كيفية التعامل مع مريض الاكتئاب

من المهم معرفة الطريقة الصحيحة للتعامل مع مريض الاكتئاب لتجنب تدهور حالته النفسية، وفي الآتي أهم النصائح حول كيفية التعامل مع مريض الاكتئاب.

كيفية التعامل مع مريض الاكتئاب

يُعد الاكتئاب من الأمراض النفسية التي غالبًا ما تبدأ وتستمر دون الانتباه إليها أو معالجتها، ممّا يؤثر على حياة المريض الشخصية والاجتماعية، أو حتى على حياته في بعض الأحيان.

تابع قراءة المقال الآتي لتعرف كل ما يهمك عن كيفية التعامل مع مريض الاكتئاب:

كيفية التعامل مع مريض الاكتئاب

غالبًا ما يتطور الاكتئاب عند الأشخاص تدريجيًا، ويتم ملاحظته من قِبَل الأشخاص القريبين من المريض أولًا، لذلك من المهم معرفة الطريقة الصحيحة للتعامل مع مريض الاكتئاب لتجنب أي تدهور في حالته النفسية، وتشجيعه على الاستمرار على العلاج.

إليك فيما يأتي بعض النصائح عن كيفية التعامل مع مريض الاكتئاب، والأفعال التي يجب عليك تجنبها:

  • ضرورة الجلوس مع مريض الاكتئاب والاستماع له بإنصات وتشجيعه على الكلام عن مشاعره وعدم الحكم عليه أو على الحالة النفسية التي يمر بها.
  • البقاء على تواصل مع مريض الاكتئاب بشكل مستمر، سواء بزيارته أو التحدث معه على الهاتف، حيث من السهل أن يشعر مريض الاكتئاب بالعزلة والانسحاب من مجتمعه.
  • إظهار الدعم لمريض الاكتئاب والتأكيد على أن الاكتئاب حالة مرضية وليست بسبب ضعف الشخص أو نتيجة نقص فيه.
  • إبداء استعدادك لمساعدة ودعم مريض الاكتئاب، وشرح أهمية العلاج عند طبيب مختص بعيدًا عن الوصمة الاجتماعية المرتبطة بزيارة الأطباء النفسيين أو أخذ الأدوية النفسية.
  • التعامل مع مريض الاكتئاب يكون من خلال تشجيعه على الحفاظ على نمط أكل صحي والرجوع لممارسة الأنشطة التي يحبها وإعطائه أمل وتفاؤل للمستقبل.
  • عدم الضغط على مريض الاكتئاب لتخطي مشكلاته، أو انتقاد تصرفاته لعدم قدرته على التحكم بها أو بحالته النفسية.
  • تجنب إشعار مريض الاكتئاب بأن مرضه يشكل عبء على عائلته أو الأشخاص المقرّبين منه، هذا من أهم خطوات التعامل مع مريض الاكتئاب.
  • عدم توجيه مريض الاكتئاب أو اقتراح تجربة عادات سيئة، مثل: التدخين، أو شرب الكحول، أو أخذ الممنوعات للتخفيف عنه.
  • ضرورة فهم الأبعاد النفسية والاجتماعية لمرض الاكتئاب.
  • دعم جهود الطبيب في علاج مريض الاكتئاب.
  • التحلّي بالصبر لمساعدة مريض الاكتئاب على تخطي هذه المرحلة الصعبة من حياته بنجاح.

أعراض الاكتئاب

من المهم معرفة أعراض الاكتئاب حتى تستطيع التعرف عليها في حال حدوثها، خاصة أن مريض الاكتئاب نادرًا ما ينتبه على هذه الأعراض أو يتحدث عنها، إضافة إلى اختلافها واختلاف حدّتها من شخص لآخر.

إليك فيما يأتي أبرز أعراض الاكتئاب الواجب الانتباه إليها:

  • فقدان الشغف والمتعة بالنشاطات والهوايات التي كان الشخص يستمتع بممارستها سابقًا.
  • الشعور بالخمول والتعب من القيام بأبسط الأعمال أو الأنشطة مع الشعور بوجع في الظهر أو صداع بشكل مستمر دون وجود مشكلات صحية في الجسم.
  • الشعور بالحزن والفراغ والإحباط والغضب والانفعالية من أقل الأسباب، وخاصةً عند المراهقين.
  • تغير في شهية الشخص، إما بزيادتها أو نقصانها.
  • شعور الشخص بالتوتر والقلق وعدم الارتياح.
  • النوم لساعات طويلة أو عدم القدرة على النوم على الإطلاق.
  • فقدان الإحساس بقيمة النفس، والشعور بالذنب واللوم والمسؤولية اتجاه قرارات أو أشياء لا ذنب له فيها.
  • صعوبة المحافظة على التركيز واتخاذ القرارات.
  • فقدان رغبة الشخص بالاهتمام بنفسه وبالنظافة الشخصية.
  • تفضيل العزلة على الاختلاط بالآخرين خاصة عند الكبار في السن.

من الطبيعي أن يشعر الشخص بالحزن أو بالمشاعر السلبية لفترة مؤقتة، أو عند التعرض لأحداث تحفّزها، ولكن في حال استمرارها لأكثر من أسبوعين ودون سبب يذكر فغالبًا ما يدل ذلك على أن الشخص مصاب بالاكتئاب، وينصح بمراجعة طبيب نفسي لتقديم العلاج المناسب.

مرضى الاكتئاب والأفكار الانتحارية

يُعد الانتحار من أخطر مضاعفات مرض الاكتئاب، والذي يودي بحياة الكثير من الأشخاص على الرغم من إمكانية تجنبه، لذلك من أسس التعامل مع مريض الاكتئاب في هذا الخصوص ما يأتي أيضًا:

  • معرفة الأعراض والعلامات التي تدل على وجود أفكار انتحارية عند مريض الاكتئاب والتحدث معه عنها، فمن أهم العلامات التي تدل على تدهور الوضع النفسي لمريض الاكتئاب هي الآتي:
    • ذكر الرغبة بالموت، أو زيادة تفكيره وذكره للمواضيع المتعلقة بالموت والانتحار وإيذاء النفس.
    • شعوره بالحزن والإحباط بشكل مستمر وتكرار ذكره لعدم قدرته على احتمال هذه المشاعر.
    • العزلة الاجتماعية وعدم الرغبة في مغادرة المنزل ولجوئه للممنوعات والمهدئات والكحول، أو أي نشاطات تشكل خطر على حياته.
    • ملاحظة قيام مريض الاكتئاب بأفعال تدل على تخطيطه لإنهاء حياته، مثل: توديع عائلته وأصدقائه أو تسوية أموره المالية والوظيفية.
  • الحرص على عدم بقاء مريض الاكتئاب لوحده، وإبقائه في بيئة آمنة.
  • إعلام الطبيب حتى يستطيع تقديم المساعدة له.
من قبل د. ديمة أبو الهيجاء - الخميس 31 كانون الأول 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 6 تموز 2021