علاقة عدم انتظام الدورة الشهرية بهشاشة العظام

قد يكون تأخر الدورة الشهرية وعدم انتظام الحيض لدى النساء الشابات مؤشرا لمرض تخلخل العظم (Osteoporosis).

علاقة عدم انتظام الدورة الشهرية بهشاشة العظام

من الممكن أن يكون عدم انتظام الحيض لدى النساء الشابات عرضا تحذيريا للنقص في المخزون الهورموني، الذي قد يؤدي بدوره إلى تخلخل العظم (Osteoporosis). وذلك وفق بحث أولي (Preliminary) تم نشره في عدد شهر أيار من OBSTETRICS GYNECOLOGY. يحدث الفشل المبيضي المبكر (Premature ovarian failure) عند توقف المبيضين عن انتاج البويضات وهورمونات التكاثر قبل جيل توقف الحيض بمدة طويلة. يقدر معدل النساء المصابات بفشل مبيضي قبل جيل الـ 40 بحوالي الـ 1% من مجمل النساء.

من الممكن أن يكون تشخيص الفشل المبيضي أمرا معقدا، غير أن التأخر في التشخيص والعلاج قد يزيد من خطر الإصابة بتخلخل العظم في جيل مبكرة.

في بحث سابق تم إجراؤه على 89 امرأة مصابة بالفشل المبيضي المبكر، وجدت لدى67% من النساء كثافة عظم منخفضة، والتي تؤدي في مرحلة متقدمة إلى تخلخل العظم.

يحدث تخلخل العظم كنتيجة لفقدان كثافة العظم، الذي يؤدي لضعف العظم، مع زيادة احتمال تكسره. يساعد الأستروجين وهرمونات التكاثر الأخرى التي تنتج في المبيضين على المحافظة على كثافة العظام. بالرغم من كون تخلخل العظم أكثر شيوعا بعد توقف الحيض، إلا أن النساء المصابات بالنقص الهرموني، خصوصا أولئك المصابات بالفشل المبيضي المبكر، يمكن لهن أن يصبن بهذه الحالة أيضا.

شمل البحث الحالي 48 امرأة مع تغييرات في نمط الدورة الشهرية. معظمهن لم يعتقدن أن الأمر يشكل مشكلة طبية. وفقا لأكثر من نصف النساء فإنهن قد توجهن لـ 3 أطباء قبل التشخيص. ربع النساء لم يتم لديهن التشخيص لمدة 5 سنوات أو أكثر. 

في جميع الحالات تقريبا هناك حاجة للقيام باختبارات مخبرية لتحديد سبب عدم انتظام الحيض. أحد هذه الفحوصات هو قياس معدلات الهرمون FSH - الهرمون المنبه للجريب (Follicle Stimulating Hormone). يشمل العلاج أخذ الهرمونات الناقصة - أستروجين وبروجستيرون.

من قبل ويب طب - السبت ، 10 نوفمبر 2012
آخر تعديل - الاثنين ، 15 سبتمبر 2014