علاج ارتفاع إنزيم العضلات

يُعد إنزيم العضلات من الإنزيمات المهمة، ولكن عند ازدياده من الممكن أن يؤثر ذلك سلبًا على الفرد، إليكم هنا كيفية علاج ارتفاع إنزيم العضلات.

علاج ارتفاع إنزيم العضلات

إنزيم العضلات والذي يُعرف بفوسفوكيناز الكرياتين (Creatine phosphokinase) يُعد من الإنزيمات المهمة الموجودة في الجسم خاصةً في القلب، والدماغ، والعضلات الهيكلية.

ومن الممكن الكشف عن نسبته في الجسم من خلال إجراء تحليل خاص به، وهنا سنتحدث عن علاج ارتفاع إنزيم العضلات:

علاج ارتفاع إنزيم العضلات

توجد بعض الأنماط الحياتية التي يُنصح المصاب باتباعها من أجل علاج ارتفاع إنزيم العضلات بالشكل الصحيح، ولكن لا بدّ من مراجعة الطبيب قبل القيام باتباعها، بالإضافة إلى أهمية اتباع جميع توصيات ونصائح الطبيب المختص.

ومن أبرز هذه الأنماط والتغييرات الحياتية الآتي:

1. تحسين تعافي العضلات

يسبب تلف العضلات بعد القيام بممارسة بعض التمارين الشاقة ارتفاع في إنزيم العضلات، وهذا قد يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم.

وهناك العديد من الإجراءات والنصائح المهمة التي تساعد الفرد في مثل هذه الحالة على تحسين تعافي العضلات بأسرع وقت، ومنها الآتي:

  • تشير العديد من الدراسات التي أجريت إلى أنه بعد القيام بممارسة التمارين الشاقة من الممكن أن يقوم الفرد بالتقليل والتخفيف من ارتفاع إنزيم العضلات هذا من خلال استهلاك كميات كبيرة من كل من الكربوهيدرات، والبروتين، ومضادات الأكسدة.
  • تُظهر بعض الدراسات الصغيرة الأخرى أن القيام بالتدليك بعد ممارسة هذا النوع من النشاطات البدنية الحادة يساهم بشكل كبير في علاج ارتفاع إنزيم العضلات، والتقليل من نسبته في الجسم.
  • توجد بعض العلاجات الأخرى التي تساعد على علاج ارتفاع إنزيم العضلات والتقليل منه بعد ممارسة التمارين الرياضية، وعلى سبيل المثال:
    • العلاج بالليزر منخفض المستوى.
    • العلاج بالثنائيات الباعثة للضوء (Light-emitting diode therapy).

2. فقدان الوزن

في حال كان الفرد يُعاني من السمنة، أيّ من زيادة الوزن الزائدة عن الحد الطبيعي، فعادةً ما يجب عليه العمل على إنقاصه قدر الإمكان.

وذلك لأنه في أغلب الحالات التي تعاني من الزيادة في مؤشر كتلة الجسم والوزن فلديهم أيضًا زيادة وارتفاع في مستويات إنزيم العضلات الكرياتين كيناز.

أسباب ارتفاع إنزيم العضلات

من الممكن أن يكون ارتفاع إنزيم العضلات علامةً على الإصابة بتلف الأنسجة الشديد، أو الإصابة بمرض أو اضطراب ما، ولكن الأمر الهام هو مراجعة الطبيب بشكل فوري من أجل القيام بعلاج ارتفاع إنزيم العضلات.

ومن أهم وأبرز الأسباب أو الحالات التي تؤدي إلى ارتفاع إنزيم العضلات في الجسم هي الآتية:

  • التعرض لإصابة ما في منطقة الدماغ.
  • الهذيان الارتعاشي (Delirium tremens).
  • المعاناة من بعض أمراض العضلات، مثل: التهاب الجلد والعضلات (Dermatomyositis)، أو الحثل العضلي.
  • التعرض لنوبة قلبية (Heart attack).
  • التهاب عضلة القلب.
  • انحلال الربيدات (Rhabdomyolysis)، أيّ بمعنى في حال تدمير العضلات.
  • الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • التعرض لصدمة ما.

تأثير ارتفاع إنزيم العضلات على الجسم

إن من أبرز الآثار الجانبية الصحية التي يتضمنها هذا النوع من الحالات الصحية هي الآتي:

  • يمكن أن يكون ارتفاع إنزيم العضلات مرتبط بالتهابات أقل، فهناك دراسة قد وجدت أن ارتفاع إنزيم العضلات مرتبط بانخفاض في البروتين التفاعلي ج عالي الحساسية (Hs-CRP) الذي يُعد مقياسًا للالتهابات المزمنة.
  • يحتمل أن يتسبب ارتفاع إنزيم العضلات في منع تخثر الدم، أيّ أن ارتفاع مستويات هذا الإنزيم من الممكن أن تؤثر سلبًا على قدرة الدم على التجلط بشكل صحيح.

فحص إنزيم العضلات

يلجأ الأطباء المختصين عادةً للقيام بهذا النوع من الاختبارات من أجل قياس كمية ونسب إنزيم العضلات في الدم، وهذا الإنزيم يُعد نوعًا من أنواع البروتين الذي تحتاجه العضلات للقيام ببعض الوظائف المهمة.

ولا بدّ من التنويه إلى أهمية الابتعاد عن ممارسة بعض التمارين الرياضية الحادة قبل الخضوع للاختبارp وذلك لأن هذه التمارين من المحتمل أن تؤدي إلى زيادة إنزيم العضلات.

ولا بدّ من الإشارة إلى أن نتائج هذا النوع من الاختبارات يعتمد على مجموعة من العوامل، ومنها الآتي:

  • العمر.
  • النوع.
  • التاريخ الصحي الخاص بالمصاب.
  • الطريقة المستخدمة من أجل القيام بهذا الاختبار.

وقد لا تدل نتائج هذا الاختبار على المعاناة من أيّ نوع من المشكلات الصحية في بعض الحالات، ولكن لا بدّ من سؤال مقدم الرعاية الصحية عن النتائج لتأكد من سلامة صحة الفرد.

من قبل ثراء عبدالله - الأربعاء 2 كانون الأول 2020
آخر تعديل - الخميس 9 أيلول 2021