مشكلة فَقد السَّمع وكيفية التعامل معها

تعد الإصابة بفَقد السَّمع شائعة أكثر مما يظنه معظم النَاس، ويوجد عدة طرق للتحقق من حدوث ضعف في السمع. اليك كيفية التعامل مع ذلك:

مشكلة فَقد السَّمع وكيفية التعامل معها

أكثر الأسباب شيوعاً لفقد السمع هو التقدم في السن. حيث تقدر نسبة المصابين بأحد أشكال فقد السمع ب 42% تقريباً ممن تجاوزوا سن 50 و70% ممن تجاوزوا سن الـ 70. ووفقاً للجمعية الخيرية التأثير على فقد السمع: يبدأ فقد السمع طبيعياً بسن 50. ولكن لا تقتصر الإصابة به على المسنين فقط.

يعد التعرض لكثير من الضجة الصاخبة سبباً مهماً لفقدان السمع. ويعتقد بأن الضجة الصاخبة هي السبب وراء زيادة نسبة فقد السمع عند الشباب. كما ساهم في ذلك انتشار أجهزة الـ iPods وباقي المشغلات الأخرى الشخصية والحانات والنوادي التي يشغل فيها موسيقى صاخبة جداً.

احصل على نصائح لحماية سمعك من الموسيقى الصاخبة.

كيف يبدو نقصان السمع

يهمل معظم الناس فحص سمعهم لذلك ليس من السهل ملاحظة نقصان السمع في البداية.

يحدث ذلك عادةً بالتدريج. يبدأ الأمر بسماع الضجة الصاخبة على أنها ضوضاء خفيفة ولا يفهم الشخص أيضاً الأصوات الهادئة ولا يسمع الإعلانات في المطار ومحطات القطار.

بعد ذلك، يواجه مشاكل في سماع ما يقوله الناس في حال وجود ثرثرة محيطة، خصوصاً إذا كان يحاول سماع طفلٍ يتكلم أو شخص يتكلم بتلكؤ.

ثم يجد المرء أن عليه التركيز بشدة في الأماكن المزدحمة على ما يقوله محدثه ويبدأ بإبداء انتباه أكبر بحركات شفاه الناس وتعابير وجوههم لقراءة ما لا يمكنه سماعه.

هل تستطيع السماع بشكلٍ مناسب؟

يمكن محاولة الإجابة على هذه الأسئلة الثمانية لمعايرة المقدرة على السمع:

  • هل يبدو أن الناس يتمتمون بدلاً من التحدث بوضوح؟
  • هل يضطر الناس غالباً لإعادة الحديث قبل أن يفهم المرء ما يقولون؟
  • هل هناك صعوبة في فهم ما يقال في الأماكن الصاخبة مثل الحانات أو المطاعم، بالرغم من إجراء باقي الناس للمحادثات فيما بينهم؟
  • هل من الصعب متابعة المحادثة عند التكلم في مجموعة؟
  • هل يظن الناس أن التلفاز أو الموسيقى عالية جداً في حين لا يستطيع المرء سماعها جيداً إذا خفض الصوت؟
  • هل توجد صعوبات في التحدث على الهاتف؟
  • هل أخبر الناس المرء من قبل بأنه لا يسمع جيداً؟
  • هل هناك إرهاق بالاستماع للمحادثات بسبب الاضطرار للتركيز بشدة؟

في حال إجابة المرء على معظم هذه الأسئلة بنعم فمن المحتمل أنه بدأ بفقد سمعه.

 

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 16 ديسمبر 2015