زيادة الوزن عند النساء في مرحلة اليأس

زيادة الوزن في البطن، ترتبط بزيادة خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان، خاصة سرطان الثدي وسرطان القولون. ما الذي يسبب زيادة الوزن في مرحلة سن اليأس " انقطاع الطمث"؟

زيادة الوزن عند النساء في مرحلة اليأس

العديد من النساء يشعرن بزيادة الوزن مع تقدم السن، وتحديداً أثناء مرحلة سن اليأس أي إنقطاع " الطمث"، وبالمقابل لا يمكن وقف عملية زيادة الوزن هذه، من خلال إجراء تغيرات في عاداتهم اليومية، بما في ذلك تناول الأكل الصحي، وممارسة الأنشطة البدنية. فكيف تتجنب المرأة زيادة الوزن في مرحلة سن اليأس؟

أعراض سن اليأس عند المرأة!

أسباب زيادة الوزن عند سن اليأس

خلال الفترة القريبة من مرحلة إنقطاع الطمث، فإن المبايض تتوقف عن إنتاج الهرمون الجنسي الأنثوي الاستروجين (estrogen)، مما يؤثر على العديد من أجهزة الجسم. بالإضافة إلى ظهور الأعراض المألوفة لفترة ما بعد انقطاع الطمث، والتي تشمل موجات الحمى، وعدم الراحة، والأرق، والاكتئاب، والعصبية، والصداع وغير ذلك، وقد تحدث أيضا زيادة في الوزن.

التغيرات الهرمونية، عادة ما تسبب تراكم الدهون في منطقة البطن، على عكس الوضع الطبيعي اذ تتراكم الدهون عند النساء في الحوض والوركين، ولكنها التغيرات الهرمونية، ليست العامل الوحيد لزيادة الوزن  في اجساد النساء.

مع التقدم في السن، تقل كتلة العضلات، ومعها تنخفض وتيرة عملية التمثيل الغذائي. وهذا يعني، أنه إذا لم نقم بعمليات التمثيل الغذائي، والتي من شأنها الحفاظ على كتلة العضلات، بجانب الإستمرار في تناول الطعام كالمعتاد، فمن المرجح حينها زيادة الوزن.

 وفي كثير من الحالات، يمكن أن يكون هناك ميل وراثي لزيادة الوزن " السمنة" في منطقة البطن. وأحياناً يحدث هذا، بسبب حدوث تغير في نمط الحياة اليومي للمرأة، يعقبه تغير في عادات الأكل والنشاط البدني.

نتائج زيادة الوزن عند سن اليأس

" السمنة" الحاصلة بعد سن اليأس، قد تكون لها إنعكاسات كبيرة على صحة المرأة.  إذ أن "البدانة" في منطقة البطن، يمكن أن تسبب زيادة في مستويات الكوليسترول، والدهون (الدهون ثلاثية الجليتسروئيدات) في الدم، وكذلك إرتفاع ضغط الدم. عوامل الخطر هذه هي جزء من متلازمة التمثيل الغذائي، المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2، وأمراض القلب، والأوعية الدموية. ويذكر أن زيادة الوزن ترتبط أيضا، بإرتفاع خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان، خاصة سرطان الثدي وسرطان القولون.

عادات غذائية متبعة في سن اليأس

لا توجد حلول سحرية، لمنع زيادة الوزن أو فقدانه، ولكن يمكن أن نضع بين أيديكم بعض العادات الغذائية التي تساعد المرأة في سن اليأس، من الحفاظ على وزنها دون زيادة:

1- تناول الأطعمة المفيدة وهي :

الأطعمة الغنية بالألياف

إن تناول الألياف الغذائية، يخلق شعور بالشبع والإمتلاء، وبذلك يمكن أن نأكل كميات أكبر من الطعام، مع  الحفاظ على عدد قليل من السعرات الحرارية. غير أن الألياف، تحافظ على صحة الأمعاء، وتساعد في عملية الهضم، وتمنع حدوث الإمساك، وتساعد في موازنة مستويات السكر والكوليسترول في الدم. وأثبت علمياً أن التغذية الغنية بالألياف، تحمي الجسم من أمراض: ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، وبعض أنواع السرطان.

الحبوب الكاملة

ويمكن تناول الخبز المكون من القمح الكامل، وخبز الشوفان، والمعكرونة، والأرز البني، والكسكسي فهو أيضا يحتوي على القمح الكامل، والحنطة السوداء، وحبوب الكينوا إذ يفضل استخدامها بوصفات مختلفة، واستهلاكها بدلاً من الحبوب العادية.

البقوليات

وعلى النساء في سن اليأس تناول كل من: العدس، الفصوليا، البازلاء، الحمص، الفول. إذ تضاف هذه البقوليات للحساء، كإضافة ساخنة أو باردة.

الخضار والفواكه

 يفضل التنويع، وأكل الفواكه والخضروات من جميع الألوان. ويفضل محاولة تجربة وصفات جديدة في الحساء، والسلطات، والفطائر وغير ذلك. غير أن الفاكهة الطازجة، أو المجففة، يمكن أن تشكل حلوى صحية.

الدهون المشبعة والدهون التقابلية

على النساء في سن اليأس " إنقطاع الطمث"، تناول كميات قليلة من الدهون المشبعة والتقابلية، لانها توفر كميات كبيرة من السعرات الحرارية، وتعمل على زيادة في مستويات الكولسترول السيئ LDL في الدم، وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

الدهون المتقابلة (الزيوت النباتية الصلبة): تتكون من خلال العملية الإصطناعية التي تحول الزيوت السائلة الى الصلبة.  وهي موجودة بشكل رئيسي، في المنتجات المصنعة مثل: المخبوزات، منتجات العجين المجمدة، الفطائر، الوجبات الخفيفة "النقاريش"، والأطعمة المقلية. إذ يوصى بالتقليل من استهلاكها قدر الإمكان.

2- طهي الطعام في المنزل :

 عند الطهي في المنزل، يمكن التحكم في شكل الطبخ، وكيفية إعداده بإستخدام مكونات عالية الجودة. إذ تعتبر عمليات تحمير الخبز، وطهي الطعام على البخار، من طرق الطبخ المفضلة أكثر من قلي وشواء الطعام بإضافة الزيت أو الدهون. ولذلك يفضل إختيار الوصفات، التي تعتمد على هذه الأساليب في الطهي. وإذا طبخنا الطعام بالزيت، فيفضل قياس كمية الزيت المستخدم، والتي نضيفها بالملعقة، وعلينا أن لا نسكب الزيت وفق لتقديراتنا.

3- ممارسة النشاط البدني:

إن النشاط البدني، يساعد على خسارة الوزن والحفاظ على الوزن الصحي. غير ان ممارسة التمارين والانشطة الرياضية البدنية تساعد في تحسين المزاج وجودة النوم، كذلك تحمي الجسم من الامراض. ولذا يوصى بممارسة التمارين الرياضية الهوائية، والتمارين التي تبني العضلات، وذلك للحفاظ على كتلة العضلات وزيادتها. كما يوصى عموماً بالتدرب يومياً ولمدة 30 دقيقة. وعمل تمارين بناء العضلات مرتين في الأسبوع. ويفضل محاولة القيام بأنشطة أخرى، مثل ممارسة اليوغا، وأنشطة بناء العظام.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 8 مارس 2016
آخر تعديل - الثلاثاء ، 8 مارس 2016