نقص الكالسيوم: دليلك الكامل إليه

ما هي أعراض نقص الكالسيوم؟ وما الذي يحدث في الجسم عندما تتدنى مستويات الكالسيوم فيه؟ وما هي خيارات العلاج المطروحة؟ اقرأ المقال لتعرف أكثر.

نقص الكالسيوم: دليلك الكامل إليه

سوف نتعرف في المقال التالي على كل ما يتعلق بنقص الكالسيوم:

ما هو نقص الكالسيوم؟

الكالسيوم هو أحد المعادن الهامة والضرورية للجسم، والتي تحتاجها بشكل خاص لبناء عظام وأسنان قوية، وهو هام كذلك لصحة القلب والعضلات.

وعندما لا يحصل الجسم على كفايته من الكالسيوم، فإن هذا يزيد من خطر إصابته بأمراض مثل:

  • هشاشة العظام.
  • مرض نقص كالسيوم الدم (Hypocalcemia).
  • مرض قلة العظام (Osteopenia).

وإذا لم يحصل الأطفال على كفايتهم من الكالسيوم في الصغر، فإن هذا قد يعيق نموهم إلى الطول الطبيعي في سن الرشد.

أسباب نقص الكالسيوم

هناك العديد من الأسباب التي تقف وراء الإصابة بنقص الكالسيوم، ومنها:

  • عدم الحصول على كمية كافية من الكالسيوم ولفترات مطولة، لا سيما في الطفولة المبكرة.
  • تناول أدوية تقلل من قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم.
  • تحسس الجسم من الأطعمة الغنية بالكالسيوم.
  • التغيرات الهرمونية المختلفة، خاصة في النساء.
  • الجينات والوراثة.
  • الإصابة بقصور الدرقية.
  • سوء التغذية أو سوء الامتصاص.
  • نقص في مستويات فيتامين د، ما يقلل قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم.
  • التهاب البنكرياس الحاد.
  • نقص أو فرط المغنيسيوم في الجسم.
  • الإصابة بفرط فوستفاز الدم.
  • الصدمة أو إنتان الدم.
  • الفشل الكلوي.
  • تبديل الدم بكميات كبيرة.
  • بعض أدوية العلاج الكيماوي.
  • إجراء عملية جراحية في الغدة الدرقية.

وعادة لا يصاب الشخص بنقص في الكالسيوم بين ليلة وضحاها، بل تحدث الإصابة تدريجياً عند عدم الحصول على الكالسيوم الكافي لفترات مطولة.

أعراض نقص الكالسيوم

لا تظهر أعراض نقص الكالسيوم في الفترات الأولى، إذ أن الجسم يستمر في تزويد نفسه بحاجته من الكالسيوم عبر أخذه من العظام.

ولكن نقص الكالسيوم لفترات مطولة له اثار وأعراض خطيرة على الصحة، تشمل:

وقد يؤثر نقص الكالسيوم على كافة أجزاء الجسم، بما في ذلك إبطاء نمو الشعر وتضرر البشرة وشحوبها وضعفها.

مضاعفات نقص الكالسيوم

تشمل مضاعفات نقص الكالسيوم أموراً وأعراضاً خطيرة، مثل:

إذا ترك المرض دون علاج، فقد يتسبب في نهاية المطاف بالموت!

التشخيص والعلاج

المستويات الطبيعية من الكالسيوم في الجسم لدى الشخص البالغ تتراوح بين 8.8-10.4 ملغرام لكل ديسيليتر. وإذا ما أصيب الشخص بنقص في الكالسيوم، فمن الممكن علاجه بسهولة.

وهذه هي الحلول العلاجية المطروحة:

  • تناول مكملات الكالسيوم تحت إشراف الطبيب المعالج، مع التقيد بالجرعات الموصى بها.
  • تغييرات بسيطة في النظام الغذائي وتناول المزيد من مصادر الكالسيوم.
  • إذا لم تكفي الطريقتان أعلاه، قد يلجأ الطبيب لإعطاء المصاب حقن الكالسيوم بانتظام.

وفي العادة تبدأ اثار العلاج الإيجابية بالظهور على المصاب بعد اتباع العلاج لبضعة أسابيع.

