سرطان القولون المرحلة الثانية

ماذا تعرف عن سرطان القولون المرحلة الثانية؟ ما هي أعراض هذه المرحلة؟ وهل يمكن علاجها؟ أهم التفاصيل تجدها من خلال متابعة قراءة المقال الآتي.

سرطان القولون المرحلة الثانية

يعتمد تصنيف مراحل سرطان القولون على حجم الورم السرطاني وموقعه ومدى انتشاره داخل الجسم والتي تتكون من 4 مراحل، وسنختص بالذكر في هذا المقال عن سرطان القولون المرحلة الثانية: 

سرطان القولون المرحلة الثانية

إن سرطان القولون في المرحلة الثانية ينتشر إلى الجدار الخارجي للقولون أو قد يمتد ليصل إلى الأنسجة أو الأعضاء القريبة منه، إلا أنه في هذه المرحلة لا ينتشر إلى الغدد اللمفاوية أو الأعضاء البعيدة من الجسم.

وتنقسم المرحلة الثانية من سرطان القولون إلى 3 مراحل فرعية أخرى كما الاتي:

  • المرحلة الثانية أ (Stage 2A): يكون السرطان في هذه المرحلة قد انتشر ليصل إلى البطانة الخارجية من القولون.
  • المرحلة الثانية ب (Stage 2B): إذ ينمو السرطان متجاوزًا البطانة الخارجية من القولون إلى بطانة البطن التي تغطي الأعضاء في البطن وتعرف باسم الصفاق.
  • المرحلة الثانية ج (Stage 2C): تعني هذه المرحلة أن السرطان قد نما عبر جدار القولون إلى الأعضاء والأنسجة المجاورة له.

أعراض سرطان القولون المرحلة الثانية

غالبًا لا يسبب سرطان القولون أي أعراض في المراحل المبكرة، فهي قد لا تظهر إلا بعد تقدم المرض إلى المرحلة الثانية أو ما بعدها، وقد تشمل الأعراض عمومًا ما يأتي: 

  • تغير في وتيرة حركات الأمعاء.
  • إمساك.
  • تغير في قوام البراز، بحيث يكون رخو أو مائي.
  • وجود دم في البراز إما على شكل بقع حمراء زاهية أو براز داكن يشبه القطران.
  • نزيف في المستقيم.
  • الام أو تقلصات في البطن وانتفاخ.
  • شعور دائم بعدم القدرة على إفراغ الأمعاء بالكامل.
  • التعب.
  • فقدان الوزن.

تشخيص سرطان القولون المرحلة الثانية

تلعب بعض الاختبارات التشخيصية دورًا في تحديد مراحل سرطان القولون، ومنها الاتي:

علاج سرطان القولون المرحلة الثانية

في الواقع تعد الجراحة هي العلاج الرئيسي لسرطان القولون المرحلة الثانية، ولكن يمكن أيضًا اللجوء إلى العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي في بعض الحالات، ويمكن توضيح هذه الخيارات العلاجية كالاتي:

1. الجراحة

تتضمن الجراحة عادة استئصال الأمعاء جنبًا إلى جنب مع العقد اللمفاوية، ويعتمد نوع هذا الاستئصال على مكان الورم السرطاني.

كما قد يتم اللجوء إلى إحدى الإجراءات الاتية بعد استئصال الأمعاء بحسب موقع السرطان ومدى صحة جزء القولون المتبقي لخلق مسار جديد لخروج البراز من الجسم:

  • فغر القولون (Colostomy): الذي يتم فيه عمل فتحة من القولون إلى خارج الجسم من خلال جدار البطن.
  • فغر اللفائفي (Ileostomy): إذ يتم إجراء فتحة إلى خارج الجسم من اللفائفي.

ويمكن أن يكون كل من فغر القولون أو فغر اللفائفي مؤقتًا للسماح للأمعاء بالراحة والشفاء بعد الجراحة. 

2. العلاج الكيميائي

قد يوصي الطبيب بالعلاج الكيميائي للمساعد بعد الجراحة إذا كان هناك خطر كبير لتكرار حدوث السرطان بسبب وجود عوامل معينة، مثل:

  • السرطان غير طبيعي عند فحصه عن كثب في المختبر، أي أنه عالي الدرجة.
  • نمو السرطان إلى الأوعية الدموية أو الأوعية اللمفاوية القريبة.
  • إزالة ما يقل عن 12 عقدة ليمفاوية.
  • العثور على خلايا سرطانية في هوامش الأنسجة التي تمت إزالتها مع الورم أو بالقرب منها.
  • انسداد القولون بسبب السرطان.
  • حدوث ثقب في جدار القولون ناجم عن السرطان.

إن الخيارات الرئيسية من أدوية العلاج الكيميائي التي يمكن إعطاؤها لعلاج سرطان القولون المرحلة الثانية قد تشمل ما يأتي:

  • 5-فلورويوراسيل (5-FU) مع لوكوفورين (Leucovorin).
  • أوكساليبلاتين (Oxaliplatin).
  • كابسيتابين (Capecitabine).

ومن الجدير بالذكر أنه قد يتم حصول المريض على العلاج الكيميائي مع العلاج الإشعاعي أو بدونه في حال صعوبة خضوعه للجراحة بسبب وضعه الصحي.

3. العلاج الإشعاعي

قد يتم تقديم العلاج الإشعاعي بعد الجراحة للمساعدة في منع عودة السرطان في نفس المنطقة في الحالات الاتية:

  • نمو الورم السرطاني إلى الأنسجة أو الأجزاء القريبة.
  • عدم التمكن من إزالة كامل السرطان باستئصال الأمعاء.

كما يمكن إعطاء العلاج الإشعاعي مع العلاج الكيميائي أو بدونه للأشخاص الذين لا يتمتعون بصحة جيدة تسمح بخضوعهم للجراحة.

ما هو معدل النجاة من سرطان القولون المرحلة الثانية؟

يعد تصنيف مراحل سرطان القولون مفيدًا في التنبؤ باحتمالية تكرار الإصابة بالسرطان بعد الاستئصال الجراحي أو العلاج الكيميائي، والجدير بالذكر أن معدلات النجاة والبقاء على قيد الحياة في حالات الإصابة بسرطان القولون المرحلة الثانية تتراوح بين 55 - 80%.

 

من قبل د. ديما تيم - الأربعاء ، 28 يوليو 2021