فقدان السمع: معلومات هامة

ما هي حالة فقدان السمع؟ كيف تختلف هذه الحالة عن الصمم؟ ما هي أنواع ودرجات حالة فقدان السمع؟ وما هي أسبابها وطرق علاجها؟ إليك التفاصيل.

فقدان السمع: معلومات هامة

فلنتعرف حالة فقدان السمع (Hearing Loss):

ما المقصود بفقدان السمع؟

فقدان السمع هي حالة تنشأ عندما يصبح جزء معين من الأذن غير قادر على أداء وظائفه الطبيعية، مما قد يخل بالقدرة على سماع الأصوات. تعد هذه الحالة أحد أكثر أنواع مشكلات الحواس شيوعًا.

تبعًا للمنطقة المتضررة من الأذن، يتم تصنيف حالة فقدان السمع إلى عدة أنواع، ولفقدان السمع 4 درجات رئيسة تبعًا لحدة الحالة، ويمكن أن تنشأ الحالة في إحدى الأذنين أو في كلتيهما، كما قد تنشأ فجأة أو بالتدريج. 

أسباب خلل السمع هذا عديدة، بعضها داخلي وبعضها الاخر مكتسب، وفي ظل تدني قدرة المصاب على سماع ما يدور حوله ما يؤثر سلبًا على جودة حياة الشخص.

نظرًا لأن علاج حالات فقدان السمع قد يكون أحيانًا غير ممكن، فإن اتخاذ التدابير التي قد تساعد على الوقاية من فقدان السمع من الأصل يعد أفضل طريقة لمقاومة نشأة هذه الحالة. 

  • طريقة عمل الأذن

حتى نتمكن من سماع الأصوات، هذا ما يحدث في الأذن: 

  • تدخل الموجات الصوتية للأذن، وتنتقل خلال القناة السمعية وصولًا لطبلة الأذن، لتهتز الطبلة تحت تأثير الموجات.
  • تنتقل اهتزازات الموجات الصوتية من الطبلة إلى العظيمات (Ossicles) الموجودة في الأذن الوسطى، حيث يتم تضخيمها.
  • تقوم بعد ذلك أنسجة خلوية دقيقة تشبه الشعيرات وتتواجد في القوقعة بالتقاط الموجات لتبدأ بالحركة، وهذه الحركة يتم رصدها من قبل العصب السمعي.
  • يرسل العصب السمعي ما وصله من بيانات حسية صوتية إلى الدماغ، لتتم ترجمة الأمواج الصوتية على هيئة الصوت الذي نسمعه.
  • الصمم وفقدان السمع: ذات المفهوم؟ 

الصمم هو حالة يكون المصاب بها عاجزًا عن سماع الأصوات، أو قادرًا على سماع الأصوات بشكل خفيف. لا يمكن تحسين قدرة مريض الصمم على السمع، لذا قد يحتاج المصاب بالصمم للجوء للغة الإشارة حتى يعبر عن نفسه.

أما فقدان السمع فهو تدني القدرة على سماع الأصوات بطريقة طبيعية وله درجات، لكن يمكن تحسين جودة حياة المريض من خلال استعمال بعض الأدوية أو الأدوات المساعدة. 

أنواع فقدان السمع 

تصنف الحالة في 4 أنواع رئيسة، كما يأتي:

1. فقدان السمع التوصيلي (Conductive) 

ينشأ هذا النوع جراء وجود عائق يخل بقدرة الموجات الصوتية على اجتياز منطقة الأذن الخارجية أو الوسطى، مما قد يجعل المصاب يسمع الضجيج على أنه صوت خافت، وقد يعجز عن سماع الأصوات الخافتة. يمكن علاج هذا النوع غالبًا بطرق عديدة، مثل: استخدام بعض أنواع الأدوية أو حتى الجراحة. 

