شفط الدهون بالليزر

تتعدد عمليات التخلص من الدهون وإحداها هي شفط الدهون بالليزر، فما هي هذه العملية؟ وكيف تتم؟ كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في المقال الآتي.

شفط الدهون بالليزر

عملية شفط الدهون بالليزر هي نوع من أنواع العمليات التجميلية التي تتمثل بإزالة الدهون بالليزر، وتعد طريقة بديلة لعملية شفط الدهون التقليدية. وسنتعرف على هذه العملية بشكل أوضح في المقال الاتي:

شفط الدهون بالليزر: كيف يتم؟

يمكن القيام بعملية شفط الدهون بالليزر في عيادة الطبيب تحت التخدير الموضعي للمنطقة باستخدام الإبرة، لأنها تعد من عمليات التدخل الجراحي المحدود، وتحتاج إلى فترة تتراوح بين 45 دقيقة إلى الساعة للمنطقة الواحدة.

حيث يصنع الطبيب شق صغير ليقوم بإدخال الليزر من خلاله، إذ يقوم الليزر بإذابة الدهون الموجودة تحت الجلد، ليقوم الطبيب بعد ذلك بإدخال أنبوب صغيريسمى بالقنية (Cannula) من نفس الشق لشفط الدهون المذابة ثم بعد ذلك يتم إغلاق الشق وتغطيته.

وبالإضافة إلى إذابة الدهون، فقد يقوم الليزر بتحفيز إنتاج كلًا من الكولاجين والإيلاستين، الأمر الذي يزيد من قوة ونعومة وشد الجلد.

ويمكن استخدام شفط الدهون بالليزر في عدة أماكن من الجسم، مثل: البطن، والذراعين، والفخذين، والذقن.

شفط الدهون بالليزر: النتائج

تعد النتائج التي يتم الحصول عليها من شفط الدهون بالليزر مرضية، إذ أن العديد من الأشخاص الذين يخضعون لشفط الدهون بالليزر يشعرون بالرضا الكبير تجاه النتائج خاصةً عند مقارنتها بنتائج إزالة الدهون الأخرى. وكلما كان الشخص معتدل الوزن، كانت النتائج مرضية أكثر.

تعد النتائج شبه فورية إذ أنه بمجرد اختفاء التورم الناتج عن العملية تبدأ النتائج بالظهور، ولكن قد يحتاج الأمر إلى مدة قد تصل إلى 6 أشهر كي تظهر النتائج طوية الأمد بشكل واضح.

ولكن الجدير بالذكر أنه للمحافظة على النتائج لمدة طويلة، يجب إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة من حيث تناول الطعام الصحي والقيام بالتمارين الرياضية.

شفط الدهون بالليزر: الأعراض الجانبية

قد يسبب شفط الدهون عددًا من الأعراض الجانبية، مثل:

  1. تفكك الغرز.
  2. تكون الندبات.
  3. تورم مكان الشفط والشعور بالألم.
  4. الالتهابات مكان الشق.
  5. موت الأنسجة في موقع الشق.
  6. تغير لون الجلد.
  7. حروق الجلد التي تتكون بسبب تجمع السوائل أسفل مكان الشق.

شفط الدهون بالليزر: الشفاء

تعد فترة الشفاء ما بعد عملية شفط الدهون بالليزر قصيرة الأمد، إذ أنها تمتد ما بين يومين إلى 4 أيام.

وهناك بعض النصائح التي يحب اتباعها خلال هذه الفترة، نذكر منها:

  • الحصول على القسط الكافي من النوم والراحة. 
  • الامتناع عن الأعمال الشاقة، مثل التمارين الرياضية لمدة لا تقل عن 3 أسابيع.
  • اتباع نصائح الطبيب حول تناول الأدوية المسكنة والمضادات الحيوية. 
  • تغيير الشاش بشكل دوري وتنظيف مكان الشق.

شفط الدهون بالليزر: الموانع

هناك بعض الحالات التي تعد مانعًا للقيام بعملية شفط الدهون بالليزر، مثل: 

  1. السمنة.
  2. استخدم جهاز منظم نبضات القلب أو جهاز مزيل الرجفان.
  3. وجود نمو لأنسجة غير طبيعية، مثل ندبات الجدرة.
  4. المعاناة من الخثرات الدموية.
  5. تناول أدوية مميعة للدم أو أدوية تسبب الحساسية تجاه الضوء.
  6. وجود بعض الأمراض، مثل: أمراض القلب والأوعية أو الكبد أو التصلب المتعدد أو السرطان أو السكري المعتمد على الإنسولين.
  7. وجود زرع في الجسم.
  8. الحمل والإرضاع.

شفط الدهون بالليزر: البدائل

هناك بعض البدائل لعملية شفط الدهون بالليزر، مثل: 

  • إزالة الدهون عن طريق الموجات فوق الصوتية.
  • إزالة الدهون باستخدام أمواج الراديو.
  • إزالة الدهون باستخدام حمض ديوكسي كوليك (Deoxycholic acid).
  • إزالة الدهون باستخدام الضوء.
  • تكسير الدهون بالتبريد.
من قبل د. جود شحالتوغ - الأربعاء ، 17 فبراير 2021