يبدو ان الوقت حان لتتعرفوا على أضرار الحليب!

هل تعرفون شيئا عن أضرار الحليب؟ فهو من ناحية يحتوي على البروتين, الكالسيوم, الفيتامينات والمعادن. ومن ناحية أخرى، تربط الدراسات بينه وبين مشاكل عديدة بما في ذلك السمنة, حب الشباب وهشاشة العظام

يبدو ان الوقت حان لتتعرفوا على أضرار الحليب!
محتويات الصفحة

لسنوات، أشاد معظم الخبراء والمستهلكين بالحليب وميزاته، على الرغم من أن المتخصصين بالطب البديل لم يوافقوا على ذلك. في الاونة الأخيرة ترتفع الأصوات حول أضرار الحليب من قبل كل الأطراف الصحية. اذا ما هو الأساس لمعارضة استهلاك الحليب؟

على ماذا يحتوي الحليب؟

نبدأ أولا بالصفات الإيجابية للحليب، تلك التي تسهم في صحتنا:

• الطاقة

• فيتامين A - ضروري للرؤية الليلية السليمة، للتعبير الجيني، للجهاز التناسلي والجهاز المناعي. هو أيضا يسهم في عملية النمو.

• فيتامين B2 - ضروري لإنتاج الطاقة من الغذاء.

• فيتامين B12 – ضروري للأنسجة والأعضاء التي يكثر فيها إنتاج الخلايا (مثل نخاع العظام والجهاز الهضمي). كذلك فهو أيضا ضروري لعمل الجهاز العصبي السليم، لإنتاج الدهون والبروتينات ومنع حدوث فقر الدم.

• فيتامين D - ضروري لنمو وبناء كتلة العظام، بناء الأسنان ونشاط العضلات.

• البوتاسيوم - مهم للمحافظة على توازن السوائل، الشوادر والأحماض في الجسم. هكذا يحافظ على الأداء الطبيعي لخلايا الجسم. البوتاسيوم يساعد على منع ارتفاع ضغط الدم نتيجة للاستهلاك المفرط للملح، ويقلل من ذوبان  العظام.

• المغنيسيوم – يشارك في بناء العظام، يساعد في انتاج الطاقة من الغذاء. كذلك، المغنيسيوم مهم في عمليات تقلص واسترخاء العضلات ولنقل المحفزات العصبية.

ميزات الحليب

أثبتت الدراسات المختلفة ميزات عديدة للحليب عدى عن توفير كمية وتوافر عالي من الكالسيوم والحفاظ على التوازن الطبيعي للكالسيوم، مثل:

1. الحفاظ على وزن الجسم - أجريت دراسات في السنوات الأخيرة تبين أن استهلاك منتجات الألبان قليلة الدسم قد تكون أكثر فعالية في خفض الوزن، تقليل نسبة الدهون في الجسم، تحسين التمثيل الغذائي والحفاظ على الوزن لفترة طويلة.

2. الحد من مخاطر حدوث متلازمة الأيض والسرطان - تكشف دراسات جديدة  عن أن استهلاك منتجات الألبان له علاقة في خفض خطر الاصابة بمتلازمة الأيض (مجموعة من عوامل الخطر التي تظهر معا) وكذلك أنواع  مختلفة من السرطان، خاصة سرطان القولون.

3. التقليل من خطر الإصابة بالسكري - من خلال مراجعة الأدبيات الطبية، يتضح أن استهلاك كمية كافية من الكالسيوم، فيتامين D ومنتجات الألبان قد يساعد في منع السكري من النوع 2.

4. الوقاية من أمراض القلب - منتجات الألبان القليلة الدهون تساعد على موازنة ضغط الدم. وهي أيضا قد تشكل حماية ضد أمراض القلب، وذلك بفضل تأثيرها على عوامل الخطر (مثل ارتفاع ضغط الدم، السمنة وارتفاع الكوليسترول في الدم). جمعية القلب الأمريكية أوصت مؤخرا بتناول ثلاث وجبات من منتجات الألبان قليلة الدهون يوميا.

5. اكمال التغذية - من بين سبعة مركبات الموجودة  في الغذاء بكمية غير كافية، فان الحليب، الجبن والزبادي يحتوي على أربعة منها (الكالسيوم، البوتاسيوم، المغنيسيوم وفيتامين A اللازمة للبالغين) وثلاثة (الكالسيوم، البوتاسيوم والمغنيسيوم) اللازمة للأطفال.

6. التغذية الكافية والجيدة - منتجات الألبان تحتوي على العديد من المكونات الغذائية: بروتين ذا جودة عالية،  الكالسيوم، البوتاسيوم، المغنيسيوم، الزنك والفيتامينات من مجموعة  A، B و D. يوفر الحليب تركيز عالي من المكونات الغذائية الأساسية نسبة الى كمية السعرات الحرارية التي فيه.

