قصة شفاء من سَرَطَان البروستَاتا

شُخِّص فيليب، بالإصابة بسَرَطَان البروستَاتا في عام 2006. ومر بتجربة صعبة الا ان تشخيصه المبكر ساهم في زيادة فرصة شفائه، تعرف على ما حصل:

قصة شفاء من سَرَطَان البروستَاتا

" غالباً ما يكون سرطان البروستاتا قابلاً للعلاج، ويمكن السيطرة عليه بنجاح في حال اكتشف مبكراً".

لم يكن فيليب كيسي Philip Kissi مدركاً بأن تاريخ عائلته بالإصابة بسرطان البروستاتا يزيد من خطر إصابته به مقارنة مع باقي الرجال. فكان لكلا جديه مشاكل بالبروستاتا، ومات بسببه جده والد أمه.

ومن المعروف أن بعض العوامل الأخرى -مثل العمر والعرق الإفريقي أو العرق الإفريقي الكاريبي-تزيد إمكانية الإصابة بسرطان البروستاتا. كما أن احتمال إصابة الرجال السود بسرطان البروستاتا أكبر بثلاث مرات. يبحث الباحثون عما يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بهذا السرطان، لكن بالمجمل تلعب الجينات الدور الرئيسي في ذلك.

كان عمر فيليب 48 عام عندما شخص بالإصابة. يقول: "اعتبرت نفسي ذو لياقة عالية". "وكان نمط حياتي صحياً. ولأكون صريحاً، كنت أظن بأنني محصن ضد الإصابة".

بدأ الأمر عندما شاهد برنامجاً عن سرطان البروستاتا وعن فحص مستضد البروستات النوعي (PSA) الذي اعتقد بأنه مصابٌ به.

اقرأ المزيد حول سرطان البروستاتا

فحص سرطان البروستاتا

تقول ديبي كلايتون Debbie Clayton من مؤسسة مرضى سرطان البروستاتا في المملكة المتحدة Prostate Cancer UK: " لا يسبب سرطان البروستاتا المبكر غالباً أية أعراض".

تقول ديبي: "إن مستضد البروستاتا عبارة عن بروتين تنتجه البروستاتا. لذلك إن اختبار مستضد البروستاتا النوعي ليس اختباراً لتحري الإصابة بسرطان البروستاتا". وإنما يشير بالأحرى إلى احتمال وجود مشكلة فيها.

أخبر فيليب في موعده الأول أن كل شيء يبدو طبيعياً، لكن عندما عاد مرةً أخرى بعد 3 أشهر كانت مستويات مستضد البروستاتا النوعي أعلى بقليل. ثم أحيل إلى المستشفى لإجراء مزيدٍ من الفحوصات، لكنهم لم يجدوا شيئاً يدعو للقلق.

إن خطر إصابة الرجال ذوي البشرة السوداء بسرطان البروستاتا أكبر.

إن احتمال إصابة الرجال ذوي البشرة السوداء بسرطان البروستاتا أكبر بـ3 مرات من الرجال ذوي البشرة البيضاء. وتبحث الدراسات عما يمكن أن يسبب ارتفاع الخطر، لكن تلعب الجينات الدور الرئيسي في ذلك.

تشخيص سرطان البروستاتا

أدرك فيليب أن فحوصات مستضد البروستاتا النوعي لا يمكنها تأكيد وجود السرطان دائماً. وقرر بعد التحدث مع الاستشاري أخذ خزعة من البروستاتا، والتي أكدت في النهاية إصابته بسرطانٍ عدوانيٍ في البروستاتا.

قال: "كانت الأخبار الجيدة هي إيجاد السرطان، أما الأخبار السيئة هي تحول ذلك السرطان للنوع الأسوأ، لكن في مراحله المبكرة". "كانت كلمة "سرطان" صادمةً جداً، بالرغم من أني كنت مستعداً للأسوأ. حيث قمت مسبقاً في المنزل بجمع ما أمكنني من المعلومات عن هذا المرض. لكن اختفت كل تلك الاستعدادات لحظة تأكيد الخبر".

تقول ديبي: "يعد طرح الأسئلة طريقةً جيدةً للشعور بعودة السيطرة على الموقف". أعطى الممرض الاختصاصي في المستشفى لفيليب قائمةً من الأسئلة ليسألها لطبيبه.

معالجة فيليب من سرطان البروستاتا

اختار فيليب المعالجة الالية، حيث يقوم إنسانٌ اليٌ بمساعدة الجراح في إزالة كامل غدة البروستاتا. إن سرطان البروستاتا قابلٌ للعلاج ويمكن –إن وجد مبكراً- كبحه بسهولة.

لم تظهر فحوصات دم فيليب بعد علاجه أي أثرٍ لوجود سرطان البروستاتا. وهو الان يدرب الشباب على الألعاب الرياضية، ومن خططه المستقبلية التوعية حول سرطان البروستاتا ودعم المستشفى التي تلقى علاجه فيها.

من قبل ويب طب - الخميس,11فبراير2016