فوائد المحار المذهلة لصحتك

يُعد المحار أحد الثمار البحرية الشهية والشهيرة ليس فقط بمذاقها اللذيذ، وإنما أيضًا بقيمته الغذائية العالية. فلنتعرف على فوائد المحار.

فوائد المحار المذهلة لصحتك

يُعّد المحار أحد الثمار البحرية الغنية بالعديد من المغذيات والعناصر المهمة، وخاصةً المعادن والزيوت المفيدة.

فلنتعرف في ما يأتي على فوائد المحار، وعلى مجموعة قيمة من المعلومات الهامة عنه.

فوائد المحار

بسبب القيمة الغذائية العالية للمحار فإنه سيعود على الجسم بفوائد عظيمة، وذلك إن تم المواظبة على تناوله، وإدراجه ضمن الوجبات والنظام الغذائي، وكحصة من حصص الأسماك واللحوم.

أبرز فوائد المحار في ما يأتي:

  • يُعزز صحة القلب

يُعّد المحار مصدرًا للأحماض الدهنية الأساسية، وخاصةً الأوميغا 3 (Omega-3) والأوميغا 6 (Omega-6)، واللذان يُساعدان بشكل كبير في خفض مستويات الكولسترول الضار، ورفع مستويات الكولسترول الجيد، مما يُساهم في منع تصلب الشرايين، والجلطات، والسكتات الدماغية.

كما أن محتوى المحار العالي بالبوتاسيوم جعله مُساعد فعال في السيطرة على ضغط الدم وضبطه، مما يجعل المحار مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الضغط أو مشكلات في القلب والأوعية الدموية.

  • يُساهم في خسارة الوزن

يُساهم تناول المحار أو المأكولات البحرية عامةً بإمداد الجسم بكميات عالية من البروتينات، والزيوت الصحية، والقليل جدًا من السعرات الحرارية.

إن تناول كميات كافية من البروتين يساهم بزيادة الاحساس بالشبع، وبالتالي التقليل من الوجبات المتناولة مما يؤدي إلى فقدان المزيد من الوزن.

كما أن لنسب البروتين العالية في المحار دور مُعزز في عمليات الأيض، وإيجابي في حرق المزيد من الدهون في الجسم.

يُضاف إلى ذلك الدهون المفيدة الموجودة في المحار، والتي تُساهم بشكل كبير في تقليل منسوب الدهون الضارة في الجسم، وبتالي خسارة الوزن.

  • يدعم ويُقوي العظام

من فوائد المحار أنه داعم للعظام، حيث أن المعادن التي يحويها المحار تُساهم كثيرًا في تقوية العظام، فهو يحوي كل من الكالسيوم، والفسفور، والبوتاسيوم، والزنك، والحديد، والسيلينيوم.

إن جميع هذه المعادن تعمل معًا على زيادة كثافة العظام، وتقويتها، وحمايتها من الإصابة بهشاشة العظام.

  • يُعزز مناعة الجسم

محتوى المحار من مضادات الأكسدة يُساهم في تعزيز المناعة وتقويتها في مواجهة مسببات الأمراض المختلفة.

يحتوي المحار على فيتامين هـ (Vitamin E)، والسيلينيوم بكميات جيدة، واللذان يعدان من أفضل مضادات الأكسدة في مواجهة الالتهابات والجذور الحرة.

كما أن المحار يمتلك خصائص مضادة للالتهاب، مما يجعله ذو فعالية مُساعدة في الوقاية من السرطان، والأمراض المرتبطة بالتقدم في العمر، وأمراض القلب والشرايين.

  • يزيد من الرغبة الجنسية

من فوائد المحار أنه يزيد من الرغبة الجنسية، وذلك بسبب محتواه العالي من الزنك معزز للشهوة الجنسية، حيث أن نقص الزنك عادةً يؤدي إلى الآتي:

  • الضعف الجنسي.
  • تقليل مستوى هرمون التستوستيرون.
  • ضعف الإنتصاب.

العناصر الغذائية في المحار

إن فوائد المحار نتجت من قيمته الغذائية العالية، حيث أنه يحتوي على العديد من المعادن، والفيتامينات، والمواد العضوية.

أبرز العناصر الغذائية الموجودة في المحار هي الآتي:

  • البروتين.
  • الفيتامينات، مثل: فيتامين د (Vitamin D)، وفيتامين ب12 (Vitamin B12)، والنياسين (Vitamin B3)، والثيامين (Vitamin B1)، والريبوفلافين (Vitamin B2).
  • المعادن الصحية، مثل: الزنك، والحديد، والنحاس، والبوتاسيوم، والمنغنيز، والفسفور، والصوديوم.
  • الدهون غير المشبعة، وهي مفيدة جدًا للجسم، وأبرزها الأوميغا 3، والأوميغا 6.

كما أن المحار مصدرًا غنيًا بالكولسترول المفيد، ومضادات الأكسدة.

آثاره الجانبية

على الرغم من فوائد المحار العديدة للصحة، إلا أنه كما غيره من الأغذية تنطبق عليه قاعدة الاعتدال! إذ أن تناول كميات عالية من المحار قد تُساهم بالإصابة ببعض المشكلات الصحية مثل الآتي:

  • يُؤثر سلبًا على مرضى القلب وضغط الدم، وذلك بسبب محتواه العالي من الصوديوم، ومن الكوليسترول.
  • يُسبب تسمم في حال تناول بكميات عالية، وذلك بسبب محتواه العالي من الزنك.
من قبل شروق المالكي - الأربعاء 2 آب 2017
آخر تعديل - الثلاثاء 2 شباط 2021