حاسبة السعرات الحرارية

حاسبة السعرات الحرارية

استخدم حاسبة السعرات الحرارية لتقدير عدد السعرات الحرارية اليومية التي يحتاجها جسمك للحفاظ على وزنك الحالي.

إذا كنت حاملا أو ترضعين طبيعيا من الثدي، أو تمارس\ين رياضة تنافسية، أو لديك مرض أيضي (Metabolic disease)، مثل مرض السكري، فقد تبالغ حاسبة السعرات الحرارية بتقديرها أو تقلل من تقدير السعرات التي تحتاجها

المصادر: بالاستناد على معادلة بنديكت هاريس ومرجع حصص الغذاء؛ معهد الطب (IOM) عام 2005، تمت ملاءمة الحاسبة من قبل مؤسسة مايوكلينيك للتثقيف الصحي والأبحاث.

ضمان الخصوصية: المعلومات التي أدخلتها لن يتم حفظها أو تمريرها لأي موقع على الشبكة.


حاسبة السعرات الحرارية هي مقياس لمقدار الطاقة التي يحتويها الطعام أو الشراب، حيث يختلف الاحتياج اليومي المثالي من السعرات الحرارية من شخص لآخر.

في الآتي توضيح للعوامل التي تؤثر على كمية الطاقة التي تحتاجها.

  • العمر: قد يحتاج الأطفال والمراهقون الذين يكبرون إلى مزيد من الطاقة.
  • أسلوب الحياة: فقد يتأثر مدى نشاطك بكمية الطاقة التي تحتاجها.
  • الحجم: يمكن أن يؤثر طولك ووزنك على سرعة استهلاكك للطاقة.
  • بعض الهرمونات: مثل هرمونات الغدة الدرقية التي تتحكم بكمية الطاقة التي يستهلكها الجسم.
  • بعض الأدوية: مثل الغلوكوكورتيكويد الذي هو نوع من الستيرويد يستخدم لعلاج الالتهاب.

يمكن استخدام حاسبة السعرات الحرارية لتقدير عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها الشخص يوميًا حيث يمكن أن توفر هذه الآلة الحاسبة أيضًا بعض الإرشادات البسيطة لاكتساب الوزن أو إنقاصه.

وتعتمد حاسبة السعرات الحرارية هذه على عدة معادلات، حيث تستند نتائج الآلة الحاسبة إلى المتوسط ​​المقدر، فقد كانت معادلة هاريس بنديكت واحدة من أقدم المعادلات المستخدمة لحساب معدل الأيض الأساسي الذي هو مقدار الطاقة المستهلكة يوميًا في حالة الراحة.

لاستخدام حاسبة السعرات الحرارية هذه كل ما عليك هو إدخال العمر، والوزن، والطول، والجنس وسوف يظهر لك مقدار عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم؛ ويمكنك تعديل الأرقام بناءً على أهدافك إذا كنت تحاول زيادة الوزن أو إنقاصه.

حيث يمكن أن يكون تقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها يوميًا وسيلة فعالة لفقدان الوزن، أو للحفاظ على الوزن المثالي.

ضع في اعتبارك أن هذه الأداة توفر إرشادات عامة فقط، حيث تؤثر العديد من العوامل على احتياجاتك اليومية من السعرات الحرارية، فيمكن لطبيبك أو اختصاصي التغذية تقديم المزيد من النصائح الفردية حول الاحتياج المثالي للسعرات الحرارية.