ضغط الغضروف على الحبل الشوكي

كيف يمكن أن يحدث ضغط الغضروف على الحبل الشوكي؟ وما هي الأعراض التي تصاحبه؟

ضغط الغضروف على الحبل الشوكي

يعد ضغط الغضروف على الحبل الشوكي أحد المضاعفات الوخيمة التي تسببها أمراض القرص التنكسية (Degenerative disc disease)، مسبب بذلك أعراضًا عديدة بما فيها الألم الشديد والمستمر، والتي تحتاج إلى عناية طبية عاجلة.

ضغط الغضروف على الحبل الشوكي

يمكن أن يحدث ضغط الغضروف على الحبل الشوكي في أي مكان على طول العمود الفقري، وتعد المنطقة العنقية والقطنية من أكثر المناطق عرضةً للإصابة بأمراض القرص التنكسية والتي تؤدي إلى انضغاط الحبل الشوكي، محدثة بذلك خلل في وظائفه الطبيعة. 

يحتوي العمود الفقري على مجموعة من الأجزاء، بما فيها الأقراص الغضروفية أو المعروفة بالديسك التي تتموضع بين كل فقرتين، وتكون على هيئة وسائد وظيفتها حماية الفقرات من الاحتكاك. 

نتيجة التقدم بالعمر والإجهاد الحركي اليومي المطبق على الأقراص الفقرية، يمكن أن تتعرض هذه الأقراص إلى الضرر تدريجيًا يؤدي إلى تصلبها أو انزلاقها من مكانها. 

أسباب ضغط الغضروف على الحبل الشوكي

على الرغم من وجود أسباب عديدة يمكن أن تؤدي إلى انضغاط الحبل الشوكي، إلا أنه سوف نناقش في هذا المقال اضطرابات الأقراص الفقرية التي تسبب ضغطًا على الحبل الشوكي.

تتكون الأقراص الفقرية في جسم الإنسان من جزئين أساسيين، والتي تشمل لب داخلي رخو يسمى النواة اللبية محاط بجدار خارجي صلب يسمى الحلقة الليفية.

حيث يمكن أن تتعرض هذه الأجزاء إلى تمزق أو تاكل نتيجة عدة حالات مرضية مسببة في نهاية المطاف إلى حدوث ضغط الغضروف على الحبل الشوكي، وتشمل هذه الحالات ما يأتي: 

1. القرص المنفتق (Herniated disc)

يحدث القرص المنفتق أو كما يعرف بالانزلاق الغضروفي نتيجة شق أو انفتاق الجدار الخارجي للأقراص، مما يؤدي إلى اندفاع النواة اللبية وانزلاق القرص من موضعه، محدثًا بذلك ضغطًا على الجذور العصبية المتفرعة من الحبل الشوكي أو على الحبل الشوكي نفسه.

2. جفاف القرص الفقري (Disc Desiccation)

تحتوي الأقراص الفقرية للأشخاص الأصحاء على محتوى عالي من الماء، ومع تقدم العمر يمكن أن يقل المحتوى المائي لهذه الأقراص، حيث تصبح أقل حجمًا و سماكة وأكثر صلابة، مؤدية بذلك إلى تقليص المساحات المتواجدة بين الفقرات، مما يجعلها تفقد وظيفتها كوسادة واقية للفقرات.

للتعويض عن تقلص حجم الأقراص وفقدان وظيفتها، يقوم الجسم بتكوين عظام صغيرة جديدة على حواف عظام الفقرات حول القرص التالف تسمى بالنتوءات العظمية (Osteophytes) وتسمى أيضًا بالعظمة الشوكية، تؤدي إلى بروز هذه النتوءات، مسببة بذلك التضيق الشوكي

3. داء الفقار (Spondylosis)

داء الفقار والمعروف أيضًا بـخشونة الفقرات، هو أحد أنواع التهاب المفاصل الناجم عن أمراض العمود الفقري التنكسية، والتي قد تسبب ضعفًا في حركة العمود الفقري وضغط الغضروف على الحبل الشوكي، وله عدة أنواع تصنف بحسب موقع حدوثها، والتي تشمل الاتي:

أعراض ضغط الغضروف على الحبل الشوكي

على الرغم من تعدد أسباب انضغاط الحبل الشوكي، إلا أن جميع الأسباب تؤدي إلى حصول أعراض مماثلة نسبيًا ووفقًا لموقع الإصابة، والتي تشمل ما يأتي: 

  • ألم حارق في الذراعين، أو الأرداف، أو أسفل الساقين.
  • الام عرق النسا.
  • ألم وتيبس في الرقبة، أو الظهر، أو أسفل الظهر.
  • تنميل في اليدين، أو الذراعين، أو الساقين.
  • فقدان الإحساس في القدمين.
  • ضعف جنسي عند الرجال.
  • مشكلات في التوازن.
  • ضعف القدم الذي قد يسبب العرج.
  • قد يؤدي الضغط الشديد على الفقرات القطنية إلى حدوث متلازمة ذيل الفرس التي تسبب تنميل حاد في الساقين، والفخذين، وظهر الساقين، وفقدان السيطرة على الأمعاء والمثانة، وألم شديد ينتشر في إحدى الساقين أو كلتيهما، مما يؤدي إلى صعوبات حركية.
  • يمكن أن يؤدي الضغط التام على الحبل الشوكي إلى الشلل وفقدان كامل للإحساس.

تشخيص ضغط الغضروف على الحبل الشوكي

عادةً يتم التشخيص عن طريق الفحص السريري للمريض، وأخذ المعلومات المتعلقة بالأعراض والتاريخ الطبي له، إضافة إلى إجراء بعض الفحوصات التصويرية والتي تشمل ما يأتي:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • تصوير النخاع باستخدام التصوير المقطعي المحوسب أو الأشعة السينية.

علاج ضغط الغضروف على الحبل الشوكي

أن الهدف الأساس من العلاج هو تخفيف الضغط على الحبل الشوكي، ويعتمد العلاج على العامل المسبب للانضغاط والأعراض المرافقة له، وتشمل طرق العلاج ما يأتي:

1. الأدوية

قد تساعد بعض الأدوية في التقليل من الألم والالتهاب، مثل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، أو حقن الكورتيزون، أو المرخيات العضلية، أو المسكنات الأفيونية.

2. الجراحة

يهدف العلاج الجراحي إلى تخفيف ضغط الغضروف على الحبل الشوكي، وتشمل هذه الإجراءات استئصال الصفيحة الفقرية، أو إزالة النتوءات العظمية، أو إزالة الأقراص التالفة.

3. العلاج الطبيعي

قد يشمل العلاج الطبيعي تمارين لتقوية عضلات الظهر، والبطن، والساق.

4. الطب البديل

بعض العلاجات الأخرى التي قد تكون مفيدة لدى البعض مثل الوخز بالإبر وتقويم العمود الفقري.

من قبل د. نور فائق - الثلاثاء ، 8 ديسمبر 2020
آخر تعديل - السبت ، 27 فبراير 2021