طرق علاج ضعف العضلات وأبرز المعلومات عنه

تعد مشكلة ضعف العضلات من المشكلات الشائعة، تابع المقال الآتي للتعرف على علاج ضعف العضلات.

طرق علاج ضعف العضلات وأبرز المعلومات عنه

يوصف ضعف العضلات على أنه عدم قدرة العضلة على أداء الوظائف الأساسية لها أو مواجهة بعض الصعوبات بأدائها، تابع المقال الاتي للتعرف على علاج ضعف العضلات:

علاج ضعف العضلات اعتمادًا على المسبب

بشكل عام تظهر مشكلة ضعف العضلات عادة بصورة تدريجية، إذ تجعل المهام البسيطة بالغة الصعوبة في البداية، إضافة لذلك فإن هذه المشكلة تعمل على إبطاء معدل الأيض في الجسم وتزيد من الضغط على المفاصل وتؤثر على التوازن والحركة، لذلك يجب علاج هذه المشكلة.

يعتمد علاج ضعف العضلات بشكل رئيس على المسبب، لذلك سيتم ذكر بعض المسببات لضعف العضلات مع العلاج المناسب لها كما يأتي:

1. تناول بعض الأدوية

قد يؤدي تناول بعض الأدوية إلى حدوث ضعف في العضلات، وبالتالي فإن علاج ضعف العضلات في مثل هذه الحالة هو التوقف عن تناولها أو تقليل الجرعة تبعًا لإرشادات الطبيب. نذكر من هذا الأدوية ما يأتي:

  • أدوية العلاج الكيميائي.
  • الأدوية المضادة للفيروسات.
  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.

2. التقدم في العمر

يعد ضعف العضلات من الأمور الشائعة عند كبار السن وذلك لأن كمية الأنسجة العضلية تنخفض مع التقدم في العمر، إضافة إلى انخفاض إفراز بعض الهرمونات المسؤولة عن نمو العضلات.

يعتمد علاج ضعف العضلات عند كبار السن على الحفاظ على النشاط البدني قدر الإمكان وتجنب المكوث في الفراش لفترات طويلة خصوصًا أثناء المرض، إذ يعمل ذلك على زيادة التلف في الخلايا العضلية.

وينصح عادة بمراجعة جميع الأدوية التي يتناولها المريض لضمان عدم تسببها بضعف عضلات إضافي.

3. التهاب العضلات

في حال كان السبب في ضعف العضلات وجود التهاب فيها، فقد ينصح الطبيب عادة بتناول عدة أدوية مثل ما يأتي:

  • الكورتيزون

تعد هذه الأدوية من الأدوية المهمة في علاج الالتهاب وبالتالي التخفيف من ضعف العضلات، إلا أنه يجب استخدامها بشكل حذر إذ يسبب تناولها لفترات طويلة الكثير من الأعراض الجانبية.

  • ريتوكسيماب (Rituximab)

يعد هذا العلاج أحد أهم العلاجات التي تستخدم لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي ويمكن استخدامه أيضًا لعلاج التهاب العضلات.

ممارسات لعلاج ضعف العضلات

يمكنك اتباع بعض الممارسات التي من شأنها أن تعمل على التخفيف من ضعف العضلات، مثل ما يأتي:

1. ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم

تعد ممارسة التمارين الرياضية وتمارين تمدد العضلات من الأمور التي تساعد على التخفيف من ضعف العضلات بغض النظر عن المسبب، إذ تساعد على زيادة نشاط الجسم ومرونته، كما تزيد من الكتلة العضلية لديك ما سيجعلك تحافظ على قوة عضلات حتى مع تقدمك في العمر.

2. الخضوع للعلاج الطبيعي

يساعد العلاج الطبيعي الأشخاص على التكيف مع قدرة عضلاتهم للمساعدة على عدم فقدان الوظيفة بالكامل.

تشخيص ضعف العضلات

عندما تعاني من ضعف العضلات لفترات طويلة، فإنه من الضروري زيارة الطبيب للحصول على العلاج المناسب، ولتشخيص ضعف العضلات يقوم الطبيب بالاتي:

1. معرفة عدة معلومات عن المريض

في العادة يسأل الطبيب العديد من الأمور، نذكر منها ما يأتي:

  • كيف بدأت الحالة ومنذ متى؟
  • هل تزداد الحالة سوءًا أو تتحسن مع مرور الوقت؟
  • الأمراض التي تعاني منها إن وجدت.
  • هل عانيت من فقدان الوزن في الفترة السابقة؟
  • جميع الأدوية التي تتناولها في هذه الفترة.
  • هل يوجد مشكلات عائلية في عائلتك؟

2. الفحص النظري

بعد ذلك سيحتاج الطبيب إلى فحصك لمعرفة نوع العضلات المتأثرة، كما سيتحقق فيما إذا كان هناك ألم عضلي عند اللمس ما يشير إلى وجود التهاب عضلي.

إضافة لذلك سيطلب الطبيب منك المشي لمراقبة وضعية العضلات.

3. القيام ببعض الفحوصات العصبية

بعد ذلك سيجري الطبيب بعض الاختبارات العصبية لفحص الجهاز العصبي المركزي ومدى تناسق استجابة العضلات للأوامر العصبية، كما يتم اجراء بعض فحوصات الدم.

4. أخذ خزعة عضلية

وذلك عن طريق أخذ عينة من أنسجة العضلات لفحص وجود أية التهاب أو تلف في العضلات.

إضافة لجميع هذه الاختبارات فقد يساعد تحديد شدة الألم والأعراض الظاهرة الأخرى والتاريخ العائلي والأدوية المتناولة على تحديد سبب ضعف العضلات بدقة لتحديد العلاج المناسب.

من قبل أفنان السعود - الخميس ، 11 مارس 2021
آخر تعديل - الخميس ، 11 مارس 2021