كيف ندرك باننا نتعرض لنوبة قلبية؟

ما هي اسباب التعرض لنوبة قلبية؟ وما هي أعراضها؟ اسئلة هامة قد تنقذ حياتنا يوماً ما.

كيف ندرك باننا نتعرض لنوبة قلبية؟

العامل الوراثي - عبارة كثيراً ما نسمعها, عند تشخيص اسباب حدوث النوبة القلبية. الفرضية الأساسية، التي تقول أن السبب الرئيسي لحدوث النوبة القلبية هو العامل الوراثي، تحظى بشعبية كبيرة، ولذلك فهي خطيرة، لأنها قد تشيع حالة من الاستسلام وعدم مكافحة أمراض القلب، وكأنه لا يمكن عمل أي شيء حيال ذلك. هذه الفرضية خاطئة.

تبين الدراسات أن أمراض القلب ليست أمراضاً وراثية بحتة. قد يكون الميل للإصابة بالنوبة القلبية وراثياً، ولكن يمكن التأثير عليه من خلال اتخاذ الحيطة والحذر.

كيف يمكن تقليل خطر الإصابة بواحد من أكثر مسببات الموت القاتلة في العالم؟
النوبة القلبية، وباسمها العلمي (إحتشاء عضلة القلب(Myocardial infarction - ، هي الحالة التي يحدث فيها انسداد أو تضيق في واحد أو أكثر من الشرايين التاجية التي تزود عضلة القلب.

السبب الرئيسي لظهور هذا المرض هو مرض تصلب الشرايين(Atherosclerosis) . تبدأ عملية التصلب في سن مبكرة نسبياً وتتطور تدريجياً مع مرور السنين. يدور الحديث عن عملية معقدة, تشمل خلايا الدم المختلفة، الكولستيرول، البروتينات والهرمونات، والتي تتسبب معاً في تشكيل لويحة تصلب في جدار الأوعية الدموية. تتطور هذه اللويحة من طبقة رقيقة لتصبح كتلة من الأنسجة التي تنمو باتجاه تجويف الشريان وتعيق تدفق الدم فيه.

نتيجة للقوى القاصة (Shear forces) وللضغط على الشرايين، قد تتصدع هذه اللويحات وتتمزق فتنكشف المواد التي تكون لب اللويحة لخلايا الدم المختلفة. تلعب الصفائح الدموية دوراً أساسياً في هذه العملية. تؤدي ملامسة الصفائح الدموية مع مواد لب لويحة التصلب إلى تنشيط الصفائح الدموية على الفور, حيث تتحول من خلايا هادئة عائمة في الدم إلى خلايا ذات قدرة التصاق عالية للمناطق الممزقة, المتصدعة, في الجدار الداخلي للأوعية الدموية.

وفي نهاية هذه العملية المعقدة قد تتكون جلطة دم بيضاء (تتكون بالأساس من الصفائح الدموية)، وبعد ذلك قد تتطور أيضا إلى جلطة دم حمراء (تتألف أيضا من خلايا دم حمراء)، قد تغطي فجأة جزءاً من تجويف الشريان، وقد تغطيه بالكامل.

كيف نميز النوبة القلبية؟
قد يكون التشخيص المبكر للنوبة القلبية حرجاً لعلاجها. قد يؤدي إجراء قثطرة عاجلة أو إعطاء دواء لإذابة جلطة الدم, لإنقاذ حياة المريض.

إذن، كيف يمكن لشخص ما أن يعرف إن كان يعاني من مرض القلب التصلبي أو على وشك الإصابة بنوبة قلبية ؟

مرض القلب التصلبي: لا يشعر جميع الناس الذين يعانون من مرض القلب التصلبي بعلامات المرض.
لكن يجب الإنتباه في حال ظهور الأعراض التالية:

  • الشعور بالضغط في منطقة الصدر, يكون مصحوباً بالشعور بالحرقة
  • الإختناق وضيق في التنفس
  • التعرق والغثيان
  • وكذلك، الام في الذراع اليسرى وفي الذراع اليمنى
  • الام في الظهر
  • الام في أعلى البطن
  • الام في الرقبة أو في الفك السفلي

ظهور هذه الأعراض في حالة الراحة قد يدل على تضيق كبير يشكل خطراً على الحياة ويستوجب الإهتمام الفوري.

النوبة القلبية: حدوث نوبة قلبية دون أية علامات مسبقة يعتبر أمرا نادرا جدا. اما أعراضها هي:

  • ألم شديد وضغط في منطقة الصدر، لا يتوقف ولا يخف عند الراحة.
  • قد يمتد الألم إلى منطقة الظهر, البطن والذراعين (وخاصة من الناحية اليسرى)، العنق والفك.
  • استمرار الألم في الجزء العلوي من البطن حتى الغثيان والقيء أو الإسهال، والتعرق والضعف العام وكذلك ضيق التنفس.
  • يصف المصابون بالنوبة القلبية شعور ما قبل حدوث النوبة بأنه "كأن النهاية تقترب" ويصفون شعوراً شديدا بالعجز.

النوبة القلبية عند النساء:
تختلف الأعراض والعلامات قليلاً وتتميز بالأساس بضيق التنفس، بالضعف والتعب. فقط ما يقرب من نصف النساء يعانين من الام في الصدر، والتي تعتبر العلامة الأكثر شيوعا للنوبة القلبية عند الرجال والمعروفة أكثر لدى عامة الناس.

من قبل ويب طب - الأحد ، 27 مايو 2012
آخر تعديل - الأحد ، 8 أكتوبر 2017