2. فقدان السمع العصبي الحسي (Sensorineural) 

ينشأ هذا النوع من فقدان السمع جراء حصول خلل في الأذن الداخلية أو في العصب السمعي. يعد هذا النوع شائعًا بين الرضع وقد يكون خلقيًا أو قد ينشأ جراء تعرض الرضيع لمشكلة ما أثناء الولادة، غالبًا ما يكون خلل السمع الحاصل هنا دائمًا ولكن قد يساعد استعمال بعض الأدوات على تحسين القدرة على السمع. 

3. فقدان السمع المختلط

يجمع هذا النوع بين النوعين السابقين وأسبابه عديدة بعضها وراثي وبعضها الاخر مكتسب. قد يحتاج المصاب بالنوع المختلط للحصول على العلاجات المعتمدة في كلا نوعي فقدان السمع السابقين.

4. اضطراب طيف الاعتلال العصبي السمعي (Auditory Neuropathy Spectrum Disorder)

تدخل الموجات الصوتية إلى الأذن دون عوائق لكن وبسبب خلل في الأذن الداخلية أو العصب السمعي ينتقل الصوت في هيئة غير منتظمة، مما يؤدي لعجز الدماغ عن ترجمة ما ورد إليه من أصوات بطريقة صحيحة.

أسباب فقدان السمع وعوامل الخطر

هذه أبرزها:

1. أسباب فقدان السمع التوصيلي

هذه بعضها: 

  • تراكم شمع الأذن.
  • تراكم السوائل في الأذن جراء الإصابة بأمراض، مثل: الحساسية، ونزلة البرد. 
  • وجود جسم غريب عالق في قناة الأذن. 
  • تمزق طبلة الأذن
  • الإصابة بمشكلات صحية أخرى في الأذن، مثل: التهاب الأذن الوسطى (Otitis media)، وتصلب الأذن (otosclerosis)، وأذن السباح، وعيوب خلقية في الأذن. 

2. أسباب فقدان السمع العصبي الحسي

هذه بعضها:

  • الإصابة بأمراض معينة، مثل: داء مينيير (Meniere's disease)، والأورام العصبية.
  • التعرض المستمر أو المفرط للأصوات العالية.
  • التسمم جراء تناول أدوية معينة، مثل الأسبرين.
  • التغيير المفاجئ في ضغط الهواء، كما قد يحصل عند الغوص.
  • عوامل أخرى، مثل: الشيخوخة، والتعرض لحادث في الرأس، والوراثة. 

أعراض فقدان السمع 

إليك أبرزها:

1. أعراض فقدان السمع لدى البالغين

هذه بعضها: 

  • العجز عن سماع الأصوات بوضوح.
  • مشاهدة التلفاز أو الاستماع للموسيقى على صوت عالٍ.
  • طلب المصاب من الذي يحادثه أن يكرر ما قاله.
  • العجز عن متابعة الأحاديث الجارية حوله. 
  • أعراض أخرى، مثل: الطنين (Tinnitus)، وألم الأذن، ومشكلات التوازن، والدوخة.

2. أعراض فقدان السمع لدى الأطفال

هذه بعضها:

  • عدم إبداء أي رد فعل عند سماع الأصوات العالية أو عند النداء على اسمه.
  • الاستجابة مع أصوات معينة دون غيرها.
  • تأخر النطق.

تشخيص فقدان السمع

هذه أبرز الفحوصات التي قد يخضع لها المريض:

  • الفحص الجسدي.
  • فحوصات لرصد قوة السمع.
  • اختبار الشوكة الرنانة.

علاج فقدان السمع 

يعتمد العلاج على أسباب الحالة، وإليك بعض الخيارات المتبعة في الحالات المختلفة: 

  • إزالة شمع الأذن المتراكم.
  • تجنب أنواع معينة من الأدوية أو تغيير الأدوية التي ربما سببت الخلل في السمع.
  • استخدام أدوية لعلاج التهابات الأذن، مثل المضادات الحيوية. 
  • خيارات أخرى، مثل: الجراحة، وارتداء مساعدات السمع الخارجية، وتعلم لغة الإشارة، وزراعة القوقعة.

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 23 سبتمبر 2021