متلازمة الأيض

Metabolic syndrome

محتويات الصفحة

متلازمة التمثيل الغذائي هي مجموعة من الحالات التي تحدث معًا مثل ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة السكر في الدم، وزيادة الدهون في الجسم حول الخصر، ومستويات غير طبيعية من الكوليسترول أو الدهون الثلاثية، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكتة الدماغية، ومرض السكري من النوع 2.

وجود حالة واحدة فقط من هذه الحالات لا يعني أن لديك متلازمة التمثيل الغذائي، لكن هذا يعني أن لديك مخاطر أكبر للإصابة بمرض خطير وإذا قمت بتطوير المزيد من هذه الحالات فإن خطر إصابتك بمضاعفات مثل مرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب يرتفع بشكل أكبر.

أعراض متلازمة الأيض

معظم الاضطرابات المرتبطة بمتلازمة التمثيل الغذائي ليس لها علامات أو أعراض واضحة، لكن إحدى العلامات المرئية هي محيط الخصر الكبير وإذا كان مستوى السكر في الدم لديك مرتفعًا فقد تلاحظ علامات وأعراض مرض السكري مثل:

  • زيادة العطش.
  • التبول.
  • الإرهاق.
  • عدم وضوح الرؤية.

أسباب وعوامل خطر متلازمة الأيض

تشمل أبرز الأسباب وعوامل الخطر ما يأتي:

1. أسباب متلازمة الأيض

تشمل أبرز الأسباب ما يأتي:

  • السمنة

ترتبط متلازمة التمثيل الغذائي ارتباطًا وثيقًا بزيادة الوزن أو السمنة أو قلة النشاط.

  • مقاومة الأنسولين

ترتبط متلازمة التمثيل الغذائي بحالة تسمى مقاومة الأنسولين الذي هو هرمون يفرزه البنكرياس ويساعد السكر على دخول الخلايا لاستخدامه كوقود، فعادةً يقوم الجهاز الهضمي بتقسيم الأطعمة التي تتناولها إلى سكر.

في الأشخاص الذين يعانون من مقاومة الأنسولين لا تستجيب الخلايا بشكل طبيعي للأنسولين ولا يمكن للغلوكوز دخول الخلايا بسهولة ونتيجةً لذلك ترتفع مستويات السكر في الدم حتى عندما يفرز جسمك المزيد والمزيد من الأنسولين لمحاولة خفض نسبة السكر في الدم.

2. عوامل خطر الإصابة بمتلازمة الأيض

تزيد العوامل الآتية من فرص إصابتك بمتلازمة التمثيل الغذائي:

  • العمر: يزداد خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي مع تقدم العمر.
  • الأصل العرقي: في الولايات المتحدة يبدو أن ذوي الأصول الإسبانية وخاصةً النساء هم الأكثر عرضة للإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي وذلك لأسباب ليست واضحة.
  • السمنة: يزيد الوزن الزائد خاصةً في منطقة البطن من خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي.
  • داء السكري: تزداد احتمالية إصابتك بمتلازمة التمثيل الغذائي إذا كنتِ مصابة بداء السكري أثناء الحمل أو إذا كان لديك تاريخ عائلي للإصابة بداء السكري من النوع 2.
  • أمراض أخرى: يكون خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي أعلى إذا كنت تعاني من مرض الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول، أو متلازمة تكيس المبايض.

مضاعفات متلازمة الأيض

تشمل المضاعفات بالإصابة بما يأتي:

1. مرض السكري من النوع 2

إذا لم تقم بإجراء تغييرات في نمط الحياة للتحكم في وزنك الزائد فقد تصاب بمقاومة الأنسولين مما قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم.

في النهاية يمكن أن تؤدي مقاومة الأنسولين إلى الإصابة بمرض السكري من النوع 2.

2. أمراض القلب والأوعية الدموية

يمكن أن يساهم ارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم في تراكم اللويحات في الشرايين حيث يمكن أن تضيق هذه اللويحات الشرايين وتصلبها مما قد يؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية.

تشخيص متلازمة الأيض

قد يشمل التشخيص ما يأتي:

1. الخصر الكبير

حيث يكون محيط الخصر لا يقل عن 89 سنتيمتر للنساء و102 سنتيمتر للرجال.

2. ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية

حيث تكون نسبة الدهون في الدم تساوي 150 ملليغرام/ ديسيلتر أو أعلى.

3. انخفاض الكوليسترول الجيد

حيث تكون نسب الكوليسترول أقل من 40 ملليغرام/ ديسيلتر عند الرجال أو أقل من 50 ملليغرام/ ديسيلتر عند النساء المصابات بكوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة.

4. ارتفاع ضغط الدم

حيث يبلغ معدل ضغط لدم 85/130 ملليمتر زئبق أو أعلى.

5. ارتفاع نسبة السكر في الدم

حيث تبلغ نسبة السكر في الدم أثناء الصيام 100 ملليغرام/ ديسيلتر أو أعلى.

علاج متلازمة الأيض

إذا لم تكن تغييرات نمط الحياة مثل النظام الغذائي والتمارين الرياضية كافية، فقد يقترح طبيبك أدوية للمساعدة في التحكم في ضغط الدم ومستويات الكوليسترول والسكر في الدم.

تشمل أبرز طرق التي قد تُساعد في العلاج ما يأتي:

1. النشاط البدني المنتظم

يوصي خبراء الصحة بممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل مثل المشي السريع يوميًا، لكن ليس عليك القيام بهذا النشاط دفعة واحدة ابحث عن طرق لزيادة النشاط بأي فرصة تحصل عليها مثل المشي بدلًا من القيادة واستخدام السلالم بدلًا من المصعد.

2. فقدان الوزن

يمكن أن يؤدي فقدان 7% من وزن الجسم إلى تقليل مقاومة الأنسولين وضغط الدم وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري، في الواقع أي مقدار من فقدان الوزن مفيد كما من المهم أيضًا الحفاظ على فقدان الوزن.

3. اتباع حمية صحية

تركز خطط الأكل الصحي على تناول الخضروات، والفواكه، والحبوب الكاملة الغنية بالألياف، والبروتينات الخالية من الدهون، كما تميل خطط الأكل الصحي إلى التوصية بالحد من المشروبات المحلاة بالسكر والكحول والملح والدهون وخاصةً الدهون المشبعة والدهون المتحولة.

4. التوقف عن التدخين

يؤدي الإقلاع عن التدخين إلى تحسين صحتك العامة بشكل كبير تحدث إلى طبيبك إذا كنت بحاجة إلى مساعدة في الإقلاع عن التدخين.

5. التقليل والتحكم بالإجهاد

يمكن أن يساعدك النشاط البدني والتأمل واليوغا وغيرها من البرامج في التعامل مع التوتر وتحسين صحتك العاطفية والجسدية.

الوقاية من متلازمة الأيض

تشمل أبرز طرق الوقاية ما يأتي:

  • ممارسة 30 دقيقة على الأقل من النشاط البدني في معظم الأيام.
  • تناول الكثير من الخضار والفواكه والبروتينات الخالية من الدهون والحبوب الكاملة.
  • الحد من الدهون المشبعة والملح في نظامك الغذائي.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • عدم التدخين.