7. صحة الفم - يوصي أطباء الأسنان بشرب الحليب كمشروب آمن بين وجبات الطعام. استهلاك الحليب يرتبط أيضا بانخفاض نسبة حدوث تسوس الأسنان والتهابات اللثة. كذلك، فإن الكازئين، الكالسيوم والفوسفور الموجودة  في الجبن تحمي مينا الأسنان من الضرر.

8. أفضل المشروبات للرياضة - تبين الدراسات الحديثة أن الحليب هو شراب مناسب لممارسي الرياضة. شرب الحليب بعد تدريبات اللياقة البدنية أو القوة يزيد التمثيل الغذائي وانتاج البروتينات في العضلات. بحيث تبنى العضلة بشكل أسرع وبشكل أفضل بكثير. استهلاك الحليب أيضا فعال خاصة لإعادة السوائل للجسم وبناء الجليكوجين من جديد في العضلات.

أضرار الحليب

أضرار الحليب -هل تعرفوها؟

مع ذلك، في السنوات الأخيرة تظهر هنا وهناك أيضا دراسات  تربط بين الحليب وعوامل ضارة أخرى:

1. السمنة – مما يثير الدهشة، انه وجد في دراسة أجريت في الولايات المتحدة أن الحليب قليل الدسم سبب لزيادة الوزن أكثر من الحليب كامل الدسم. وجد أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 حتى 14 والذين يشربون الكثير من الحليب، يزيد وزنهم أكثر. ولكن المفاجأة الرئيسية للدراسة كانت أن الأطفال الذين شربوا الحليب الخالي من الدسم (مع 0. ٪ -1٪ من الدهون) كانوا أكثر سمنة من الأطفال الذين شربوا الحليب كامل الدسم (3٪ من الدهون)، على الرغم من ان كوب الحليب قليل الدسم يحتوي على 100 سعرة حرارية، فان كوب الحليب الخالي من الدسم يحتوي فقط على 85 سعرة حرارية، ولكن الباحثين عزوا ذلك الى أن الأطفال شربوا الحليب الخالي من الدسم بحرية أكبر، ولذلك فإن الأثر التراكمي كان أكثر ضررا من الشرب المعتدل للحليب كامل الدسم.

2. زيادة خطر ظهور حب الشباب - من أضرار الحليب ايضا أنه وجدت علاقة ذات دلالة إحصائية بين استهلاك الحليب وتفاقم حالة حب الشباب.

3. هشاشة العظام  - يدعي البعض، وخاصة في مجال الطب البديل، أن استهلاك الحليب قد يؤدي إلى ترقق العظام (Osteoporosis)، خاصة لدى النساء في سن اليأس وبعده.

معارضي شرب الحليب

المعارضين لشرب حليب الابقار يذكرون قائمة طويلة من أضرار الحليب الصحية الناجمة عن استخدامه، ويعتمدون في ذلك على بعض الإحصاءات، وعلى بعض نتائج الدراسات حول هذا الموضوع، والتي بحسب رأيهم تظهر وجود صلة بين استهلاك الحليب وبين أمراض مختلفة مثل السرطان، أمراض القلب والأوعية الدموية.

البعض يعارضون كثيرا الابحاث التي تدعم استهلاك منتجات الألبان، لأنهم يدعون أن صناعة الألبان تستثمر الكثير من الأموال في تسويق الحليب ومنتجاته، ويعتقدون أن هذه الجهات تؤثر على نتائج الدراسات لصالحها ولتحييز أراء الخبراء لصالح النتائج التي تدعم استهلاك منتجات الألبان.

بالإضافة إلى الأسباب الصحية، فهناك اشخاص يمتنعون عن شرب الحليب لأسباب تتعلق بالضمير.

بين الداعمين لحقوق الحيوانات من الخضريين هناك معارضين لاستهلاك الحليب ومنتجات الألبان، لأنهم يعارضون استهلاك المنتجات الحيوانية الأخرى ويدعون للنباتية، بدعوى أن استهلاك المنتجات الحيوانية يرافقه إساءة الى معاملة الحيوانات والتسبب في المعاناة للأم ونسلها.

اختلطت الأمور عليكم؟ انتم لستم وحدكم! وصيتي لكم - الحل الوسط دائما هو الأفضل. يمكن شرب الحليب، ولكن اذا شعرتم أنه سبب لكم شعورا سيئا، امتنعوا عنه أو استهلكوا كمية قليلة منه.

من قبل شروق المالكي - الثلاثاء ، 26 مارس 2013
آخر تعديل - الأحد ، 27 أغسطس 2017