ما هو سبب عدم القدرة على المشي فجأة؟

هل يعد فقدان القدرة على المشي فجأة أمرًا طبيعيًا أم أنه يستدعي القلق؟ وما هو سبب عدم القدرة على المشي فجأة؟ إليك الإجابة في هذا المقال والمزيد من المعلومات الأخرى.

ما هو سبب عدم القدرة على المشي فجأة؟

يعد فقدان القدرة على المشي شائعًا بين كبار السن أكثر من غيرهم نظرًا لكونهم يعانون من العديد من الأمراض التي تؤثر على صحة وقوة الجسد، كما أنهم أكثر عرضة للكسور وضعف العضلات ونقصان مستويات المعادن والفيتامينات مقارنة بمن يصغرهم في السن. وسنلقي نظرة في هذا المقال على سبب عدم القدرة على المشي فجأة؟ وعلى المزيد من المعلومات الأخرى:

سبب عدم القدرة على المشي فجأة

إن كنت تتساءل ما الذي يسبب فقدان القدرة على المشي فجأة فهناك الكثير من الأسباب التي قد تؤدي لفقدان القدرة على المشي بشكل مفاجئ، إليك أبرز تلك الأسباب:

  • اضطرابات الدماغ، وخصوصًا تلك الاضطرابات التي تصيب مناطق الدماغ التي تتحكم في توازن الجسم والسيطرة على الحركة.
  • الإصابة بالتهاب مفاصل الركبتين أو الكاحلين أو الوركين.
  • إصابة عظام القدم بالكسور أو التواء القدم أو التهاب الأوتار.
  • الأمراض التي تسبب اضطرابات الحركة، مثل: مرض الشلل الرعاشي والذي يعرف بمرض باركنسون.
  • الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي، مثل: اضطراب الأعصاب الطرفية، والتصلب المتعدد.
  • الإصابة ببعض مشكلات القدم، مثل: مسامير اللحم، والقروح، والالتهابات.
  • تشوهات في التمثيل الغذائي في الجسم، مثل: فرط كالسيوم الدم أو نقصان صوديوم الدم أو انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • هشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتيدي خاصة لدى كبار السن.
  • الإصابة باعتلال عضلي.
  • التهاب حاد في المسالك البولية أو الصدر.

تشخيص سبب عدم القدرة على المشي فجأة

حتى يتمكن الطبيب من تشخيص سبب عدم القدرة على المشي فجأة سيقوم بمراجعة التاريخ الطبي للمريض إضافة إلى الاستفسار عن جميع الأعراض والتحقق من قدرة المريض على المشي ومن طريقة مشي المريض وتتضمن طريقة التشخيص: 

  • التحقق من وظيفة العصب والعضلات والتأكد من سلامتهما للتأكد من أن المشكلة ليست متعلقة بصحة الأعصاب والعضلات.
  • التحقق من صحة العظام واستبعاد وجود كسور في العظام وخاصة إن تعرضت مؤخرًا لأي إصابة أو سقوط، حيث قد يكون نتيجة لتلك الإصابة تعرضت العظام لكسر أدى لفقدان قدرتك على المشي فجأة.
  • التحقق من صحة الأوتار والأربطة لاستبعاد تمزق الأوتار والأربطة ويتم ذلك من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي.

علاج عدم القدرة على المشي

تتحسن قدرة الشخص على المشي وتختفي مشكلة عدم القدرة على المشي عندما يتم معرفة المسبب الرئيسي وعلاجه، ويتم العلاج تبعًا للمسبب كالاتي: 

  • الجبائر

عندما يكون سبب فقدان القدرة على المشي هو الكسور يمكن حينها استخدام الجبائر لتثبيت الكسور وعلاجها، كما يمكن إجراء العمليات الجراحية لعلاج بعض الإصابات التي لا تستجيب للعلاج بالجبائر.

  • المضادات الحيوية

عندما يكون المسبب لفقدان القدرة على المشي فجأة هو عدوى بكتيرية أو فيروسية، سيصف لك حينها الطبيب المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج المسبب مما يساهم في علاج عدم القدرة على المشي واستعادة القدرة على المشي.

  • العلاج الطبيعي

يمكن اللجوء للعلاج الطبيعي لعلاج مشكلات المشي، حيث يساعد العلاج الطبيعي على تقوية العضلات وتصحيح طريقة المشي وتحسينها.

  • الأجهزة المساعدة

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من خلل دائم في القدرة على المشي، قد يساعد استخدام بعض الأجهزة تحسين القدرة على المشي، ومن الأمثلة عليها: دعامات الساق أو العكازات وغيرها.

نصائح للوقاية من مشكلات المشي

من الجدير بالذكر أنه لا يمكن الوقاية من مشكلات المشي الجينية، إلا أنه يمكن منع والوقاية من جميع المشكلات التي تسببها التعرض للإصابات، وإليك أبرز النصائح للوقاية من مشكلات المشي:

  • ارتداء الملابس الواقية عند المشاركة بجميع الأنشطة الرياضية التي يمكن أن تتعرض خلالها للإصابة.
  • ارتداء واقيات الركبة ودعامات الكاحل لحماية ساقيك وقدميك.
  • ارتداء الأحذية المناسبة أثناء ممارسة الأنشطة الرياضية.
من قبل د. أسماء كراجه - الاثنين ، 29 نوفمبر 2021