ضرس العقل المدفون: معلومات هامة

ما هو ضرس العقل المدفون؟ ما هي أسبابه وأعراضه؟ وما هي طرق العلاج المتاحة؟ أهم المعلومات والتفاصيل تجدونها في المقال الآتي.

ضرس العقل المدفون: معلومات هامة

فلنتعرف في ما يأتي على ضرس العقل المدفون وأهم المعلومات المتعلقة به:

ما هو ضرس العقل المدفون؟

ضرس العقل المدفون هو ضرس العقل الذي لا يستطيع أن يبزغ بشكل كامل خارجًا من اللثة، بل يبقى منطمرًا أسفل سطح اللثة بشكل جزئي أو كلي.

بسبب عجز ضرس العقل المدفون عن اختراق سطح اللثة إلى الخارج فإنه قد يبدأ بالتحرك بشكل مائل أو أفقي أسفل سطح اللثة، الأمر الذي قد يؤثر سلبًا على الأضراس المجاورة.

قد يتسبب ضرس العقل المدفون أحيانًا بظهور العديد من الأعراض المزعجة مثل الألم، وفي أحيان أخرى، قد لا تظهر أية أعراض مرافقة، ولكن يجب التنويه إلى أن عدم ظهور أية أعراض لا يعني أن الشخص المصاب في مأمن من المضاعفات الصحية، إذ قد يتسبب ضرس العقل المدفون بتراكم البكتيريا تحت اللثة مما قد يؤدي لالتهابها.

غالبًا ما ينصح الأطباء بخلع ضرس العقل المدفون، حتى في الحالات التي لا تظهر فيها أية أعراض مزعجة مرافقة، وذلك خوفًا من ظهور أية مضاعفات صحية مستقبلًا. 

أسباب ضرس العقل المدفون

عادة ما تظهر أضراس العقل في الفم خلال المرحلة العمرية بين 17-21 عامًا، ولكن قد لا تتمكن بعض أضراس العقل من البزوغ من اللثة في بعض الحالات، بل تبقى عالقة أسفل السطح اللثة.

السبب في ذلك يعزى غالبًا لازدحام الفكين بالأسنان، فمع الوقت الذي تبدأ فيه أضراس العقل بالظهور تكون الأسنان الدائمة قد ظهرت واحتلت غالبية المساحات الفارغة المتاحة في الفكين تاركة لأضراس العقل مساحة صغيرة نسبيًا قد لا تكون كافية لنمو وظهور أضراس العقل بشكل كامل، مما يؤدي للإصابة بحالة ضرس العقل المدفون.

ينمو ضرس العقل المدفون ويتحرك في داخل اللثة باتجاهات مختلفة كما يأتي:

  • في زاوية يميل فيها الضرس متحركًا باتجاه المنطقة الخلفية من الفم.
  • في زاوية يميل فيها الضرس متحركًا باتجاه الضرس المجاور له.
  • باتجاه عمودي يحاول فيه الضرس البزوغ من اللثة ولكنه يبقى عالقًا في عظمة الفك.

أعراض ضرس العقل المدفون 

قد لا يتسبب ضرس العقل المدفون بظهور أية أعراض في بعض الحالات، ولكن وفي حالات أخرى قد تظهر بعض الأعراض على الشخص الذي يحتوي فمه على ضرس عقل مدفون. إليك قائمة بأبرز هذه الأعراض:

  • صداع مستمر.
  • ألم الفك.
  • صعوبة فتح الفم.
  • نفس كريه الرائحة.
  • مذاق كريه عند مضغ الطعام باستخدام أضراس قريبة من المنطقة المصابة من اللثة.
  • تورم وانتفاخ العقد الليمفاوية في الرقبة.
  • تورم أو ليونة في المنطقة المحيطة بضرس العقل المدفون.
  • نزيف اللثة.

مضاعفات ضرس العقل المدفون 

هذه بعض المضاعفات الصحية التي قد يتسبب بها ضرس العقل المدفون: 

  • أمراض مزمنة في اللثة: قد تؤدي لخسارة بعض الأضراس المجاورة للمنطقة المصابة مستقبلًا.
  • ضغط وازدحام إضافي في الفكين: مما قد يؤثر سلبًا على إطباقة الفكين وترتيب الأسنان في الفم أو قد يؤدي لإلحاق ضرر بالأسنان.
  • تسوس الأسنان: إذ قد يواجه الشخص المصاب صعوبة عند محاولة تنظيف ضرس العقل المدفون أو منطقة الإصابة، مما قد يؤدي لتسوس الضرس أو تسوس الأضراس المحيطة به مع الوقت.
  • مضاعفات أخرى، مثل: 
    • التهابات اللثة
    • أكياس أو أورام في اللثة أو في عظام الفكين. 
    • صديد أو تقيح في اللثة. 
    • تلف في بعض أعصاب الفم.

علاج الضرس المدفون 

بعد تشخيص الحالة وتصوير ضرس العقل باستخدام الأشعة السينية لتقييم حالته وموقعه، هذه بعض الخيارات التي قد يناقشها الطبيب مع المريض لعلاج ضرس العقل المدفون والسيطرة على الحالة قدر الإمكان:

  • علاجات للسيطرة على الأعراض التي ترافق الحالة: مثل: مسكنات الألم، وغسول الفم المصنوع من الملح والماء الدافئ، وغسول فم طبي مضاد للبكتيريا، والمضادات الحيوية.
  • خلع الضرس المدفون بعملية جراحية: وهي عملية قد تكون بسيطة أو معقدة تبعًا لحالة الضرس المدفون واتجاه نموه. في بعض الحالات قد تظهر بعض المضاعفات الصحية لدى المريض بعد الخضوع لهذه العملية، مثل:
    • نزيف.
    • التهاب.
    • توعك.
    • ألم وانزعاج.
    • السنخ الجاف.
    • تلف في عصب الضرس المجاور لضرس العقل المخلوع.
من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 16 سبتمبر 2020