كيف تقلع عن التدخين؟ بشكل مفاجئ، أم بشكل تدريجي؟

سؤال تسأله لنفسك ولطبيبك: كيف تقلع عن التدخين؟ بشكل مفاجئ، أم بشكل تدريجي؟ وهل هنالك طرق مدمجة للقيام بذلك ؟

كيف تقلع عن التدخين؟ بشكل مفاجئ، أم بشكل تدريجي؟

سؤال يكرره القراء: "لقد حاولت الإقلاع عن التدخين ثلاث مرات. واقترح صديقي بدل الاقلاع عن السجائر فورًا أن أحاول الإقلاع عن هذه العادة تدريجيًا. أي أسلوب هو الأفضل؟"

المزيد حول التدخين:
شاهدوا بالفيديو ما هو الادمان على النيكوتين
• استشارة العشر الدقائق للاقلاع عن التدخين
• اهم المقالات والنصائح حول الاقلاع عن التدخين
• تابعوا المزيد من المواضيع على التويتر
 
كانت النظرة التقليدية تقول أن إقامة "يوم للإقلاع عن التدخين" للتوقف عن التدخين تساعد على زيادة فرصة أن يكون الأشخاص قادرين  بالفعل على الإقلاع عن هذه العادة. لكن استعراضا من قبل منظمة كوكران الدولية خلص إلى أن الطريقة التدريجية هي أكثر فاعلية وأكثر جاذبية للمدخنين الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين.
استعرض الكتاب عشر دراسات عشوائية، والتي ضمت 3760 مشارك، وقارنت بين نتائج الإقلاع عن التدخين فجأة أو تدريجيًا. ووجد الباحثون أن معدلات الامتناع عن التدخين كانت تقريبًا متساوية بغض النظر عما إذا كان الناس  قد اقلعوا عن التدخين فجأة أو تدريجيًا، وسواء أكانوا استخدموا العلاج ببدائل النيكوتين، أو انهم حاولوا الاقلاع من تلقاء أنفسهم أو شاركوا في مجموعة داعمة.
 
وأكد التحليل للأسف، الحقيقة المحزنة أنك لست وحدك - غالبية المدخنين لم يتمكنوا من الإقلاع عن هذه العادة بعد محاولة واحدة. على كل 1979، فقط 202 من المدخنين بنسبة (10.2٪) ممن توقفوا عن التدخين تدريجيًا ظلوا ممتنعين عن التدخين بعد ستة أشهر على الأقل، مقارنة مع 192 من 1781 بنسبة (10.7٪) من المدخنين الذين اقلعوا عن التدخين فجأة.
 
ومع ذلك، فالمدخنين الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين لديهم خيارات أخرى. فالبحث الذي أجري حول الإقلاع عن التدخين يشير إلى أن الجمع بين الأساليب المختلفة - مثل استخدام كل من فريق الدعم والعلاج ببدائل النيكوتين - يعزز من احتمالات الإقلاع عن التدخين. وبالإضافة إلى ذلك، فإن دراسة ومراجعة كوكران أكدت تأثير وفاعلية الأدوية مثل البوبروبيون (زيبان)، والتي يمكن أن تستخدم في تركيبة العلاج ببدائل النيكوتين. وثمة خيار اخر هو الفارينيكلين (العقار)، وكلاهما يقلد فعالية النيكوتين، ويحد من الرغبة لدى بعض المدخنين. مهما فعلت، استمر بالمحاولة. كثير من المدخنين جربوا عدة محاولات قبل أن ينجحوا في النهاية في الاقلاع عن التدخين.
 
 
من قبل ويب طب - الاثنين ، 9 سبتمبر 2013
آخر تعديل - الثلاثاء ، 21 يناير 2014