7 فوائد صحية للحليب

ينتشر تناول الحليب في جميع أنحاء العالم منذ آلاف السنين، وتدور حوله الكثير من الإشاعات بين فوائد وأضرار، سنركز في هذا المقال على عدة فوائد صحية للحليب.

7 فوائد صحية للحليب

يعرف الحليب بأنه سائل غني بالمغذيات تنتجه الثدييات الإناث لإطعام صغارها، والأنواع الأكثر استهلاكًا منه هي المستخلصة من الأبقار، والأغنام، والماعز.

يعد استهلاك الحليب موضوعًا ساخنًا في عالم التغذية، لذا قد تتساءل عما إذا كان ذلك مفيدًا أو ضارًا، في ما يأتي نتطرق إلى فوائد صحية للحليب:

فوائد صحية للحليب

توجد فوائد صحية للحليب متنوعة يمكن ذكرها كما الاتي:

1. غني بالعناصر الغذائية

يحتوي الحليب على مجموعة واسعة من العناصر الغذائية بما في ذلك الفيتامينات والمعادن، مثل: فيتامين ب 12، وفيتامين د، وفيتامين أ، والبوتاسيوم، والكالسيوم، والفسفور، والسيلينيوم، والمغنيسيوم والزنك وغيرها.

بالإضافة إلى ذلك فهو مصدر جيد للدهون الصحية، ومضادات الأكسدة، ويحتوي على المئات من الأحماض الدهنية المختلفة، بما في ذلك حمض اللينوليك المقترن (CLA) وأوميغا 3، التي تتميز بالعديد من الفوائد الصحية، مثل: انخفاض خطر الإصابة بداء السكري وأمراض القلب.

يمكن أن يختلف المحتوى الغذائي للحليب، وهذا يتعلق بعدة عوامل، مثل: محتواه من الدهون، وطريقة معالجة البقرة التي جاء منها الحليب، والنظان الغذائي للثديات التي جاء منها.

2. مصدر للبروتين عالي الجودة

الحليب هو مصدر غني بالبروتين عالي الجودة وهو من فوائد الحليب، إذ إن البروتين ضروري للعديد من الوظائف الحيوية في جسمك، بما في ذلك النمو والتطوير وتنظيم الجهاز المناعي.

البروتين المتواجد في الحليب يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية، وقد تساعد هذه الأحماض على تقليل فقدان العضلات المرتبطة بالعمر ومفيدة في بناء العضلات وتعزيز إصلاح العضلات بعد التمرين، بالإضافة إلى زيادة كتلة العضلات في الجسم، وتحسين الأداء البدني لدى كبار السن.

3. مفيد لصحة العظام

منذ فترة طويلة يرتبط شرب الحليب مع العظام الصحية، ويرجع ذلك إلى توليفة قوية من العناصر الغذائية فيه، بما في ذلك الكالسيوم، وفيتامين د، والفوسفور، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والبروتين.

كل هذه العناصر الغذائية ضرورية للحفاظ على عظام قوية وصحية.

إن إضافة الحليب ومنتجات الألبان إلى نظامك الغذائي قد يساعد في الوقاية من أمراض العظام، مثل: هشاشة العظام، ويقلل من خطر الإصابة بالكسور.

4. تعزيز صحة القلب

يعد الحليب غني بالبوتاسيوم، الذي يمكن أن يعزز توسع الأوعية ويقلل من ضغط الدم، كما أن تناول البوتاسيوم يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية.

ولكن تناول كمية كبيرة من البوتاسيوم يمكن أن يكون له مخاطر، بما في ذلك مشكلات في القلب. 

ومن الجدير بالذكر أن الحليب البقري يحتوي أيضًا على كمية عالية من الدهون المشبعة والكولسترول والتي ترتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، لذا يجب تناول منتجات الألبان باعتدال.

5. المساعدة على منع زيادة الوزن

أظهرت دراسات عديدة أن إضافة الحليب، وخاصة الحليب كامل الدسم إلى حميتك الغذائية قد يمنع زيادة الوزن ويخفض خطر الإصابة بالسمنة.

يحتوي الحليب على مجموعة متنوعة من المكونات التي قد تسهم في إنقاص الوزن وتمنع زيادته، منها:

  • يعد المحتوى العالي من البروتين والذي يساعد على الشعور بالشبع لفترة زمنية أطول، مما قد يمنع الإفراط في تناول الطعام.
  • قدرة حمض اللينوليك المترافق في الحليب على تعزيز فقدان الوزن عن طريق تعزيز إذابة الدهون وتثبيط إنتاجها.
  • ارتبطت الحميات الغذائية الغنية بالكالسيوم مع انخفاض مخاطر السمنة، وذلك لأنها تعزز تكسير الدهون وتمنع امتصاصها في الجسم.

6. تخفيف الاكتئاب

تناول فيتامين د بكميات كافية يدعم إنتاج السيروتونين، وهو هرمون مرتبط بالمزاج والشهية والنوم، فغالبًا ما يقوم المصنعون بتدعيم الحليب بفيتامين د.

وارتبط نقص فيتامين د مع الإصابة بالاكتئاب، والتعب المزمن، والمتلازمة السابقة للحيض.

7. التقليل من احتمال الإصابة بالسرطان

يحتوي الحليب على الكالسيوم وفيتامين د، وهما عنصران مغذيان قد يساعدان في الوقاية من السرطان.

فقد يساعد الكالسيوم في حماية بطانة الأمعاء لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون أو سرطان المستقيم، كما قد يلعب فيتامين د دورًا في تنظيم نمو الخلايا والوقاية من سرطان القولون. 

ولكن هناك حاجة للمزيد من الأبحاث.

أضرار الحليب

بالرغم من وجود فوائد صحية للحليب إلا أنه قد توجد عدة أضرار أيضًا، وهي:

  • يعد الحليب غني بالدهون المشبعة، مما يزيد الكوليسترول وخطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • يعاني بعض الأشخاص من عدم تحمل اللاكتوز وهو من السكريات الموجودة في الحليب.
  • قد يعاني البعض من حساسية الحليب، حيث قد يتفاعل الجسم مع البروتينات الموجودة في الحليب.
  • تناول الكثير من البوتاسيوم أو الفوسفور يمكن أن يكون ضارًا، وخاصة عند وجود مشكلات في الكلى.
  • الإكثار من تناول الكالسيوم قد يسبب الإمساك أو حصوات الكلى أو الفشل الكلوي.
  • يحتوي حليب الأبقار على الكثير من البروتينات والمعادن التي يتعذر على كليتي الرضيع التعامل معها وقد يعرضهما لخطر النزيف المعوي، لذا يجب تجنب إعطاؤه للرضع.

من قبل منى خير - الأحد ، 29 يوليو 2018
آخر تعديل - الاثنين ، 25 يناير 2021