كيف يُجرى تحليل التيفوئيد؟

هل تعرف كيف يتم تشخيص مرض التيفوئيد؟ تعرف على الإجراءات التي قد يطلبها الطبيب لتحليل التيفوئيد.

كيف يُجرى تحليل التيفوئيد؟

سنتعرف في ما يأتي على طرق تحليل التيفوئيد:

حمى التيفيؤيد

تعرف حمى التيفوئيد بأنها مرض حاد، يرتبط بالحمى التي تسببها بكتيريا السالمونيلا المعوية، كما يمكن أن يكون سببها السالمونيلا نظيرة التيفية، وهي جرثومة تسبب أعراض أقل حدة.

تحليل التيفوئيد النهائي 

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية فإن التشخيص النهائي للتيفوئيد قد يتطلب عزل بكتيريا السالمونيلا التيفية من خلال زرع الدم أو نخاع العظام. 

ومع ذلك كلا الإجراءين لا يزالان يحتاجان لقيود عديدة، خاصةً أن تكلفة زراعة الدم باهظة الثمن، وتتطلب موظفين متخصصين، ومستشفيات مؤهلة لإجرائها.

يعد أفضل وقت لإجراء تحليل التيفوئيد هو في الأيام الأولى للعدوى، إذ إنه في فترة الحضانة للمرض تكون مستويات البكتيريا عالية في الدم، وقد تكون موجودة على الأرجح قبل ظهور الأعراض على المريض.

قد يؤثر استخدام المريض للمضادات الحيوية سابقًا، وحجم الدم الذي تم أخذه للعينة على دقة التحليل.

طرق أخرى لتحليل التيفوئيد

تتمثل الطرق الأخرى لإجراء تحليل التيفوئيد ما يأتي:

  •  زراعة البول أو البراز 

على الرغم من كون اختبار زراعة البراز أسهل عمليًا وأرخص في التكلفة، إلا أنها لا يتمتع بنتائج دقيقة.

  • اختبار فيدال 

تم تطوير هذا الاختبار في أواخر القرن التاسع عشر، وهو تحليل بسيط وغير مكلف، لكن لا ينبغي استخدامه وحده كطريقة لتحليل التيفوئيد، فهو غالبًا ما يكون غير دقيق؛ بسبب تفاعله مع العوامل المعدية الأخرى.

طرق انتقال حمى التيفوئيد

قد تنتقل حمى التيفؤيد من خلال الطرق الاتية:

  • تنتقل حمى التيفود عن طريق البكتيريا التي تنتقل عبر الطعام، أو الماء ملوث. 
  • يمكن أن يؤدي تلوث إمدادات مياه الصرف الصحي بالبكتيريا أو ببراز شخص مصاب إلى تلوث الأنظمة الغذائية المروية من هذه الإمدادات، وقد تعيش البكتيريا لأسابيع في الماء.

مضاعفات التيفوئيد 

تشمل مضاعفات التيفؤيد ما يأتي:

1. نزيف أو ثقب المعدة

تعد الإصابة بنزيف أو ثقوب في الأمعاء من أخطر مضاعفات حمى التيفود، التي قد تتسبب في تسرب محتويات الأمعاء إلى تجويف البطن. 

كما تسبب ظهور أعراض أخرى شديدة، مثل: الام البطن، والغثيان، والقيء، وتعفن الدم، تتطلب هذه الإصابة رعاية طبية فورية فهي تهدد الحياة.

2. مضاعفات أخرى

تتضمن المضاعفات المحتملة الأخرى للتيفوئيد ما يأتي:

  • التهاب عضلة القلب. 
  • التهابات في الرئة. 
  • التهاب الأغشية المحيطة بالمخ والحبل الشوكي. 
  • التهاب البنكرياس
  • التهاب بطانة القلب والصمامات. 
  • مشكلات نفسية، مثل الهلوسة، والذهان، وجنون العظمة. 
  • التهابات الكلى أو المثانة.
من قبل سلام عمر - الاثنين ، 5 أكتوبر 2020