اضطراب نبضات القلب

Arrhythmia
محتويات الصفحة

اضطراب نبضات القلب (اضطراب النظم القلبي - Arrhythmia) أية نبضة غير عادية، أو في غير وقتها، تعتبر اضطرابا في نظم القلب. قد يكون اضطراب النظم مصحوبا بنظم غير طبيعي في القلب (نبض سريع، ويسمى: اضطراب النظم التسرعي - Tachiarrhythmia، أو نبض بطيء، ويسمى: اضطراب النظم البُطئي - Brdiarrhythmia). وتشكل اضطرابات النظم أحد الأسباب الشائعة جدا للاستشفاء (رقود المرضى في المستشفى - Hospitalization).

هنالك أنواع عديدة مختلفة من اضطراب نبضات القلب:

  • انقباض أذيني سابق لأوانه: انقباض إضافي زائد، مصدره انقباض سابق لأوانه في الأذين. هذه الحالة بسيطة ولا تسبب مضاعفات سريرية. 
  • انقباض بطيني سابق لأوانه: هو النوع الأكثر انتشارا من حالات اضطرابات نظم القلب. هذه الحالة تحصل لدى أشخاص مصابين بأمراض قلبية وكذلك لدى أشخاص غير مصابين بأي مرض قلبي معروف. من الممكن أن تحدث هذه الحالة بسبب الضغط, استهلاك الكافيين أو النيكوتين أو جهد مكثف.

في بعض الأحيان قد ينجم اضطراب نبضات القلب، أيضا، عن اختلال في توازن الشوارد الكهربائية (Electrolytes) في الدم أو اضطرابات توصيل في النظام الكهربائي في القلب. الأشخاص الذين يعانون من عدد كبير من الانقباضات البطينية السابقة لأوانها، أو الأشخاص الذين تظهر لديهم أعراض وعلامات سريرية، ينبغي أن يخضعوا لعملية استيضاح وتقييم شاملة لأداء القلب. ومن المهم الإشارة إلى أن الجزء الأكبر من الحالات لا يحتاج إلى أي علاج طبي.  

  • الرجفان الأذيني (atrial fibrillation): حالة شائعة ينقبض فيها الأذين بسرعة فائقة جدا وغالبا ما تكون هذه الانقباضات غير فعالة.
  • الرفرفة الأذينية (atrial flutter): هي حالة أكثر تنظيما وانتظاما من الرجفان الاذيني. غالبا ما تحدث هذه الحالة لدى مرضى القلب أو أشخاص خضعوا لعمليات جراحية في القلب. لكن هذه الحالة قد تتطور إلى رجفان أذيني.
  • تسرع القلب فوق البطيني (supraventricular tachycardia): نبض سريع, بوتيرة منتظمة بشكل عام. اضطراب النظم يحصل على نوبات ومصدره في موقع علوي من بطيني القلب. وقد تنجم هذه الحالة عن مسار توصيل إضافي وشاذ من الأذين إلى البطين، أو عن دائرة توصيل إضافية في داخل العقدة الأذينية البطينية (av node).
  • تسرع القلب البطيني (ventricular tachycardia): نبض سريع مصدره البطينان. النبض السري يمنع القلب من إفراغ محتواه إلى داخل الشرايين كما ينبغي، مما يؤدي إلى انخفاض حاد في فاعلية القلب وفي النتاج القلبي (Cardiac output). هذه الحالة هي من اضطرابات النظم الخطيرة جدا ومصدرها، في أغلب الأحيان، أمراض مختلفة في القلب.
  • الرجفان البطيني (ventricular fibrillation): حالة طوارئ خطيرة جدا. البطينان لا ينقبضان كما يجب، بسبب وجود مصادر متعددة  للتحفيز الكهربائي المنطلق من البطين. النتاج القلبي في مثل هذه الحالة يعادل الصفر ويتوجب معالجة هذه الحالة على وجه السرعة، بواسطة الانعاش (Resuscitation) وإزالة الرجفان (Defibrillation).
  • متلازمة QT الطويل (long QT syndrome): في هذه الحالة تكون الفترة الزمنية المطلوبة للقلب لكي ينقبض ويرتخي أطول من المعتاد والطبيعي. هذه الحالة تزيد من احتمالات الإصابة باضطراب نظميّ من نوع الالْتِواء حَول النُّقْطَة (torsade de pointes) – وضع يشكل خطرا على حياة المريض، وهو أحد أنواع التسرع البطيني (Ventricular tachycardia).
  • اضطرابات النظم البُطئية (Bradyarrhythmia): مزيج من حالات اضطراب نظم القلب سوية مع النظم القلبي البطيء. وغالبا ما تنجم هذه عن مشاكل في جهاز التوصيل الكهربائي في القلب. الأنواع الشائعة هي: إحصار القلب /   Heart block (كلي / جزئي) ومشاكل في أداء العقدة الجيبية الأذينية (SA node).

