طرق الوقاية من الإمساك

هل تعاني من الإمساك وصعوبة بالتبرُز؟ اقرأ هذه المقالة لمعرفة أهم طرق الوقاية من الإمساك.

طرق الوقاية من الإمساك

الإمساك من أكثر مشكلات الجهاز الهضمي شيوعًا، والتي يعاني منها العديد، إليك في هذه المقالة طرق الوقاية من الإمساك:

الإمساك

إن مشكلة الإمساك تواجه الأغلب، عندما يكون هناك مشكلة في إفراغ الأمعاء الغليظة من البراز.

يعد الشخص الذي يتغوط أقل من 3 مرات في الأسبوع يكون معرض للأصابة بالإمساك أكثر.

وتحدث مشكلة الإمساك نتيجة مجموعة من الأسباب، ومنها مرور البراز البطيء في القولون، أو حركة الطعام في الجهاز الهضمي بطيئة، يتم امتصاص كمية كبيرة من الماء في القولون، إذ يصبح البراز أكثر صلابة.

طرق الوقاية من الإمساك

غالبًا يتم علاج الإمساك من خلال اتباع بعض من الطرق الوقائية، والعلاجات المنزلية، وتغير بنمط الحياة من حل مشكلة الإمساك.

ولكن في بعض الحالات من الإمساك الناتجة عن انسداد في الأمعاء الغليظة قد تحتاج إلى الرعاية الطبية لتجنب أي من المضاعفات الصحية التي تنجم عن تطور الإمساك.

يمكن تلخيص طرق الوقاية من الإمساك بما يأتي:

1. نظام غذائي متوازن

لتجنب الإصابة بالإمساك ينصح بالأكثار من تناول الأصناف الغذائية الغنية بالألياف الغذائية، إذ تساهم الألياف في تسهيل وتسريع من عملية الهضم، وتعمل على تحسين عملية امتصاص الماء التي تجعل البراز أكثر ليونة، فتساهم بصورة مباشرة بالتخفيف من أعراض الأمساك.

ومن الأطعمة الغنية بالألياف ما يأتي:

  • الحبوب الكاملة، وينصح بإضافة هذه الحبوب إلى اللبن.
  • الخضروات والفواكة.
  • البذور والبقوليات.
  • تناول قشرة الفواكة، ومنها قشرة التفاح الغنية بالألياف الغذائية.

2. شرب كمية كافية من الماء

إن من أهم طرق تقليل فرصة الإصابة بالإمساك هو شرب كميات كافية من الماء؛ إذ ينصح بشرب ما يقارب 1.5-2 لترًا من الماء يوميًا.

إذ تعمل الألياف والماء معًا على تنظيم وتسهيل عمليات الإخراج.

3. ممارسة الرياضة

إن ممارسة الرياضة بانتظام يوميًا لمدة نصف ساعة على مدار الأسبوع يساعد في انتظام العمليات الحيوية بالجسم، منها عملية الإخراج.

4. استخدام العلاجات العشبية والبديلة

إن استخدام العلاجات العشبية والبديلة، مثل: التدليك والوخز بالإبر قد يساعد في التخفيف من أعراض الإمساك.

لكن إلى الان لم يتم أثبات فاعلية العلاجات العشبية من ناحية طبية في علاج الإمساك.

إذ يجب الاستشارة والتحدث مع الطبيب قبل استخدام العلاجات العشبية والبديلة لتجنب حصول أي أضرار ومضاعفات.

5. دخول الحمام عند الحاجة

يجب عدم تأجيل الدخول إلى الحمام عند الحاجة إلى ذلك، لأنه يسبب مجموعة من المشكلات الصحية. كما تساعد حوافز الجسم لعملية الإخراج في منع حدوث الإمساك.

6. الحركات البدنية

عند مواجهة صعوبة بالإخراج يمكن عمل مساج للبطن منن أجل تحريك الأمعاء.

وقد يلجأ البعض إلى خطوة رفع القدمين على منصة عالية أو حركة القرفصة إذ قد تساعد في عملية الإخراج.

7. تجنب بعض الأطعمة

ينصح بتجنب الأطعمة الاتية أو التخفيف منها للوقاية من الإمساك:

  • ينصح بضبط مستويات الكافيين، إذ إنها تسبب الجفاف.
  • تجنب الأكثار من منتجات الألبان والحليب إذ تسبب زيادة من فرصة حدوث الإمساك عند البعض.

متى يجب زيارة الطبيب لمعالجة الإمساك؟

بشكل عام يتم تصنيف مشكلة الإمساك أنها من المشكلات الصحية غير الخطرة، والتي يمكن علاجها وتجنب حدوثها من خلال اتباع طرق الوقاية التي سبق ذكرها.

ولكن هناك بعض الحالات من الإمساك التي يجب زيارة الطبيب لإجراء التدخل الطبي والكشف وتشخيص الحالة، منها ظهور بعض من الأعراض الاتية:

  • حدوث النزيف.
  • وجود ألم ومغص حاد بالبطن.
  • فقدان الوزن.
  • فقدان الشهية.
  • الانتفاخ في البطن.
  • ضعف عام في الجسم.

يقوم الطبيب بصرف الأدوية المناسبة لتخفيف من مشكلة الإمساك، مثل: صرف بعض أنواع من المسهلات.

مضاعفات الإمساك

عندما يتم التساهل بمشكلة الأمساك المزمن، أو عندما يكون الإمساك أحدى أعراض مشكلة صحية خطيرة، مثل: سرطان القولون أو المستقيم فقد تنشأ مجموعة من الأضرار والمضاعفات للإمساك، ومن هذه المضاعفات ما يأتي:

  • نزيف في المستقيم، نتيجة الإجهاد في عملية الأخراج.
  • شق شرجي صغير حول فتحة الشرج.
  • الإصابة بالبواسير.
  • انحشار البراز الجاف في المستقيم والشرج، مما يتسبب في انسداد ميكانيكي.
من قبل د. سيما أبو الزيت - الخميس ، 19 نوفمبر 2020