أعراض الإرهاق وكيف يمكن التغلب عليه

يعد الإرهاق من الحالات الشائعة التي تصيب الكثير من الناس، إما بشكل متقطع أو دائم ويؤثر بشكل ملحوظ على نوعية الحياة اليومية، فما هي أعراض الإرهاق وكيف يمكن التخفيف منها؟

أعراض الإرهاق وكيف يمكن التغلب عليه

الإرهاق هو عبارة عن عرض شائع وعام، متعدد الأسباب، ويختلف معناه ووصفه من شخص إلى اخر. فمصطلح "الإرهاق" قد يعني الحالات التالية مجموعةً أو منفردة:

  • صعوبة أو عدم القدرة على البدء بنشاط ما.
  • انخفاض القدرة على الاستمرار بنشاط ما (التعب بشكل سريع).
  • صعوبة في التركيز، الذاكرة، أو الثبات الانفعالي (إرهاق عقلي).

يتراوح الإرهاق ما بين:

  • إرهاق حاد: الشعور بالإرهاق لمدة شهر أو أقل.
  • إرهاق تحت الحاد: الشعور بالإرهاق لفترة تتراوح ما بين شهر وستة شهور.
  • إرهاق مزمن: الشعور بالإرهاق لمدة تزيد عن ستة شهور.

بشكل عام، تم تسجيل الإرهاق كعرض شائع بشكل أكبر عند النساء مقارنة بالرجال، ويشكل الإرهاق شكوى هامة ورئيسة عند حوالي 21-33% من المرضى الذين يراجعون الرعاية الصحية الأولية.

ما هي أعراض الإرهاق؟

حيث أن للإرهاق العديد من الأسباب، تختلف أعراض الإرهاق باختلاف السبب والمدة الزمنية، فقد تشمل على :

  • إعياء ونعاس مفرط: عندما تعاني من الإرهاق سيزداد لديك شعور ملح بالرغبة في النوم والنعاس أثناء النهار.
  • اضطرابات في الحكم واتخاذ القرارات: عندما يشعر الفرد بالإرهاق والإجهاد العقلي، تختل قدرته على رؤية الأمور بشكل واضح .
  • ضعف في التركيز ومشاكل في الذاكرة القصيرة: عندما يشعر الجسم بالإرهاق، تقل قدرته على الحفظ والتركيز وتخزين المعلومات الجديدة.
  • أعراض أخرى، وتشمل:
  1. الصداع والدوار.
  2. ألم وتيبس في العضلات.
  3. فقدان الشهية وضعف المناعة.
  4. ضبابية في الرؤية.
  5. حافز منخفض على العمل والإنجاز.

قد يحدث الإرهاق نتيجة لأسباب وأمراض عضوية مزمنة أو حادة تستوجب العلاج، والانتباه لها بشكل مبكر. وقد يحدث نتيجة لضغوط وأسباب نفسية، تؤدي إلى القلق والتوتر والإجهاد الجسدي والعقلي.

في حال حدوث أي من الأعراض السابقة بشكل مؤثر على الحياة اليومية، ينصح باستشارة طبيبك أو مقدم الرعاية الرئيسي لك للوقوف على أسبابها.

أسباب الإرهاق

لتتمكن من التغلب على الإرهاق، في البداية يجب أن تحدد ما هي أسباب الإرهاق لديك. 

قد يحدث الإرهاق نتيجة لأسباب نفسية مثل: الاكتئاب، القلق أو التوتر، الحزن.

وقد يكون نتيجة لأسباب تتعلق بنمط الحياة مثل:

  • اضطرابات في النوم وعدم انتظام النوم.
  • تناول الكحول أو عقاقير أخرى تؤثر على الجهاز العصبي.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية والجلوس لساعات طويلة.
  • نظام غذائي غير متوازن.
  • عوامل فردية مثل: وجود إصابات، اضطرابات عائلية، التزامات متعددة، وجود مشاكل مالية؛ حيث أن كل هذه العوامل قد تؤدي إلى القلق والتوتر وظهور علامات التعب والإرهاق.

وقد يكون الإرهاق نتيجة لأمراض مزمنة كفقر الدم، أو مشاكل في الغدة الدرقية وغيرها.

كيف يمكن التغلب على الإرهاق؟

بعد تحديد الأسباب المؤدية للإرهاق، يمكن التعامل معه والتغلب عليه باتباع النصائح التالية:

  • الحرص على شرب السوائل بالمقدار الكافي خلال اليوم، لتجنب الجفاف.
  • ممارسة العادات الغذائية الصحية السليمة.
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم: تعمل التمارين الرياضية على تخفيف الشعور بالقلق والتوتر، وتحسين الصحة النفسية، عدا أنها تمنح الفرد شعورًا بالطاقة والإيجابية.
  • الحصول على المقدار اللازم من النوم : ينصح بالحصول على 8 ساعات من النوم في كل ليلة. بالمقابل، فإن الأشخاص الذين ينامون لأكثر من 11 ساعة في الليلة الواحدة، قد يشعرون بنعاس مفرط وتعب خلال النهار. 
  • المحاولة بقدر الإمكان على تجنب العوامل المجهدة لديك.
  • عدم العمل لساعات طويلة والحرص على أخذ أقساط من الراحة موزعة على مدار اليوم.
  • المشاركة في الأنشطة التي تساعد على الاسترخاء كالتأمل، أو اليوغا أو الاستماع إلى موسيقى هادئة.
  • تجنب أو التقليل من تناول الكحول، التدخين، أو أية عقاقير أخرى تسبب الإرهاق.
  • استشارة طبيبك أو مقدم الرعاية الرئيسي لك في حال عدم الشعور بالتحسن. 
من قبل د. هبة مهيار - الاثنين ، 15 يونيو 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 15 يونيو 2020