علاج الام العظام وتأهيل الهيكل العظمي بالطرق المدمجة

صحيح أن جسم الإنسان يعتبر آلة معقدة وعجيبة، لكنه يميل أيضا إلى التعطل، دون أن تتوفر له قطع غيار. اليكم استعراضا لآلام العظام وتأهيل الهيكل العظمي بالطرق المدمجة.

علاج الام العظام وتأهيل الهيكل العظمي بالطرق المدمجة

من منا لم يشعر بالام العظام في مرحلة ما من مراحل حياته؟ والحقيقة أنه ما من متسع لتدوين كل أنواع الألم التي من الممكن أن تصيب جسم الإنسان، نظرا لكثرتها. فصحيح أن جسم الإنسان يعتبر آلة بالغة التعقيد لدرجة العجب، لكن لا يجب أن ننسى أن كل آلة تميل إلى التعطل في مرحلة ما من المراحل. المشكلة الحقيقية هي أن جسم الإنسان هو الآلة الوحيدة التي لم يتم بعد ابتكار قطع غيار لها (ما عدا في بعض الحالات العينية). والنتيجة: الشعور بالألم نتيجة لانعدام التوازن على مستوى الهيكل العظمي أو على المستوى الجسدي. 

أنواع الألم المنتشرة: 

مبدئيا، بالإمكان تصنيف الألم وفق مجموعتين أساسيتين: 

1. الآلام العصبية المصدر، والتي تشمل آلام الرأس، الشقيقة، الاضطرابات العصبية التي تسبب آلاما تمتد على طول الأعصاب، مثل آلام العصب الثلاثي التوائم (Trigeminal neuralgia)، وآلام الأعصاب الطرفية النابعة عن المس بغلاف الأعصاب المسمى بالميالين. أكثر أنواع هذه الآلام انتشارا هو الألم المعروف باسم "اعتلال الكلى السكري" (Diabetic neuropathy)، والذي يعتبر أحد المضاعفات الأساسية لمرض السكري

2. آلام المفاصل - وهي أكثر أنواع الام العظام الموجودة اليوم انتشارا. فنمط الحياة العصرية، الذي يتسم بالعمل المكتبي، الجلوس المتواصل، وقلة النشاط البدني، يلحق اضرارا بمفاصل الجسم. تعتبر آلام الظهر، آلام العنق وآلام الركبتين من الآلام الأكثر انتشارا. 

أحد المصادر الاخرى لآلام المفاصل هو التهاب المفاصل. بالإمكان تقسيم أنواع التهابات المفاصل إلى عدة مجموعات فرعية، حيث أن المجموعتين الأساسيتين من هذه المجموعات هما التهاب المفاصل الرثياني (Rheumatoid Arthritis) - وهو مرض ذاتي المناعة يقوم خلاله جهاز المناعة بمهاجمة الجسم ومفاصله. بينما النوع الثاني من التهاب المفاصل هو الفصال العظمي (Osteoarthritis)، والذي يمكن استنتاج تعريفه من اسمه، حيث يدور الحديث عن تصلب خلايا الغضروف الموجودة في المفاصل المختلفة بسبب تلفها أو بسبب حالة التهابية مزمنة. 

تتسم التهابات المفاصل بآلام العظام العامة التي لا تقتصر على مفصل محدد. في مثل هذه الحالات، من الممكن أن تنتقل الآلام من مفصل إلى آخر، حيث من الممكن أن يشعر الشخص المصاب بالألم في أكثر من مفصل واحد في الوقت ذاته، وهنا يكون العلاج المطلوب علاجا شاملا يتضمن أولا وأساسا علاج الجهاز المناعي.

مشاكل والام العظام: 

من الصعب الفصل بين عالم الآلام وبين عالم الاضطرابات في العظام. في هذا السياق، يجب أن نفهم أن الكثير من الاضطرابات في العظام تشمل الشعور بالألم، ولكن ليس جميعها. وكما هو الأمر بالنسبة للمشاكل السابقة، بالإمكان هنا أيضا تقسيم اضطرابات العظام إلى ثلاثة انواع أساسية: 

1. الآلام العضلية المصدر: تشمل هذه المجموعة آلام العضلات العامة، كتلك التي تحصل عند انقباض العضلات، وكذلك بعض الأنواع المحددة من آلام العضلات. 

2. آلام نابعة من اضطرابات والتهاب الأربطة: الأمثلة على هذه الحالة كثيرة: التهاب الكتف، التهاب أربطة الركبة، التهاب المرفق والتهاب المعصم، بالإضافة إلى التهاب أربطة اليد والتهاب "وتر أخيل" (Achilles tendon) وغيرها. 

3. الآم العظام النابعة من مشاكل المفاصل: مثل آلام الانزلاق الغضروفي، آلام تلاشي غضروف الركبة، تكلس المفاصل الكبيرة مثل الكتف وغيرها. 

من قبل ويب طب - الخميس 17 كانون الثاني 2013
آخر تعديل - الجمعة 10 آب 2018