سن اليأس عند الرجال: خرافة أم حقيقة؟

يُطلق أحيانًا على التغييرات الهرمونية المرتبطة بالشيخوخة لدى الرجال - سن اليأس لدى الرجال - وهي مختلفة عن تلك التي تحدث لدى النساء. فهم العلامات، والأعراض وخيارات العلاج.

سن اليأس عند الرجال: خرافة أم حقيقة؟
محتويات الصفحة

التغيرات الهرمونية جزء طبيعي من التقدم في العمر. على عكس الانخفاض الكبير الحادث في الهرمونات التناسلية لدى النساء خلال انقطاع الطمث، فهناك تغيرات تحدث في الهرمونات الجنسية لدى الرجال كذلك. إليك ما تتوقعه، وما يمكنك فعله حيال ذلك.

كشف خرافة سن اليأس لدى الرجال

يُستخدم مصطلح "سن اليأس لدى الرجال" أحيانًا لوصف مستويات التيستوستيرون المنخفضة أو انخفاض التوافر البيولوجي للتيستوستيرون المرتبط بالشيخوخة. ومع ذلك فإن انقطاع الطمث لدى الإناث ـ وما يطلق عليه سن اليأس لدى الرجال هما موقفان مختلفان. لدى النساء، ينتهي التبويض وينخفض الإنتاج الهرموني خلال فترة زمنية قصيرة نسبيًا. بينما لدى الرجال، بهبط الإنتاج الهرموني والتوافر البيولوجي للتستوستيرون على مدى فترة زمنية تمتد لعدة أعوام وعواقبه ليست بالضرورة واضحة.

فما أفضل طريقة للإشارة إلى ما يسمى بسن اليأس لدى الرجال؟ يستخدم الكثير من الأطباء مصطلح "إياس الذكور" لوصف التغيرات الهرمونية المرتبطة بالشيخوخة لدى الرجال. من المصطلحات الأخرى: متلازمة نقص التستوستيرون، ونقص إياس الذكور بسبب شيخوخة الذكور وقصور الغدد التناسلية لدى الذكور متأخر الظهور.

فهم الهرمونات الذكورية مع مرور الوقت

تتفاوت مستويات التستوستيرون بشدة بين رجل ورجل. بوجه عام، يميل الرجال الأكبر سنًا إلى أن يكون لديهم مستويات تستوستيرون أقل عما لدى الرجال الأصغر سنًا. تهبط مستويات التستوستيرون تدريجيًا خلال فترة البلوغ؛ حوالي 1 بالمائة سنويًا بعد سن 30 عامًا في المتوسط.

تعرف على مستويات التستوستيرون المنخفضة

يُعد اختبار الدم هو الطريقة الوحيدة لتشخيص مستوى التستوستيرون المنخفض أو الانخفاض في التوافر البيولوجي للتستوستيرون. بعض الرجال لديهم معدل أقل من مستوى التستوستيرون الطبيعي دون ظهور علامات أو أعراض. في هذه الحالة، لا توجد حاجة للعلاج. بالنسبة للآخرين، قد يتسبب التستوستيرون المنخفض في:

  • تغيرات في الوظيفة الجنسية: قد يتضمن هذا خلل الانتصاب، وانخفاض الرغبة الجنسية، وانتصابًا تلقائيًا أقل - خلال النوم مثلاً - والعقم. كما قد تصبح اختباراتك أصغر كذلك.
  • تغيرات في أنماط النوم: أحيانًا ما يتسبب التستوستيرون المنخفض في حدوث اضطرابات النوم، مثل الأرق أو زيادة النعاس.
  • التغيرات البدنية: يمكن الإصابة بتغييرات بدنية متنوعة، بما في ذلك زيادة دهون الجسم؛ وانخفاض في الكتلة العضلية والقوة؛ وانخفاض كثافة العظم. من المحتمل الإصابة بورم أو ألم بالصدر (التثدي) وسقوط الشعر. نادرًا، ما تعاني من هبّات ساخنة وطاقة أقل.
  • التغيرات العاطفية: قد يسهم التستوستيرون المنخفض في تقليل التحفيز أو الثقة بالنفس. قد تشعر بالحزن أو الاكتئاب، أو تواجه مشكلات في التركيز أو تذكر الأشياء.

ومع ذلك، فقد تتسبب عوامل أخرى كامنة في ظهور هذه العلامات والأعراض وليس التستوستيرون المنخفض، بما في ذلك الآثار الجانبية للأدوية، ومشاكل الغدة الدرقية، والاكتئاب والاستخدام الزائد للكحول. توجد أيضًا حالات، مثل انقطاع النفَس الانسدادي أثناء النوم، والذي قد يؤثر على مستويات التستوستيرون. بمجرد تحديد هذه الحالات وعلاجها، عادة ما يرجع التستوستيرون إلى مستواه الطبيعي.

الشعور بأفضل حال

إذا كنت تعاني من علامات وأعراض قد تكون نتيجة لمستوى تستوستيرون منخفض، فاستشر طبيبك. يمكن أن يقيِّم الطبيب الأسباب المحتملة للطريقة التي تشعر بها ويفسر خيارات العلاج.

لا يمكنك تعزيز إنتاج التستوستيرون الطبيعي، لكن قد تساعدك الخطوات التالية:

  • كن صادقًا مع طبيبك: تعاون مع طبيبك لتحديد وعلاج أي مشكلات صحية قد تتسبب في ظهور العلامات والأعراض لديك وتساهم فيها؛ بدءًا من الآثار الجانبية للأدوية إلى خلل الانتصاب وغيرها من المشاكل الجنسية الأخرى.
  • حدد خيارات نمط الحياة الملائم لصحتك: اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا وأدرج ممارسة نشاط بدني في روتينك اليومي. ستساعد خيارات نمط الحياة الصحية في المحافظة على قوتك، والطاقة والكتلة العضلية الغثة. يمكن أن يحسِّن النشاط البدني المنتظم من حالتك المزاجية ويعزز حصولك على نوم أفضل.
  • اطلب المساعدة عند شعورك بالإحباط: إن الاكتئاب لدى الرجال لا يعني بالضرورة دائمًا شعورك بالحزن. يمكن أن يجعل الاكتئاب الرجال يكبتون مشاعرهم ويصبحون أكثر عدوانية أو هياجًا. قد يحاول الرجال أيضًا التداوي الذاتي من خلال معاقرة الخمر أو إدمان المخدرات.
  • احذر من استخدام المكملات العشبية: لم يثبت أن المكملات العشبية آمنة وفعالة مع الشيخوخة المرتبطة بانخفاض التستوستيرون. بل إن بعض المكملات قد تكون خطيرة. لا توجد فوائد مثبتة للاستخدام طويل المدى لديهيدرو إيبي آندروستيرون، على سبيل المثال، بل قد يزيد مخاطر سرطان البروستاتا.

يُعد علاج التستوستيرون المنخفض المرتبط بالشيخوخة بعلاج بديل للتستوستيرون أمرًا جدليًا. بالنسبة لبعض الرجال، يخفف علاج التستوستيرون من علامات نقص التستوستيرون وأعراضه المزعجة. وبالنسبة لآخرين، لا تتضح الفوائد بل توجد مخاطر محتملة. قد يزيد العلاج البديل للتستوستيرون من مخاطر الإصابة بأزمة قلبية، أو سرطان البروستاتا أو غيرها من المشاكل الصحية الأخرى. إذا كنت تتساءل إذا ما كانت علاجات التيستوستيرون مناسبة لك، فتعاون مع طبيبك لحساب الإيجابيات والسلبيات.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 18 أبريل 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017