شحوم البول: معلومات هامة

ما هي شحوم البول؟ ما هي الأمراض والمشكلات الصحية التي قد ترتبط بارتفاع نسبة الشحوم في البول؟ معلومات هامة بانتظاركم في هذا المقال.

شحوم البول: معلومات هامة

سوف نعرفك في ما يأتي على مفهوم شحوم البول أو ما يسمى بالبيلة الشحمية (Lipuria - Lipiduria) وبعض المعلومات الهامة المتعلقة به:

ما هي شحوم البول؟

شحوم البول هو مصطلح يطلق عادة على الحالات التي تتواجد فيها مواد دهنية في البول.

على الرغم من أن تواجد كميات قليلة من الدهون في البول قد يكون أمرًا طبيعيًا، إلا أن ارتفاع نسبة الدهون في البول عن الحد الطبيعي قد يكون مؤشرًا على بعض المشكلات الصحية.

قد تتخذ شحوم البول إحدى الهيئات الاتية:

  • شحوم ودهون حرة موجودة في البول.
  • شحوم موجودة في داخل أجسام دهنية بيضاوية الشكل.

عوامل قد تسبب ارتفاع شحوم البول

هذه نبذة عن بعض العوامل التي قد ترفع من فرص الإصابة بارتفاع مستويات شحوم البول:

1. خضوع المريض لبعض الطرق العلاجية 

لوحظ حصول ارتفاع في شحوم البول في بعض الحالات التي خضع فيها المرضى لعلاجات أو إجراءات طبية معينة، مثل:

  • استئصال أورام من الكلى باستخدام العلاج بالترددات الراديوية (Radiofrequency ablation of renal tumors).
  • استئصال الكلية الجزئي.
  • زراعة الكلية.
  • بعض أنواع علاج حصوات الكلى، مثل علاج رضح الحصى الكهربائي (Extracorporeal shock wave).

2. الإصابة بتمزق المثانة 

قد ترتفع مستويات الشحوم في البول أحيانًا نتيجة حصول تمزق في المثانة، وهذا التمزق قد ينشأ إما بتحفيز من حادث أو صدمة ما قد تعرضت لها المثانة أو نتيجة الخضوع لعلاجات معينة قد تسببت بتمزق المثانة

3. الإصابة بالبيلة اللبنية (Chyluria)

البيلة اللبنية هي حالة قد تسبب تحول لون البول إلى لون حليبي وذلك نتيجة وجود ما يسمى بالكيلوس (Chyle) في البول، والكيلوس هو سائل حليبي تتم صناعته في الأمعاء أثناء عملية الهضم، ويحتوي ضمن مكوناته على جزيئات دهنية.

في الظروف الطبيعية من المفترض أن يقوم الجهاز اللمفي بنقل الكيلوس إلى مجرى الدم حيث يتم توزيعه من خلال مجرى الدم على مناطق معينة في الجسم، ولكن وعند حصول خلل ما في الجهاز اللمفي، لا ينتقل الكيلوس إلى الدم بل يتسرب إلى مناطق أخرى من الجسم، مثل الكلى وقد يخرج مع البول.

من أعراض البيلة اللبنية: ألم عند التبول، ووجود دم في البول، وفقدان الوزن، والإرهاق، والحاجة المتكررة للتبول.

يعتمد علاج البيلة اللبنية على الأسباب التي أدت للإصابة به، ومن أسباب البيلة اللبنية: الإصابة بالسرطان، والإصابة بالديدان الشريطية. 

4. الإصابة بالمتلازمة الكلائية

في بعض الحالات قد يكون سبب ارتفاع مستويات شحوم البول هو الإصابة بالمتلازمة الكلائية (Nephrotic syndrome)، وهذه المتلازمة هي اضطراب قد يصيب الكلى مسببًا قيام الجسم بإخراج كميات كبيرة من البروتين مع البول. 

عادة ما تنشأ هذه المتلازمة نتيجة إصابة بعض الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة في الكلى والتي تساعد الجسم على التخلص من بعض الفضلات بخلل ما، ونتيجة للخلل الحاصل قد تظهر على المريض أعراض مثل: احتباس السوائل في القدمين، وفقدان الشهية، وظهور رغوة في البول

تختلف طرق علاج هذه الحالة تبعًا للسبب الذي أدى من الأصل للإصابة بها. ومن أسباب الإصابة بهذه المتلازمة أمور مثل: الإصابة بالداء النشواني (Amyloidosis)، والإصابة بمرض الكلية السكري (Diabetic kidney disease).

5. الإصابة بمشكلات صحية أخرى

كما قد يترافق ارتفاع مستويات شحوم البول مع الإصابة بمشكلات صحية أخرى، مثل: 

  • الانصمام الدهني في الكلى (Fat embolization of the kidneys).
  • فرط شحميات الدم (Hyperlipidemia)، ومحاولة الجهاز البولي القيام بتنقية جزيئات الكولسترول.

كيف يتم فحص شحوم البول؟

يتم تشخيص ارتفاع شحوم البول من خلال التصوير المقطعي المحوسب (Computed tomography).

كما تعد شحوم البول إحدى النتائج المخبرية التي من الممكن الحصول عليها عمومًا من خلال إخضاع المريض لتحليل البول (Urinalysis)، وتحليل البول هو فحص مخبري يعد من الفحوص السهلة والبسيطة، والتي من الممكن من خلالها تحري بعض خواص البول والتأكد من كون البول طبيعيًا أم لا.

من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 14 أبريل 2021
آخر تعديل - الأربعاء ، 14 أبريل 2021