فوائد الفيتامين e هل هي للجميع؟

إحدى الأبحاث التي أجريت مؤخرا في الولايات المتحدة تشكك في فوائد الفيتامين E من مصادر خارجية, للأشخاص الأصحاء.

فوائد الفيتامين e هل هي للجميع؟

شكك عدد من الباحثين والعلماء في الولايات المتحدة في فوائد استخدام الأشخاص المعافين (الأصحاء) للفيتامين E. فقد أدعوا بأن نمط التغذية الغربية المتوسط، يسد - بشكل كاف - الحاجة اليومية من الفيتامين E بالنسبة للأشخاص ذوي الصحة الجيدة. وبما أن الوضع كذلك، فإن إضافة الفيتامن E إلى نظام التغذية يعتبر أمرا لا حاجة له. 

يعتبر الفيتامين E أحد مضادات الأكسدة. ولأنه كذلك، فقد تبين أنه حيوي من أجل إبطاء تأثير عملية التقدم في السن على الخلايا، وعلى نشاط الكثير من الإنزيمات. يقوم الفيتامين E بحماية الأنسجة وخلايا الدم من الأضرار التي قد تسببها المواد السامة والمواد الملوثة. 

على ما يبدو، فإن الأضرار التي تسببها عملية الأكسدة تلعب دورا في نشوء وتفاقم عدد من الأمراض. ولكن تبين، في المقابل، أن نتائج العديد من الأبحاث التي تم إجراؤها حتى الان لفحص تأثيرات مضادات الأكسدة، مثل الفيتامين E، ما زالت محل شك ونقاش.

في هذا البحث، الذي نشرت نتائجه في مجلة JAMA، وجد الباحثون أن مستويات الفيتامين E التي تم قياسها لدى المشاركين كانت ضمن المجال السليم، ولم يجدوا أي إثبات على أن إضافة الفيتامين E للمشاركين - بأية جرعة كانت - ستمنحهم شعورا أفضل وستؤدي إلى تقليل أضرار الأكسدة.

ترتكز المعلومات القليلة المتوفرة حول تأثيرات المواد المضادة للأكسدة على الإنسان، على اختبار تم إجراؤه على خلايا في ظروف مخبرية (مثالية). وقد فحص هذا الاختبار العلاقة بين حجم جرعة مضادات الأكسدة وبين ردة فعل الجسم، والمتمثلة في التأثير على قدرة الكوليسترول من نوع LDL على الأكسدة. 

لا يعتبر هذا الاختبار مقياسا موثوقا يعكس حقيقة ما يدور داخل الجسم الحي، ولا يمكن من خلاله استنتاج أية حقيقة تتعلق بتأثير عملية الأكسدة على أنواع المواد الدهنية الأخرى في الجسم، أو بالأمراض.

قام الباحثون في هذه الدراسة بفحص "علاقة حجم الجرعة بردة الفعل" التي أثارها الفيتامين E مقابل عملية الأكسدة لدى 30 متطوعا، أصحاء ومعافين، تتراوح أعمارهم بين 18 عاما و 60 عاما. وقد تم تقسيم المشاركين إلى ست مجموعات (خمسة مشاركين في كل مجموعة): مجموعة تلقت عقارا خاليا من الفيتامين E، مجموعة تلقت جرعة دواء فيه 200 وحدة، 400 وحدة، 800 وحدة، 1200 وحدة، و2000 وحدة، على التوالي. (المقصود بالوحدة هنا هي الوحدات الدولية لقياس الفيتامين E والمعروفة كذلك باسم "Alpha Tocopherol"). قام الباحثون خلال البحث، بمراقبة وضع المشاركين على مدار 8 أسابيع بعد العلاج.

تم فحص عدد من المقاييس المتعلقة بأكسدة الدهون من خلال بعض الطرق الكيميائية والفيزيائية القادرة على تمييز وجود المركبات المختلفة (من هذه الطرق: طريقة الاستشراب - Chromatography - وطريقة قياس الطيف الضوئي - Spectrophotometry). تم أخذ عينات القياس قبل بدء العلاج بأسبوع واحد، بعد البدء بأسبوعين، بعد 4 اسابيع، بعد 6 أسابيع وبعد 8 أسابيع. وكذلك بعد الانتهاء من العلاج بالفيتامين E بأسبوع واحد، ثلاثة أسابيع وثمانية أسابيع. 

تبين من نتائج البحث أن مستويات الفيتامين E في الدم ارتفعت بموازاة ارتفاع الجرعة المعطاة، لكن لم يثبت وجود أي تأثير للفيتامين E على مستويات قياس الأكسدة.  

هنالك العديد من النـظـم المتطورة التي تقوم مضادات الأكسدة من خلالها بحماية الأنسجة لدى الإنسان والحيوانات. لكن الميزة الوحيدة في استخدام مضادات الأكسدة من المصادر الخارجية تتعلق بمستوى نقص هذه المواد في الجسم. 

من قبل شروق المالكي - الاثنين ، 17 ديسمبر 2012
آخر تعديل - الخميس ، 31 يوليو 2014