تعرف على علاج الكلف طبيًا

العديد يعانون من الإصابة بمرض الكلف، ولكن هناك العديد من العلاجات المختلفة المتوفرة التي تساعد في الشفاء، ومن أبرزها؛ علاج الكلف طبيًا.

تعرف على علاج الكلف طبيًا

من الممكن أن يكون التخلص من الكلف (Melasma) بشكل نهائي على الجلد أمرًا صعبًا في بعض الحالات، خاصةً في حال كانت الحالة مزمنة فقد تعود مجددًا حتى بعد الخضوع لبعض العلاجات اللازمة، ولكن بالنسبة إلى أغلب العلاجات المستخدمة عادةً ما تتضمن بعض الأدوية، أو القيام بالجراحة التجميلية.

في الاتي توضيح لأبرز المعلومات حول علاج الكلف طبيًا:

علاج الكلف طبيًا

إن الخطوة الأولى في بداية علاج الكلف طبيًا تعتمد على استشارة الطبيب المختص عن الحالة، والتأكد من أن سبب هذه البقع هي الإصابة بالكلف، بالإضافة إلى معرفة المسبب الأساس وراء إصابة الفرد بمرض الكلف هذا.

لأنه من المحتمل ألا يكون العلاج فعال وجيد على الأرجح، وذلك إذا لم تتم معالجة السبب الذي أدى إلى هذه الإصابة، ومن إحدى مسببات مرض الكلف قد تكون موانع الحمل الهرمونية التي تسخدمها بعض النساء.

ففي مثل هذه الحالة يجب أن تقوم المرأة بعلاج هذا المسبب، وذلك من خلال استخدام بعض موانع الحمل الأخرى غير الهرمونية مثل؛ الجهاز النحاسي الذي يوضع داخل منطقة الرحم.

ففي حال عدم تلاشي هذا الكلف مع مرور الوقت، عندها يجب على المصاب استخدام بعض العلاجات التي تساعده في التخلص من هذه البقع، والعمل على إزالتها وتلاشيها بشكل كامل، ولكن لا بد من التنويه إلى أن بعض الحالات قد لا تجدي العلاجات معها نفعًا، وبالتالي قد يظهر الكلف مرةً أخرى.

أما بالنسبة إلى كيفية علاج الكلف طبيًا فهي عادةً ما تتمثل في الاتي:

1. الهيدروكينون (Hydroquinone)

عادةً ما يتم استخدام الهيدروكينون كعلاج طبي أولي لعلاج الكلف، أي كعلاج خط أول، كما أن الهيدروكينون من الممكن استخدامه على عدة أشكال مختلفة، فهو متوفر على هيئة غسول أو كريم، أو حتى على شكل جل في بعض الحالات.

من الجدير بالعلم أن هذا النوع من العلاجات الطبية من الممكن أن يقوم أي فرد مصاب بالكلف باستخدامه بشكل مباشر على البقع الجلدية التي قد تم تغير لونها عن اللون الطبيعي، كما أنه من الممكن توفره وشراؤه دون الحاجة إلى وصفة طبية من طبيب مختص.

لا بد من الإشارة إلى كيفية عمل الهيدروكينون، فهو يعمل على أساس تفتيح لون بقع الجلد.

2. الكورتيكوستيرويدات والتريتينوين (Corticosteroids and tretinoin)

غالبًا ما تكون الكورتيكوستيرويدات والتريتينوين على شكل كريمات، أو مواد هلامية، أو من الممكن أن تكون على شكل مستحضرات تجميلية، كما وتكمن أهمية استخدامهما في قيامهما بتفتيح لون بقع الكلف.

3. الكريمات المركبة

الجدير بالعلم أن في بعض الحالات قد يلجأ طبيب الأمراض الجلدية إلى وصف الكريمات المركبة للفرد المصاب بالكلف في بعض الحالات، وذلك بسبب احتواء هذه الكريمات المركبة على الكورتيكوستيرويدات، والتريتينوين، والهيدروكينون في ان واحد، كما وتعرف هذه الكريمات بالكريمات الثلاثية.

4. الأدوية الموضعية الإضافية

من الأدوية والعلاجات الإضافية الأخرى التي قد يصفها طبيب الأمراض الجلدية من أجل علاج الكلف طبيًا؛ حمض الأزيليك، أو حمض الكوجيك (Kojic acid)، وتكمن أهمية هذه الأحماض في تفتيح المناطق والأجزاء الداكنة الموجودة في البشرة.

5. الإجراءات الطبية

إن في حال عدم وجود أي نفع من استخدام هذه الأدوية الموضعة، عندها يلجأ الطبيب المختص إلى القيام ببعض الإجراءات الطبية الأخرى والتي تتضمن:

الاثار الجانبية لكريمات الكلف

من الممكن أن يعاني بعض الأفراد من بعض الاثار الجانبية الناجمة عن استخدام الكريمات التي تم ذكرها سابقًا من أجل علاج الكلف، والتي عادةً ما تتضمن الاتي:

  • تهيج الجلد بشكل مؤقت.
  • التمغر الخارجي (Exogenous ochronosis)، هو مرض يتضمن ترسب صبغات قاتمة في أنسجة الجسم.
من قبل ثراء عبدالله - الخميس ، 5 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الجمعة ، 19 فبراير 2021