فرط لزوجة الدم: أسباب وعلاجات

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى فرط لزوجة الدم، وهي مشكلة صحية يمكن أن تؤدي إلى مخاطر عديدة، ولذلك يجب استشارة الطبيب لمعرفة سبب المشكلة والبدء في علاجها.

فرط لزوجة الدم: أسباب وعلاجات

يحدث فرط زوجة الدم عندما لا يتمكن من التدفق بصورة طبيعية عن طريق الشرايين، ويمكن أن تتسبب في انسداد الشرايين نتيجة وجود الكثير من خلايا الدم الحمراء أو خلايا الدم البيضاء أو البروتينات في مجرى الدم.

أسباب فرط لزوجة الدم

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى فرط لزوجة الدم، وتشمل:

  • فرط لزوجة الدم لدى الرضيع: يمكن أن يصاب الطفل الرضيع بفرط لزوجة الدم نتيجة إصابة الأم بسكري الحمل أو بعض العوامل الوراثية.

كما أن الحمل بتوأم يمكن أن يسبب هذه المشكلة، ويرجع ذلك لعدم تكافؤ الدم بين التوأم في الرحم.

  • متلازمة فرط الحساسية: تؤثر متلازمة فرط الحساسية على إنتاج خلايا الدم، وتؤدي إلى زيادة مستوياتها مما يسبب اللزوجة.
  • اضطرابات التنسج النقوي: وهي عبارة عن خلل يصيب الدم ويسبب انتاج مستويات غير طبيعية من خلايا الدم.
  • سرطان الدم: تؤدي أنواع سرطان الدم إلى انتاج عدد كبير من خلايا الدم الحمراء أو خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية، مما يزيد من كثافة الدم.
  • الذئبة: وتسمى أيضاً متلازمة أضداد الفوسفوليبيد، وهي إحدى أمراض المناعة الذاتية التي تسبب التجلط في الشرايين والأوردة والتي تجعل الجسم ينتج أجسام مضادة إضافية للفوسفوليبيد، وتؤدي الإصابة بتخثر الدم.

أعراض فرط لزوجة الدم

يمكن ملاحظة بعض الأعراض عند الإصابة بفرط لزوجة الدم، وهي:

  • الصداع الحاد.
  • احمرار الجلد.
  • سهولة الإصابة بالكدمات.
  • ضيق التنفس.
  • نزيف غير طبيعي.
  • اضطرابات في الرؤية.
  • الدوار والدوخة.
  • ألم في الصدر.
  • التشنجات والغيبوبة.
  • صعوبة المشي.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • فقر الدم.

مخاطر فرط لزوجة الدم

يحدث فرط لزوجة الدم لدى كل من الأطفال والكبار، ويشكل خطورة على مختلف الأعمار.

  • ضعف نمو الطفل: يؤثر فرط لزوجة الدم على نمو الطفل بصورة طبيعية نتيجة قلة تدفق الدم إلى الأعضاء الحيوية مثل القلب والأمعاء والدماغ والكلى.
  • أمراض المناعة الذاتية: تزداد فرص الإصابة بأمراض المناعة الذاتية عند حدوث فرط لزوجة الدم مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • الجلطات الدموية: كما يؤدي فرط لزوجة الدم إلى زيادة مخاطر الإصابة بالجلطات الدموية، بما في ذلك جلطات الأوردة العميقة.
  • السكتة الدماغية: في حالة تحرك الجلطة الدموية إلى الدماغ وحجبت شريان، فسوف يتم إرسال دم مؤكسد إلى المخ، مما يسبب السكتة الدماغية.
  • النوبة القلبية: والتي تنتج عن الإصابة بجلطة دموية في الشريان التاجي نتيجة فرط لزوجة الدم.
  • إصابة كلوية حادة: يمكن أن تحدث إصابة كلوية حادة بسبب انسداد أو تجلط دموي في أحد أو كلا الأوردة الكلوية التي تنقل الدم بعيداً عن الكليتين.

علاج فرط لزوجة الدم

في الحالات الشديدة، يلجأ الطبيب إلى إزالة كمية صغيرة من الدم ببطء، واستبدالها بمحلول ملحي، فهذا يقلل من خلايا الدم الحمراء وبالتالي يقلل من لزوجة الدم دون فقدان حجمه.

وعند إصابة الطفل الرضيع بفرط لزوجة الدم، فسوف يوصي الطبيب بتغذية الطفل بصورة أفضل وتحسين ترطيبه وتقليل سمك الدم، وإن لم يستجب الطفل للعلاجات الطبيعية، فقد يحتاج الطفل إلى الحصول على سوائل في الوريد لتقليل اللزوجة.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 31 ديسمبر 2019