ولكن لدى المصابين بحالات حادة من النقص، قد يحتاج الأمر فترات متتالية من العلاج تترواح كل منها بين 1-3 أشهر من العلاج والمراقبة.

تفاعل مكملات الكالسيوم مع الأدوية

قد تتفاعل مكملات الكالسيوم بشكل سلبي مع الأدوية التالية:

طرق الحماية من الإصابة بنقص الكالسيوم

تستطيع حماية نفسك من الإصابة بنقص الكالسيوم عبر اتباع القواعد التالية:

1- التغذية السليمة

أي تضمين مصادر الكالسيوم في حميتك الغذائية اليومية، ولأن منتجات الألبان الغنية بالكالسيوم عالية في الدهون المشبعة، حاول اختيار النسخ القليلة أو المنزوعة الدسم منها.

وهذه بعض الأغذية الغنية بالكالسيوم:

  • سمك السردين.
  • سمك السلمون.
  • التوفو.
  • الأديمامي.
  • الفاصوليا البيضاء.
  • البروكولي.
  • التين المجفف.
  • عصير البرتقال المدعم.

2- إياك والإفراط في تناول الكالسيوم

تقيد بالحصة المطلوبة من الكالسيوم تبعاً للفئة العمرية والجنس، مع التأكد من عدم الإفراط في تناول الكالسيوم أو مكملاته، وذلك بعد استشارة الطبيب.

3- تأكد من مستويات فيتامين د لديك

يزيد فيتامين د من قابلية وكفاءة امتصاص الجسم للكالسيوم، لذا تأكد من أنك تحصل يومياً على كفايتك من فيتامين د.

وهذه بعض الأغذية الغنية بفيتامين د:

  • الأسماك الدهنية، مثل السلمون والتونا.
  • عصير البرتقال المدعم.
  • الحليب المدعم.
  • مشروم البورتوبيلو.
  • البيض.

واحرص على التعرض الكافي لأشعة الشمس، والتي تساعد الجسم على صناعة فيتامين د.

الحصة الموصى بها من الكالسيوم

والحصص الموصى بها من الكالسيوم للفئات المختلفة هي كما يلي:

1- الأطفال

هذه هي الحصص تبعاً للفئة العمرية:

  • الأطفال الرضع أقل من عمر 6 أشهر: 200 ملغرام من الكالسيوم يومياً.
  • الأطفال الرضع بين عمر 7-12 شهر: 260 ملغرام من الكالسيوم يومياً.
  • الأطفال بين عمر 1-3 سنوات: 700 ملغرام من الكالسيوم يومياً.
  • الأطفال بين عمر 4-8 سنوات: 1000 ملغرام من الكالسيوم يومياً.
  • المراهقون بين عمر 9-18 سنوات: 1300 ملغرام من الكالسيوم يومياً.

2- النساء

هذه هي الحصص تبعاً للفئة العمرية:

  • النساء بين عمر 19-30 عاماً: 1000 ملغرام من الكالسيوم يومياً.
  • النساء بين عمر 31-50 عاماً: 1000 ملغرام من الكالسيوم يومياً.
  • النساء بين عمر 51-70 عاماً: 1200 ملغرام من الكالسيوم يومياً.
  • النساء أكبر من عمر 71 عاماً: 1200 ملغرام من الكالسيوم يومياً.

وعلى النساء عموماً زيادة الجرعة التي يستهلكونها من الكالسيوم في سن مبكرة (في منتصف العمر تحديداً) أكثر من الرجال.

فحصول المرأة على كفايتها من الكالسيوم هام بشكل خاص قبل بلوغ سن اليأس.

3- الرجال

هذه هي الحصص تبعاً للفئة العمرية:

  • الرجال بين عمر 19-30 عاماً: 1000 ملغرام من الكالسيوم يومياً.
  • الرجال بين عمر 31-50 عاماً: 1000 ملغرام من الكالسيوم يومياً.
  • الرجال بين عمر 51-70 عاماً: 1000 ملغرام من الكالسيوم يومياً.
  • الرجال أكبر من عمر 71 عاماً: 1200 ملغرام من الكالسيوم يومياً.
من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 11 مايو 2018
آخر تعديل - الخميس ، 6 سبتمبر 2018