سن اليأس للرجل- كيف نشخص نقص التيستوستيرون؟

هل هنالك سن اليأس للرجل؟! يبدو أن نقص هورمون التيستوستيرون لدى الرجال يشكل حالة تشبه سن اليأس لدى النساء.

سن اليأس للرجل- كيف نشخص نقص التيستوستيرون؟

التيستوستيرون (Testosterone) هو هورمون الذكورة (الرجولة)، وهو المسؤول عن التطور لدى الرجال بشكل عام، والتطور الجنسي تحديدا. يلعب هذا الهورمون دورا مركزيا في مجال خصوبة الرجل، كما يؤثر على عملية إنتاج كتل العضلات في الجسم، وكذلك على الرغبة الجنسية، الدافعية (Motivation) وطاقة الحياة. يبدأ إفراز التيستوستيرون بالتراجع لدى الرجال بعد سن 30 عاما، بينما يطرأ انخفاض جدي على نسب إفرازه بعد سن الـ 50 عاما. وطبقا للتقديرات، فإن الاف الرجال حول العالم يعانون من نقص التيستوستيرون أو سن اليأس للرجل، إلا أن عددا قليلا منهم فقط يتلقون العلاج اللازم. 

السبب الأساسي الذي يؤدي إلى انخفاض مستويات التشخيص والعلاج، هو أن الكثير من الرجال - والأطباء أيضا - يعتبرون الكثير من الظواهر المرتبطة بانخفاض مستويات التيستوستيرون جزءاً طبيعيا من عملية التقدم في السن.

نصائح لتشخيص نقص التيستوستيرون، وبعض الحلول:

- تراجع الرغبة الجنسية: من الممكن أن يؤدي انخفاض مستويات التيستوستيرون إلى تراجع في الرغبة الجنسية. لكن لا بد من الإشارة هنا إلى أن هنالك بعض الأسباب الأخرى التي من الممكن أن تسبب تراجع الرغبة الجنسية. 

- تقلص حجم (كتلة) العضلات: يلعب التيستوستيرون دورا حيويا في تطور ونمو العضلات. ولذلك، فمن الممكن أن يؤدي انخفاض مستوياته إلى تقلص كتلة العضلات في الجسم. من المحبذ الاهتمام بممارسة النشاطات البدنية بشكل يومي من أجل تقوية الجسم. 

- سوء الحالة النفسية: من الممكن أن يكون انخفاض مستويات التيستوستيرون أحد أسباب سوء الشعور السيء وتراجع الحالة النفسية. لكن، ونظرا لأن انخفاض مستويات هذا الهورمون هو ليس السبب الوحيد لسوء الحالة النفسية، فمن المهم الاستمرار بمخالطة الناس ومحاولة تحسين شعوركم وحالتكم النفسية من خلال النشاط الاجتماعي. 

- التعب: بما أن التيستوستيرون يلعب دورا مركزيا في عملية إنتاج الطاقة، فمن الممكن أن يؤدي نقصه في الجسم إلى حالة من الشعور بالتعب.

- ارتفاع الوزن: نظرا لأن نقص التيستوستيرون يؤدي إلى تقلص كمية العضلات ويسبب الشعور بالتعب، فمن الممكن أن يكون ارتفاع الوزن إحدى نتائج هذا النقص. وغالبا ما يتمثل ارتفاع الوزن هذا بالسمنة في منطقة البطن تحديدا. 

- تراجع الأداء خلال العمل: إذا لاحظتم تراجع إنتاجكم في مكان العمل، دون وجود تفسير معقول للأمر، فعليكم الشك بأن نقص هورمون التيستوستيرون هو السبب. وذلك نظرا لأن نقص هذا الهورمون من الممكن أن يؤدي إلى تراجع الدافعية وإلى المس بالقدرة على التركيز.

إذا شعر أي رجل بواحدة - أو أكثر - من الأمور المذكورة أعلاه، فمن المحتمل أنه يعاني من انخفاض مستوى التيستوستيرون. في هذه الحالة، من المحبذ أن يتوجه إلى الطبيب من أجل فحص مستويات التيستوستيرون لديه، وذلك من خلال اختبار دم عادي وروتيني. 

إذا كان الحديث يدور عن انخفاض مستويات التيستوستيرون، فعلا، فإنه بالإمكان معالجة الحالة بواسطة عقار الـ "نيبيدو" (Nebido) مثلا، الذي يتم حقنه في جسم المريض مرة واحدة في الشهر تقريبا. المشكلة الوحيدة في مثل هذه العقاقير هي أن مستويات المادة الفعالة تبدأ بالتناقص بعد تلقي الحقنة، الأمر الذي من شأنه أن يسبب لدى الشخص شعورا بأعراض نقص التيستوستيرون مجددا، قبيل حلول موعد الحقنة التالية بقليل. من أجل التغلب على هذه الظاهرة، بالإمكان استخدام المستحضرات التي تقوم بإدخال التيستوستيرون إلى الجسم عبر الجلد وتحافظ على مستويات ثابتة من الهورمون في الجسم. من هذه المستحضرات "جل التيستوستيرون" أو حقن التيستوستيرون المؤجلة الانبعاث للمدى البعيد. 

من قبل ويب طب - الأحد ، 16 ديسمبر 2012
آخر تعديل - الأحد ، 8 أكتوبر 2017