علاج تشقق الشفاه خلال فصل الشتاء!

الشفاه تشكل خط الدفاع الأول ضد أعراض فصل الشتاء السلبية: الرياح, البرد والهواء الجاف. ولذلك فهي تجف وتفقد من رطوبتها. تشقق الشفتين يمكن أن يكون مصدر إزعاج خطير. ما الذي يجب القيام به وما الذي لا يجب القيام به في علاج تشقق الشفاه.

علاج تشقق الشفاه خلال فصل الشتاء!

على الرغم من أن الجلد هو خط الدفاع الأول ضد الأضرار البيئية والمناخية، لكن الشفاه تتحمل العبء الأكبر جراء أضرار الشمس، الرياح، البرد والهواء الجاف. هذه حقا أعجوبة بأن تتخطى الشفاه فصل الشتاء وتحمي الفم واللسان وتكون معرضه بشكل كامل لكل هذه الأضرار، في حين أن بقية جسمنا مغطى بطبقات سميكة.

الشفاه مكونه من أغشية مخاطية مغطاة بطبقات رقيقة جدا من الجلد. بالمقارنة مع الجلد على الوجه، فالشفاه هي العضو الأكثر عرضة للجفاف. في الواقع، تشير الدراسات إلى أننا نفقد عشر مرات أكثر رطوبة من خلال الشفاه من أي مكان اخر في الوجه والجسم.

الشتاء القاحل، الرياح المفاجئة وانخفاض نسبة الرطوبة في داخل المكاتب والمنازل كلها تؤدي إلى تأثر الشفاه وهذا التأثريظهر على شكل جفاف. عندما تتبخر الرطوبة من خلايا الجلد، فإنها تصبح ضعيفة وهشة وتتطور الشقوق والقروح في الشفتين. هذه الشقوق تكون أكثر إيلاما عندما تتلامس مع الحرارة، الطعام الحامضي وحتى معجون الأسنان – التي تهيج الجلد المتشقق.

لعق الشفاه: المشكلة تبدأ لدينا

في كثير من الأحيان نكون نحن أشد الأعداء لجسمنا. الرغبة في لعق الشفتين عندما تكون جافة فقط يزيد  حالة تشقق الشفاه سوءا. لماذا؟ بمجرد أن يتبخر اللعاب الذي ابقيناه على الشفتين بعد لعقهما، فان طبقة اضافية من الجلد تجف. اللعاب يحتوي أيضا على الأحماض التي تساعد على تفكيك الغذاء، وعند ملامسة هذه الأحماض للشفتين فانها تسبب في تهيج شقوق الشفاه.

أخطاء أخرى يقوم بها الناس من أجل تشقق الشفاه هي: الفرك، التقشير وعض قطع من جلد الشفاه بواسطة الأسنان. كشف جلد الشفتين الرقيق قد يؤدي لنزيف حاد والضيق ويبطئ  حتى عملية الشفاء ويهيج الجلد أكثر.

في أسوأ الحالات قد يحدث تلوث بسبب الأوساخ والبكتيريا التي تخترق شقوق الشفاه. المضاعفات الشائعة هي التهاب الشفة Cheilitis ، الحالة التي تنتفخ فيها الشفتين نتيجة لتلوث الخميرة على جانبي الفم. هذا التلوث يمكن علاجه بواسطة كريم مضاد للفطريات.

المرهم يوفر منطقة عازلة بين الجلد الحساس والطقس القاسي، بالإضافة إلى ذلك، فان تهيج الجلد حول الفم يمكن أن يوقظ فيروس الهربس النائم أو يتسبب بقرحة البرد. تشقق الشفتين يكشف النهايات العصبية، حيث يتكاثر فيروس الهربس.

تهدئة الجلد

شفتيكم بحاجه لحماية للحفاظ عليها. المرهم المهدئ للشفاه ( مرطب الشفاه ) يعتبر بمثابة طبقة واقية في فصل الشتاء تماما مثل القبعة والوشاح للجسم. فهو يوفر منطقة عازلة بين الجلد الحساس والطقس القاسي. يجدر بالذكر أنه حتى في داخل المنازل، حيث يكون الهواء حارا وجافا فمن المهم حماية الشفتين.

الجلد يشفي بشكل أفضل عندما يبقى رطبا. ولذلك، فمن المهم دهن مرهم مهدئ بدلا من أحمر الشفاه الشمعي واللزج. الهدف هو تكوين حاجز الذي يحجز الرطوبة، وفي الوقت نفسه يوفر أيضا رطوبة بواسطة زيوت مفيدة.

الفازلين هو واحد من الكريمات الفعالة والشائعة، ولكن يمكن أيضا استخدام زيت الخروع، زبدة الشيا وزيت بذور عباد الشمس لتغذية الشفتين المتشققتين. من المهم التأكد من وجود مركبات في المرهم مثل حمض الهيالورونيك، صوديوم PCA والجلسرين التي من شأنها أن تضمن بقاء الرطوبة على الشفاه.

العلاجات التي تسبب الضرر

هناك بعض علاجات تشقق الشفاه التي تضر أكثر مما تنفع. العديد من المواد يمكن أن تؤدي للجفاف والتهيج. هذه المواد تشمل: الكينا، المنثول والكافور. هناك كريمات التي لا ينصح بها للأشخاص الذين يعانون من حب الشباب مثل الفازلين، لذا يفضل استشارة الطبيب بشأن المراهم الأخرى.

علب مراهم الشفاه الصغيرة لا يوصى بها من قبل اطباء الامراض الجلدية. بحسب ادعائهم، فان غمس الإصبع في العلبة هو عمل غير صحي ولذلك يفضل استخدام المرهم الذي يكون داخل أنبوب.

الشفاه المغلقة تماما

السبيل لمنع تشقق الشفتين هي الدهن المسبق للمرهم المهدئ وفي أوقات متقاربة. ينصح أطباء الجلد بوضع طبقة سميكة من المرهم قبل النوم. ويرجع ذلك إلى أن معظمنا ينام مع أفواه مفتوحة ، مما يسبب لجفاف جلد الشفتين. دهن المرهم قبل النوم يقلل من خطر تشقق الشفتين.

ما الذي يمكن أن يساعد أيضا في حماية وعلاج تشقق الشفاه؟ الجهاز المرطب الذي يعمل بالأساس في الليل - يحافظ على الرطوبة ويساعد على تجديد الجلد. أيضا الحرص على شرب الكثير من الماء يساعد لأن نقص المياه هو سبب اضافي لتشقق الشفتين.

اقرأ المزيد:

 

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 18 ديسمبر 2013
آخر تعديل - الثلاثاء ، 18 يوليو 2017