المُعالجة بالكَلام: متى تستخدم؟

في حال التعرُّض مُسبقاً للانتهاك الجسمي أو الجنسي أو المُعاناة من التمييز، فقد يشعر بمقدرةٍ أكبر على مُواجهة الحياة بعد دَورة من المُعالجة بالكلام!

المُعالجة بالكَلام: متى تستخدم؟

تفيد أنماط المعالجة بالكلام المتنوعة كل شخصٍ في عديدٍ من الحالات المختلفة.

أثبتت الأبحاث أن المعالجة بالكلام فعالة سواءً كان المريض شاباً أو عجوزاً، ذكراً أو أنثى، ذي بشرةٍ بيضاء أو سوداء، شاذاً أو مستقيماً، غنياً أو فقيراً. ولا تشكل الخلفية التعليمية أي فرقٍ أيضاً.

أعدت المعالجة بالكلام لأي شخصٍ يمر بوقتٍ سيءٍ أو مشاكل عاطفية ولا يستطيع التعامل معها لوحده.

يمكن الحصول على المعالجة بالكلام في مؤسسة خدمات الصحة الوطنية في منطقة قريبة. وعلى أية حال، ربما يوجد فترة انتظار أو يلزم السفر لتلقي العلاج. تتوافر المعالجة بالكلام بصورة شخصية على نحوٍ واسع.

لماذا قد تفيد المعالجة بالكلام؟

يكون التكلم مع شخصٍ غريبٍ أحياناً أيسر من التكلم مع الأصدقاء أو الأقارب. وأثناء المعالجة بالكلام، يستمع معالجٌ مدربٌ إلى المريض ويساعده في إيجاد حلوله الخاصة للمشاكل بدون الحكم عليه. يعطي المعالج المريض وقتاً كافياً للكلام أو البكاء أو الصراخ أو لمجرد التفكير. إنها فرصة لينظر المرء إلى مشاكله بطريقةٍ مختلفةٍ مع شخصٍ يحترم ويشجع اراءه وقراراته.

تكون المحادثة عادةً وجهاً لوجه مع المعالج. وأحياناً تجرى المعالجة بالكلام ضمن مجموعاتٍ أو أزواج، مثل استشارة العلاقة الزوجية.

بالرغم من وجود أنواع مختلفة من المعالجة بالكلام، إلا أنها تهدف جميعها لجعل المريض يشعر بحالةٍ أفضل. يقول بعض الناس أن المعالجة بالكلام لا تخلصهم من مشاكلهم، ولكنهم يتقبلونها بسهولةٍ أكثر ويشعرون بسعادةٍ أكبر.

فيما يلي بعض الحالات التي تفيد فيها المعالجة بالكلام:

المعالجة بالكلام للمشاكل الصحية النفسية

تفيد المعالجة بالكلام في حالات:

  • الاكتئاب
  • القلق
  • اضطراب الأكل
  • الرهاب
  • الإدمان

تستخدم عادةً في حال تشخيص الإصابة بحالة صحية نفسية خطيرة، مثل الفصام أو الاضطراب ثنائي القطب.

تستخدم المعالجة بالكلام عادةً بجانب الأدوية.

 

المعالجة بالكلام بعد أحداث الحياة المؤلمة

في حال الدخول بمرحلةٍ محزنةٍ أو مزعجةٍ، فإن المعالجة بالكلام تفيد في التعامل مع هذه الحالات. قد يكون ذلك بعد وفاة قريبٍ أو صديق، أو بعد اكتشاف الإصابة بالسرطان، أو أثناء مصارعة العقم أو في حال خسارة العمل.

المرض الجسمي والمعالجة بالكلام

قد تحسن المعالجة بالكلام جودة الحياة في حال الإصابة بداءٍ جسميٍ لمدى الحياة، مثل:

  • داء السكري
  • التصلب المتعدد
  • مرض قلبي
  • السكتة

يعد المصابين بحالات صحية مزمنة أسرع تأثراً بالاكتئاب بشكلٍ خاص، وأثبتت فائدة المعالجة بالكلام في هذه الحالة.

 

المعالجة بالكلام عند العجائز بعمر فوق 65 عام

يستفيد العجائز وبخاصةٍ المصابين بالاكتئاب من المعالجة بالكلام كأي شخص اخر. يصرف النظر عادةً عن الاكتئاب في العمر المتقدم، وخصوصاً بعمر فوق 65 عام، باعتباره جزءاً طبيعياً من الشيخوخة. ومع ذلك هذا ليس صحيحاً وقد تحسن المعالجة بالكلام التمتع بالحياة عند الشعور بالاكتئاب.

 

المعالجة بالكلام في حالة المشاكل الزوجية

قد تنقذ معالجة الأزواج العلاقة الزوجية الواقعة في مشكلة أو تساعدهما خلال الانفصال والطلاق. مثالياً يجب أن يذهب الزوجان إلى مقدم النصح سويةً، ولكن في حال رفض أحد الزوجين ذلك، فإن الاستشارة تفيد الاخر بفهم الكثير من الأمور لوحده.

 

العائلات المضطربة والمعالجة بالكلام

تعد المعالجة الأسرية نوعاً من المعالجة بالكلام التي تشمل العائلة كلها. قد تكون مفيدة خصوصاً في حالة الأطفال المصابين بالاكتئاب أو بمشكلة سلوكية أو ذوي الوالدين المنفصلين. وتفيد هذه المعالجة العائلات التي لديها شخصٌ مصابٌ باضطرابٍ في الأكل أو حالة صحية نفسية أو مشكلة مخدرات.

 

المعالجة بالكلام في حالة الغضب

يمكن أن تساعد المعالجة بالكلام الأشخاص الذين يجدون صعوبةً في التحكم بغضبهم.

اقرأ المزيد عن كيفية التحكم بالغضب.

 

معالجة الأطفال بالكلام

تفيد المعالجة بالكلام عند الأطفال كما تفيد عند البالغين. يوصي المعهد الوطني لجودة الصحة والرعاية NICE (وهي منظمة مستقلة تعطي النصائح حول فعالية المعالجات الطبية) بالمعالجة بالكلام بدلاً من الأدوية عند الأطفال المصابين بالاكتئاب. وتساعد أيضاً الأطفال المصابين بالقلق أو اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة أو الذين يعانون من ألمٍ جسدي في معظم الوقت.

من قبل ويب طب - الأحد ، 22 نوفمبر 2015