أعراض اضطراب نبضات القلب

بالرغم من أن اضطراب ضربات القلب قد يكون عديمة التأثيرات السريرية و / أو عديمة الأعراض, إلا أن الأعراض الشائعة هي: 

- خفقان القلب (Palpitation): شعور بأن القلب ينبض بسرعة كبيرة جدا أو بأن إحدى النبضات قد نقصت.

- شعور بتلقي ضربات على الصدر.

- الدوخة.
- الإغماء.
- ضيق التنفس.
- ألم في الصدر يسبب الانزعاج.
- الضعف والإرهاق.

أسباب وعوامل خطر اضطراب نبضات القلب

قد ينجم اضطراب ضربات القلب عن عوامل كثيرة:

  • أمراض في الشرايين التاجية التي تتولى مهمة تزويد القلب بالدم.
  • اضطرابات في تركيز الأملاح في الدم (وخاصة البوتاسيوم، الصوديوم والمغنيزيوم).
  • أمراض تسبب تغيرات في عضلة القلب.
  • حالات تالية (ما بعد) لنوبة قلبية (Heart attack) أو احتشاء عضلة القلب (Myocardial infarction).
  • مراحل الشفاء والندوب الناتجة عن جراحة القلب أو إجراءات جائرة (Invasive) في القلب.

تشخيص اضطراب نبضات القلب

كما ذكر أعلاه، اضطراب نبضات القلب هي ظاهرة منتشرة جدا. يمكن تشخيص اضطرابات نظم القلب بشكل سهل في العيادات الجماهيرية، بوسائل بسيطة. من أجل التحري بشكل أفضل ومن اجل تحديد مصدر المشكلة يمكن إجراء فحوصات أساسية، من بينها:

  • مخطط كهربية القلب (ECG - Electrocardiogram)
  • منطر تخطيط كهربية القلب السامح بالتجول (ambulatory electrocardiography device): يسجل إشارات الأقطاب الكهربائية (الألكترودات - Electrode) طوال ساعات عديدة. وهو فحص جيد لتشخيص اضطرابات نظم القلب النوباتية.
  • اختبار الإجهاد (اختبار الجهد للوظيفة القلبية الوعائية - Stress tests): نشط جسماني زائد مع تسجيل المتغيرات في تخطط كهربية القلب.
  • مخطط صدى القلب (Echocardiogram) والفحص التصوير بالموجات فوق الصوتية / التصوير فائق الصوت (Ultrasound).
  • عمليات قثطرة القلب (Cardiac catheterization): والمقصود هنا عمليات القثطرة التشخيصية فقط، وليس عمليات القثطرة العلاجية الشائعة في معالجة التضيّقات أو الانسدادات في الشرايين التاجية.
  • اختبار الفزيولوجيا الكهربائية (Electrophysiology): اختبار حساس للغاية لتشخيص اضطرابات نظم القلب.

