سرطان الغدة الدرقية، وعوامل الخطر المسببة له

مجموعة من العوامل الوراثية أو الخارجية التي من الممكن أن يؤدي التعرض لها لازدياد احتمالات الإصابة بسرطان الغدة الدرقية

سرطان الغدة الدرقية، وعوامل الخطر المسببة له

تعتبر غالبية الناس، من الأشخاص المعرضين لعوامل الخطر التي قد تؤدي للإصابة بسرطان الغدة الدرقية.

عوامل الخطر هي:

- العلاج الإشعاعي للرأس، الرقبة أو الصدر خلال مرحلة الطفولة. قبل سنوات عديدة، كان يتم استخدام هذا العلاج من أجل حل مشاكل مثل حب الشباب والتهابات فروة الرأس الفطرية، وكذلك من أجل تقليص اللوزتين واللوزة الثالثة (Adenoid). لا ينطوي التعرض للإشعاع في سن البلوغ على نفس القدر من الخطر.

كذلك، يزيد التعرض لمستويات عالية من الإشعاع، مثلما حدث عقب الحادث في المفاعل النووي في تشيرنوبيل في عام 1986، من هذه المخاطر، خصوصا بين من تكون أعمارهم أقل من 15 عامًا عند التعرض للإشعاع.

- التعرض لمخلفات التجارب النووية، مثل التجارب التي تم إجراؤها في الولايات المتحدة خلال سنوات الـ 50 من القرن الماضي، والتي كانت نسبة الإشعاع المنبعث خلالها أقل بكثير مما كان في كارثة تشيرنوبيل. لكن لم  يثبت ازدياد خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية عند هذه المستوبات المنخفضة من الإشعاع.

- وجود خلفية عائلية للإصابة بالحالات المعروفة باسم الإصابة المدمجة للغدد الصماء (MEN   2  a،MEN 2b أو قابلية عائلية للإصابة بسرطان الغدة الدرقية للقناة النسغية). سبب هذه الحالات هو وجود جين شاذ يزيد كثيرًا من مخاطر الإصابة بالنمط النسغي  (Medullar) من سرطان الغدة الدرقية.

- المشاكل الطبية الوراثية الأخرى، مثل متلازمة غاردنر والفوليفوزيس العائلي.

- العمر. يتم تشخيص معظم حالات سرطان الغدة الدرقية عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25 إلى 65 عامًا، على الرغم من أنها من الممكن أن تنشأ في أي مرحلة عمرية.

- الإناث: يصيب سرطان الغدة الدرقية، في كثير من الأحيان، النساء أكثر من الرجال.

لا يمكن منع الإصابة بسرطان الغدة الدرقية. وبالغالب، لا يكون لدى الأشخاص المصابين بسرطان الغدة الدرقية، عوامل خطر معروفة لهذا المرض. تكون احتمالات الإصابة بأحد أنواع سرطان الغدة الدرقية، المسمى بسرطان الغدة الدرقية في القناة النسغيه (سرطان الغدة الدرقية المدولارية أوMTC)، أعلى بكثير إذا كان لديكم التغيير الجيني، المعروف باسم "طفرةRET". قد تنقل هذه الظاهرة وراثيا في العائلة إذا كان هنالك تاريخ عائلي للحالات المسماة MEN 2a،MEN 2b  أوFMTC (سرطان الغدة الدرقية العائلي للقناة النسغية).

بإمكان الفحص الوراثي أن يحدد ما إذا كانت لديكم عوامل خطر عائلية للإصابة بسرطان القناة النسغية للغدة الدرقية (FMTC). إذا اظهر الفحص الجيني أن  لديكم مخاطر متزايدة للإصابة بـ MTC، يمكنكم استئصال الغدة الدرقية، وذلك من أجل منع الإصابة بسرطان الغدة الدرقية في مرحلة أكثر تأخرا من العمر. إذا كان هنالك تغيير في هذا الجين، يمكن استئصال الغدة الدرقية أيضًا لدى الأطفال الصغار جدًا، من أجل منع حدوث حالات من الـ MTC في المستقبل.

من قبل ويب طب - الأربعاء,7مارس2012
آخر تعديل - الأحد,23أبريل2017