سبب تغير لون الشفايف إلى الأسود

هل تتساءل عن سبب تغير لون الشفايف إلى الأسود؟ وتبحث عن طرق علاج هذه المشكلة؟ إليك أهم التفاصيل في هذا المقال.

سبب تغير لون الشفايف إلى الأسود

فيما يأتي سوف نتعرف على سبب تغير لون الشفايف إلى الأسود وطرق العلاج والوقاية:

سبب تغير لون الشفايف إلى الأسود

الميلانين هو صبغة تعطي الجلد لونه، وتطلقها الخلايا الميلانينية (Melanocyte cells) الموجودة في طبقات الجلد، وتتباين كمية الميلانين التي يتم إنتاجها باختلاف الأعراق والأجناس، ومن هنا يأتي اختلاف ألوان البشرة.

ونظرًا إلى أن الشفايف تتكون من طبقات جلد فهي تحتوي على الخلايا الميلانينية أيضًا، لذا في بعض الحالات قد يكون سبب تغير لون الشفايف إلى الأسود هو زيادة إنتاج الميلانين أو عدد الخلايا الميلانينية.

فزيادة إنتاج الميلانين أكثر من المعتاد قد تؤدي إلى فرط التصبغ الذي يكون ناجمًا عن عدد من العوامل، مثل:

1. التعرض للشمس

يمكن أن يؤدي التعرض المفرط لأشعة الشمس إلى تحفيز إنتاج صبغة الميلانين للمساعدة في امتصاص الأشعة فوق البنفسجية، وبالتالي حماية البشرة من بعض الأضرار التي تسببها أشعة الشمس.

وهذا بدوره قد يؤدي إلى فرط تصبغ لون الشفايف وجعلها أكثر قتامة.

2. تدخين التبغ

يمكن أن يسبب التدخين المفرط نوعًا من التصبغ يعرف باسم تملن المدخن (Smoker's melanosis).

إذ أن وجود النيكوتين (Nicotine) والبنزبيرين (Benzpyrene) في دخان التبغ يمكن أن يحفز إنتاج الميلانين في الجلد، الأمر الذي يجعل التدخين سبب تغير لون الشفايف إلى الأسود وقد يحدث هذا تدريجيًا.

3. الحمل

قد تتسبب التغيرات في مستويات الهرمونات أثناء الحمل في ظهور بقع من الجلد الداكن في مناطق الجسم المختلفة بما في ذلك الشفايف، ولكن يجب أن تعود هذه المناطق إلى لونها المعتاد بعد الحمل.

4. استخدام بعض الأدوية

يمكن أن يكون سبب تغير لون الشفايف إلى الأسود كأثر جانبي لاستخدام بعض العلاجات والأدوية كالاتي:

  • الأدوية المستخدمة في علاج السرطان.
  • العلاج الإشعاعي.
  • الأدوية المضادة للملاريا.
  • مضادات الذهان.
  • مضادات الاختلاج.
  • دواء المينوسكلين (Minocycline) وهو مضاد حيوي.

وعلى الرغم من أنه يجب أن تكتسب الشفايف لونها المعتاد بمجرد انتهاء العلاج قد يستمر فرط التصبغ لدى البعض.

5. الإصابة بحالة طبية معينة

يمكن أن تسبب بعض المشكلات الصحية تغير لون الشفايف إلى الأسود، ومنها ما يأتي:

  • متلازمة بوتز جيغرز (Peutz-Jeghers syndrome).
  • متلازمة لوغير هونزيكر (Laugier-Hunziker syndrome).
  • نقص في الفيتامينات.
  • التقرن السفعي.
  • عدوى فيروس نقص المناعة البشرية.
  • ارتفاع تركيز الحديد.
  • ورم وعائي قرني (Angiokeratoma).
  • فقر الدم.
  • الاضطرابات الهرمونية.
  • سرطان الجلد المخاطي (Mucosal melanoma).
  • مرض أديسون.

6. الوشم الملغمي (Amalgam tattoo)

إذ أن ترسب حشوة الملغم يسبب ظهور افة سوداء أو رمادية أو حتى زرقاء اللون على الشفايف أو غيرها من أجزاء الفم.

7. قلة الاهتمام بالشفايف

إن عدم الاعتناء بالبشرة بشكل صحيح قد يكون سبب تغير لون الشفايف إلى الأسود وتشققها.

فعلى سبيل المثال عدم استخدام واقي الشمس ولعق الشفايف يؤدي إلى تجريدها من الرطوبة، مما يؤدي إلى جفافها وتغير لونها.

8. التعرض لإصابة

قد تتسبب أي صدمة في الشفايف في تحول لونها إلى الأسود المزرق، وتختلف شدة اللون بصورة أساسية على حسب درجة الضرر وعمره.

كما قد تؤدي الصدمة إلى الإصابة بالورم الشائكي الميلانيني (Melanoacanthoma) والذي يظهر على هيئة منطقة شديدة التصبغ.

9. التهاب الشفاه الصبغية الناتجة عن الملامسة (Pigmented contact cheilitis)

وهو رد فعل تحسسي لمسببات الحساسية التي تلامس الشفايف، مما يؤدي إلى تغير لونها إلى اللون الأسود والبني.

وقد تحدث التفاعلات التحسسية هذه تجاه المواد الكيميائية التي تدخل في صناعة معجون الأسنان أو مستحضرات التجميل.

علاج تغير لون الشفايف إلى الأسود

تعرفنا فيما سبق على سبب تغير لون الشفايف إلى الأسود، فإن العلاجات التجميلية لتفتيح البشرة والتي تعمل على تقليل الميلانين في الجلد أو منع الجلد من إنتاجه تشمل ما يأتي:

ولكن الأدلة التي تشير إلى فعاليتها قليلة، وقد تسبب بعض الاثار الجانبية، مثل: التهيج، والتندب، وتلف الجلد.

نصائح للوقاية من تغير لون الشفايف إلى الأسود

يمكن أن تساهم النصائح الوقائية الاتية في منع تصبغ الشفايف:

  • تقشير الشفايف بانتظام.
  • شرب الكثير من السوائل يوميًا لبقاء الشفايف مرطبة.
  • استخدام مرطب شفاه بعامل حماية من أشعة الشمس 40 أو أعلى.
  • تجنب استخدام مستحضرات التجميل ذات الجودة المنخفضة للشفايف.
  • الامتناع عن استخدام المنتجات التي تسبب الحساسية.
  • تجنب لعق الشفايف باستمرار لأنها تسبب جفافها.
من قبل د. ديما تيم - الاثنين ، 2 أغسطس 2021