علاج اضطراب نبضات القلب

كم ذكر أعلاه، فان قسما كبيرا من حالات اضطراب نبضات القلب لا تسبب ظهور أية أعراض أو علامات، وهذه الحالات ليست بحاجة إلى العلاج. أما الحالات الجدية والخطيرة, فبالإمكان معالجتها بالأدوية المضادة لاضطرابات النظم، أو بالوسائل العلاجية الجائرة.

الأدوية

  • مضادات اضطرابات نظم القلب: هذه الأدوية تسيطر على نظم القلب وتتحكم به, بقنوات الأيونات الموجودة في عضلة القلب وفي جهاز التوصيل الكهربائي. هذه الأدوية تصنف طبقا لنوع القنوات الأيونية التي تؤثر عليها وتبعا لمراحل الانقباض التي تؤثر عليها.
  • أدوية مضادة للتخثر ومضادة لنشاط الصفائح الدموية: هذه الأدوية التي تمنع تكوّن جلطات الدم عندما لا يعمل القلب والأذينان بشكل طبيعي وكما ينبغي. الهدف من هذه الأدوية هو منع الجلطات، مثل الجلطة الدماغية.
  • تقويم نظم القلب (Cardioversion): من الممكن إزالة الرجفان الأذيني بواسطة استخدام جهاز كهربائي يسبب صدمة كهربائية لجدار الصدر. يتم تنفيذ هذا العلاج، في الغالب، تحت التغشية أو التخدير.
  • جهاز لتنظيم ضربات القلب (Artificial pacemaker): في حالات اضطرابات النظم الحادة والخطيرة، وخاصة اضطرابات النظم المصحوبة بنبض قلبي بطيء، يتم زرع ناظمة قلبية اصطناعية (جهاز لتنظيم ضربات القلب)، مؤقتة أو ثابتة (دائمة). الهدف من هذا الجهاز هو المحافظة على نظم قلبي كاف لتحقيق النتاج القلبي اللازم.
  • مقوم نظم القلب ومزيل الرجفان المزروع في داخل الجسم (ICD - Implantable Cardioverter Defibrillator): جهاز ذكي يتم زرعه في جسم المريض ويتم ربطه، كهربائيا، بعضلة القلب. هذا الجهاز يشعر بوجود اضطرابات نظمية حادة، من نوع الاضطرابات البطينية، ويقوم بإزالة الرجفان لإعادة البطينين إلى حالة التوازن والعمل المنتظم. 
  • القطع / الجذ (Ablation) بالقثطرة: حرق كهربي لعضلة القلب، وخاصة في الأذينين من أجل القضاء على مسارات التوصيل غير السليمة. يتم الحرق بواسطة الأقطاب الكهربائية (الألكترودات) من خلال القثطرة.
  • العمليات الجراحية: والمقصد عمليات جراحية يتم خلالها إجراء عمليات معينة في عضلة القلب الهدف منها هو إلغاء مسارات التوصيل غير السليمة في القلب (مثل جراحة المتاهة - maze) أو عمليات جراحية لمعالجة مرض قلبي أساسي يسبب حدوث الاضطرابات في نظم القلب.

الوقاية من اضطراب نبضات القلب

ثمة تغييرات إذا ما تم اعتمادها في نمط الحياة فإن من شأنها منع حالات اضطرابات النظم، أو التخفيف منها:

  • الإقلاع عن التدخين – أهمية بالغة وقصوى.
  • التقليل من تناول المشروبات الكحولية.
  • التقليل من استهلاك الكافيين.
  • تجنب الفعاليات التي تسبب ظهور الأعراض (مثلا، الامتناع عن الإفراط في بذل الجهد الجسماني).

هنالك أدوية معينة يمكنها أن تفاقم حالات اضطراب نبضات القلب وأن تزيدها سوءًا (من بينها أدوية من دون وصفة طبية، مثل أدوية الرشح).