ما اهمية شرب الحليب بعد الرياضة؟

هل تمارسون الرياضة؟ اشربوا الحليب بعد التمرين هذا ما شجعته نتائج بحث جديد قد نُشر بالمجلة البريطانية للتغذية. اذ بحسب البحث فان الحليب قليل الدسم يعيد تعويض السوائل أسرع من الماء أو المشروبات الرياضية.

ما اهمية شرب الحليب بعد الرياضة؟

هل أنهيتم تمرين متعب من أنشطة اللياقة البدنية؟ يدعي بحث  جديد أن استهلاك الحليب قليل الدسم ما بعد التمرين يعيد لكم السوائل التي فقدتموها بشكل أفضل من المشروبات الأخرى.

بحسب نتائج البحث، الحليب هو المشروب الأكثر نجاعةً باستعادة السوائل للجسم (الاماهة - تعويض السوائل rehydration) التي تم فقدانها خلال التدريب، مقارنةً بالماء أو مشروبات الرياضة.

تفاصيل الدراسة

تم فحص 11 مشترك في البحث، قام كل منهم بأربع فحوصات منفردة. بكل مرة تدرب المشتركون في بيئة حارة، حيث فقدوا ما يقارب 2% من وزن جسمهم (خسارة سوائل من التعرق).

بعد التمرين، شربوا واحد من الأربعة مشروبات التالية (بسعة 150% من فقدان السوائل بسبب التعرق):

  1. حليب  قليل الدسم
  2. حليب قليل الدسم بإضافة ملح
  3. ماء
  4. مشروب رياضة.

أخذت عينات بول من المشتركين قبل التمرين، وخلال خمس ساعات من بعد انتهاءه، من أجل تقدير توازن السوائل لديهم.

وجد أن إفرازات البول خلال فترة الإنتعاش بعد التمرين لم تتغير عندما استهلكوا الحليب، بينما حدث ارتفاع كبير بإفرازات البول بين الساعة الأولى والثانية وبعد شرب الماء ومشروبات الرياضة.

بالإضافة لذلك، مجمل إفرازات البول كانت منخفضة أكثر بعد شرب الحليب (611 ملل للحليب، 550 ملل للحليب مع إضافة ملح) مقارنةً بالماء ومشروبات الرياضة (1184 ملل و 1205 ملل بالتلائم).

حافظ المشتركون على توازن سوائل ايجابي أو متزن خلال الانتعاش بعد شرب الحليب، إلا أنهم عادوا لتوازن سلبي بعد ساعة من شرب الماء ومشروبات الرياضة.

التفسير

يخمن الباحثون أن الشوارد (Electrolytes)، المتواجدة بشكل طبيعي بالحليب، على ما يبدو مسئولة عن قدرة الحليب بإصلاح توازن السوائل. من المحتمل أن وتيرة هضم الحليب الأبطىء، عقب تواجد بروتينات ودهنيات، لها دور بذلك أيضاً.

تفسير ممكن اخر هو، أن استهلاك الماء ومشروبات الرياضة يؤدي إلى تخفيف تركيز الدم، الأمر الذي يزيد من التبول، وبالتالي يكون هناك عودة سريعة لتوازن سوائل سلبي.

يزيد الجفاف من المجهود المطلوب من جهاز القلب والأوعية الدموية ومن جهاز توجيه حرارة الجسم، ويضر بقدرة التدريب ونشاط المتدرب. بناءً على ذلك، يشدد الباحثون على الأهمية الكبيرة لاسترجاع تام للسوائل التي تم فقدانها خلال التدريب، وبالأساس قبل القيام بنشاط جسماني إضافي.

تطرقت إحدى اخصائيات التغذية العلاجية إلى نتائج البحث:
"مع أن البحث أجري على مجموعة بحث صغيرة، إلاً أن نتائجه تنضم إلى نتائج أبحاث أخرى، التي تعرض أن الحليب قليل الدسم لديه التأثير الأفضل بعد التدريب. أبحاث أخرى أظهرت أن الحليب يحتوي على نسبة مثالية بين البروتين والكربوهيدرات، الضرورية لإصلاح مخازن الجليكوجين بالعضلة بعد التمرين.

 بالإضافة إلى أن تركيبة البروتينات النوعية (ذات الجودة) للحليب، ما يقارب ال 80% مصل اللبن وما يقارب ال 20% كازين (Casein)، الذي يساهم في بناء العضلات. يمتص الجسم مصل اللبن بسرعة ولذلك فإنها ممتازة بعد التدريب. ويتم هضم الكازين أكثير بطئاً، إذ أنه يمنح البروتينات لفترة أطول، كما الحال بين الوجبات أو خلال النوم.

المزيد حول: أملاح الاماهة الفورية

والنتائج من هذا البحث ومن أبحاث أخرى تضحد الاعتقاد المنتشر بأن إضافات التغذية باهظة الثمن أفضل من الغذاء الكامل للرياضيين. من الممكن التعامل مع الحليب على انه مشروب رياضة محسن، فإنه طبيعي ويحتوي على الكالسيوم وفيتامين د بكميات لا يمكن لأي مشروب رياضة التنافس معها.

شرب كأس كبيرة من الحليب بعد التمرين ليست فقط طريقة ممتازة لإعادة السوائل، إنما أيضاً تزود مصدر ممتاز للطاقة، البروتين النوعي لبناء العضلات وتشكيلة من الفيتامينات والمعادن الضرورية للصحة".

من قبل ويب طب - الأحد,18ديسمبر2016