فوائد الزعتر للمعدة والقولون

بالإضافة إلى طعم الزعتر اللذيذ، فهناك العديد من فوائد الزعتر للمعدة والقولون. فما هي هذا الفوائد؟

فوائد الزعتر للمعدة والقولون

يحتوي الزعتر على العديد من المركبات التي تقدم عددًا من الفوائد للجسم والمعدة والقولون كما سنرى في هذا المقال:

فوائد الزعتر للمعدة والقولون

هناك العديد من الفوائد المحتملة التي يقدمها الزعتر للمعدة والقولون، ومن هذه الفوائد نذكر:

1. التقليل من الالتهابات

إحدى فوائد الزعتر للمعدة والقولون هو التقليل من الالتهابات والأمراض الالتهابية، مثل مرض التهاب الأمعاء من خلال محاربة زيت الثايمول (Thymol Oil) للإنزيمات المسؤولة عن حدوث الالتهاب في الجسم مثل إنزيم الأكسدة الحلقية (Cyclooxygenase-2).

وبالإضافة إلى زيت الثايمول، يقوم زيت الكارفاكرول (Carvacrol) بمحاربة السيتوكينات (Cytokines) الأمر الذي يؤدي إلى التقليل من ردات فعل الجسم الالتهابية. 

2. حماية المعدة

من فوائد الزعتر للمعدة والقولون أنه يساهم في زيادة طبقات الخلايا المخاطية في المعدة، الأمر الذي يساهم في حماية المعدة من الأحماض والتقليل من خطر الإصابة ببعض الأمراض، مثل: تقرحات المعدة، والارتداد المريئي الناتجة عن هذه الأحماض.

4. المساهمة في علاج سرطان القولون

يعد علاج السرطان من فوائد الزعتر للمعدة والقولون، إذ تقوم مركبات مستخلصات الزعتر بزيادة موت الخلايا السرطانية، كما تقلل من التصاق الخلايا السرطانية ببعض البروتينات الموجودة في القولون الأمر الذي يقلل من قدرة الخلايا السرطانية في القولون على الانتشار.

5. فوائد أخرى للمعدة والقولون

من فوائد الزعتر للمعدة والقولون الأخرى، نذكر:

  • علاج الإسهال.
  • التقليل من الام المغص.
  • التخلص من الغازات ونفخة البطن.
  • تعزيز البكتيريا المفيدة في الأمعاء.

كيفية الاستفادة من فوائد الزعتر للمعدة والقولون

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها استغلال فوائد الزعتر للمعدة والقولون، ومن طرق استخدام الزعتر نذكر:

  1. تناول الزعتر الجاف أو الطازج بشكل مباشر.
  2. إضافة الزعتر الطازج إلى الشوربات المختلفة وشوربة الدجاج. 
  3. شرب شاي الزعتر عن طريق نقع بعضًا من أعواد الزعتر في كوب من الماء المغلي لمدة لا تزيد عن 8 دقائق، ثم تصفية الأعواد وشرب الشاي.

فوائد أخرى للزعتر

بالإضافة إلى فوائد الزعتر للمعدة والقولون، هناك عدد من الفوائد الأخرى المحتملة للجسم، مثل:

  • علاج السعال والتقليل من احتقان الصدر.
  • زيادة الشهية.
  • تعزيز صحة الكبد.
  • التخلص من رائحة الفم الكريهة.
  • علاج الام الحلق.
  • حفظ الطعام، مما يعمل على تقليل الإصابة بالالتهابات المنقولة عن طريق الغذاء.
  • علاج الالتهابات الفموية.
  • التقليل من التوتر والقلق.

الأعراض الجانبية للزعتر

قد يسبب الزعتر أحيانًا بعض الأعراض الجانبية، مثل:

  1. الشعور بالدوار.
  2. الام الرأس والمعدة.
  3. الشعور بالغثيان والاستفراغ.
  4. حرقة المعدة.

محاذير خاصة حول تناول الزعتر

هناك بعض المحاذير التي يجب الانتباه عليها في حال تناول الزعتر، ومن هذه المحاذير نذكر:

  • أمراض النزيف: الابتعاد عن استهلاك الزعتر بكثرة في حال الإصابة بأمراض النزيف.
  • مرضى الضغط: عدم استهلاك كمية كبيرة من زيت الزعتر من قبل مصابي انخفاض ضغط الدم، إذ أنه قد يسبب انخفاضًا زائدًا في الضغط.
  • الحمل: الحذر من استهلاك زيت الزعتر أثناء الحمل، لاحتواء الثايمول على خصائص شبيهة بالإستروجين (Estrogen) قد تزيد من خطر الإصابة بالإجهاض.
  • بعض الأمراض: تجنب استهلاك الزعتر في حال الإصابة بأي من الأمراض التي تتأثر بالهرمونات، مثل: سرطان الثدي أو سرطان الرحم.
  • حساسية الزعتر: عدم استهلاك الزعتر من قبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه الزعتر أو الأعشاب المشابهة مثل الريحان.
  • الجراحة: يفضل التوقف عن استهلاك الزعتر لمدة لا تقل عن أسبوعين قبل اللجوء إلى أي عملية جراحية، للقدرة المحتملة للزعتر في زيادة خطر النزيف.
من قبل د. جود شحالتوغ - الأربعاء ، 7 أبريل 2021