فوائد حبة البركة للمعدة والقولون

تمتلك مجموعة واسعة من الفوائد الصحية، فما هي فوائد حبة البركة للمعدة والقولون؟ إليكم أهم المعلومات عنها في هذا المقال.

فوائد حبة البركة للمعدة والقولون

حبة البركة المعروفة باسم الحبة السوداء (Black seed) وهي من إحدى النباتات الطبية التي استخدمت منذ الاف السنين في علاج العديد من المشكلات الصحية، بما في ذلك عسر الهضم، وديدان الأمعاء، وفي ما يأتي سنتحدث عن فوائد حبة البركة للمعدة والقولون والجهاز الهضمي عمومًا:

فوائد حبة البركة للمعدة والقولون

تحتوي حبة البركة على مجموعة كبيرة من المركبات الكيميائية الفعالة والتي يعزى لها العديد من الفوائد الصحية للجسم، بما في ذلك الخصائص العلاجية المفيدة للمعدة والقولون إضافة إلى تأثيراتها الإيجابية على الجهاز الهضمي إجمالًا.

وتتضمن المركبات الفعالة الموجودة في حبة البركة بالاتي:

  • الثيموكينون (Thymoquinone).
  • النيجلون (Nigellone).
  • الكارفكرول (Carvacrol).
  • النيجيليسين (Nigellicine).
  • النيجليدين (Nigellidine).
  • الثيمول (Thymol).

إضافًة إلى محتويات زيت حبة البركة من الأحماض الدهنية المشبعة وغير المشبعة بما في ذلك الأوميغا 6 والأوميغا 9.

وبالإشارة إلى فوائد حبة البركة للمعدة والقولون، أظهرت عدة دراسات أن حبة البركة وزيتها يمتلكان العديد من التأثيرات الدوائية والعلاجية المميزة على المعدة والقولون والتي تشمل ما يأتي:

1. فعالية مضادة للسرطان

قد تلعب حبة البركة ومكونها الفعال الثيموكينون دورًا مهمًا في الوقاية من الإصابة بسرطان القولون وسرطان القولون والمستقيم (Colorectal cancer).

حيث أظهرت عدة تجارب مخبرية أن حبة البركة قد تساعد في تقليل من العدد الإجمالي لبؤر الخبيئات الشاذة (Aberrant crypt foci) وهي تراكيب خلوية تشبه الأنابيب تتكون في بطانة القولون والمستقيم والتي تتطور لاحقًا إلى خلايا سرطانية.

إضافةً وجد أن لحبة البركة القدرة على محاربة بعض أنواع سرطان الجهاز الهضمي، مثل: سرطان القولون، وسرطان المعدة، وسرطان البنكرياس، وسرطان الكبد.

2. فعالية مضادة للبكتيريا والطفيليات

وجد أن حبة البركة قد تساهم في القضاء على بعض أنواع البكتيريا التي تصيب المعدة والأمعاء بما في ذلك الملوية البوابية (Helicobacter pylori) المسببة لقرحة المعدة والإشريكية القولونية (Escherichia coli) المسببة لالتهاب الأمعاء.

إضافة إلى ما ذكر، تمتلك حبة البركة دورًا فعالًا في علاج داء البلهارسيا (Schistosomiasis).

3. فعالية وقائية للمعدة والجهاز الهضمي

وجد أن مكونات حبة البركة قد تساهم في حماية المعدة من الإصابة بقرحة المعدة وذلك عن طريق ما يأتي:

  • تعزيز إفراز الميوسين (وهي مادة مخاطية تغلف بطانة المعدة).
  • التقليل من إفراز حمض المعدة.
  • التقليل من نسبة المواد المسببة لالتهاب المعدة، مثل الهيستامين.
  • رفع نسبة المواد المضادة للأكسدة الموجودة في جدار المعدة.

إضافةً إلى ما سبق تمتلك حبة البركة تأثيرات مضادة للأكسدة ومضادة للالتهاب، مما قد يعزز دورها الفعال في علاج التهاب القولون وقرحة المعدة.

استعمالات حبة البركة الطبية للجهاز الهضمي

بالرغم من قلة الأدلة العلمية التي تدعم استخدامات حبة البركة الطبية للجهاز الهضمي، إلا أنه أصبح استخدامها شائعاً في الاونة الأخيرة في الكثير من أنظمة الطب البديل والتكميلي، حيث تعد حبة البركة من إحدى النباتات الفعالة في علاج العديد من مشكلات الجهاز الهضمي، والتي تشمل ما يأتي:

  • المغص.
  • الإسهال.
  • الدوسنتاريا (Dysentery).
  • الإمساك.
  • الغازات.
  • قرحة المعدة.
  • السمنة.
  • الديدان المعوية.
  • البواسير.

تأثيرات حبة البركة الجانبية

بعد تناول المعلومات المتعلقة بفوائد حبة البركة للمعدة والقولون، لا بد من معرفة ما هي أضرار حبة البركة المحتملة.

عمومًا يعد استهلاك حبة البركة بالكميات الغذائية امن لحد كبير، أما في ما يتعلق باستخدامها طبيًا سواء أن كان على شكل مسحوق أو الزيت فهي أيضًا تعد امنة بنسبة كبيرة.

ومع ذلك يمكن أن تسبب حبة البركة بعض الاثار الجانبية لدى بعض الأشخاص، وخاصة إذا تم استهلاكها بكميات كبيرة ولفترة زمنية مطولة أكثر من ثلاثة أشهر.

في ما يأتي بيان بأبرز تأثيرات حبة البركة الجانبية المحتملة:

  1. ردود فعل تحسسية لدى بعض الأشخاص.
  2. طفح جلدي.
  3. القيء
  4. الإمساك.
  5. اضطراب المعدة.
  6. زيادة خطر حدوث النوبات (seizures) لدى بعض الأشخاص.
  7. طفح تحسسي لدى بعض الأشخاص عند تطبيقها على الجلد.

محاذير استخدام حبة البركة

بالرغم من خواصها الامنة، إلى أنه يفضل عدم استخدام حبة البركة بكميات كبيرة في الحالات الاتية:

  • أثناء فترة الحمل: يمكن أن تسبب حبة البركة بعض التأثيرات السلبية على عملية تقلص الرحم أثناء فترة الحمل.
  • المرأة المرضع: يستحسن عدم استعمال حبة البركة بكميات كبيرة أثناء فترة الرضاعة الطبيعية وذلك بسبب قلة الأدلة العلمية التي تدعم امانها خلال هذه الفترة.
  • المرضى الذين يتناولون أدوية لعلاج مرض السكري: حيث أن لحبة البركة القدرة على تخفيض سكر الدم مما قد يزيد من خطر حدوث الهبوط الحاد في سكر الدم.
  • المرضى الذين يعانون من مشكلة انخفاض ضغط الدم: حيث يمكن أن تسبب حبة البركة هبوط إضافي لمستوى ضغط الدم، وذلك بسبب قدرتها على تخفيض ضغط الدم لدى بعض الأشخاص.
  • المرضى الذين يعانون من اضطرابات نزف الدم: أو المرضى الذين يتناولون أدوية مانعة لتخثر الدم وذلك بسبب خصائص حبة البركة المميعة للدم.
  • المرضى الذين سيخضعون إلى عملية جراحية: حيث يفضل عدم استخدام حبة البركة قبل أسبوعين على الأقل من موعد الجراحة.
من قبل د. نور فائق - الخميس ، 11 فبراير 2021