كيف يمكن علاج التهاب الحروق

يعد التهاب الحروق من الأمور الخطيرة التي يجب الوقاية منها إذ تؤدي إلى مشاكل صحية عديدة وخطيرة، ولكن ما هي أفضل الطرق لعلاج التهاب الحروق؟

كيف يمكن علاج التهاب الحروق

يصاب الإنسان بالحروق عند تعرضه للحرارة إما من لمس النار مباشرة أو السوائل الساخنة، الكهرباء، المواد الكيميائية، أو الأشعة. 

عادةً ما تحدث بعض المضاعفات المصاحبة للحروق التي لم يتم علاجها بالشكل الصحيح. 

يحمي الجلد الإنسان من التعرض للعدوى أو الالتهاب لذلك عند احتراق الجلد يفقد الإنسان هذه الحماية، لذلك فإنه من المهم جدًا علاج التهاب الحروق بالطريقة المناسبة. 

علاج التهاب الحروق

يمكن علاج التهاب الحروق باستخدام أحد أو بعض الطرق التالية وذلك اعتمادًا على شدة الالتهاب:

  • المراهم المضادة للالتهاب

يقوم الطبيب بوصف المستحضرات مثل المراهم، الكريمات، أو السوائل التي تحتوي على الأدوية المضادة للبكتيريا لعلاج التهاب الحروق. 

ينصح بوضع المرهم المضاد للالتهاب على الضمادات قبل وضعها على الحروق الملتهبة وتجنب وضعها على الحروق مباشرة لكي لا يلتوث المرهم أو اليدين أثناء وضعه. 

  • الالتهابات الخطيرة

عادة ما تصيب الالتهابات الخطيرة الحروق كبيرة الحجم. قد تصاب الحروق الكبيرة بالتهابات فيروسية والتي تتطلب معالجة دقيقة من المختصين في قسم الحروق، ومن أشهر هذه الفيروسات فيروس الهربس

عادةً ما يتم معالجة الالتهابات الفيروسية باستخدام الأدوية المضادة للفيروسات بحسب استشارة الطبيب. 

  • متلازمة الصدمة السامة

عادة ما تصيب متلازمة الصدمة السامة الأطفال الذين تعرضوا للحروق والتي تسببها البكتيريا المكورة العنقودية البرتقالية لضعف الأجسام المضادة للبكتريا لدى هؤلاء الأطفال. 

تتضمن متلازمة الصدمة السامة أعراض مثل طفح جلدي، هيجان، الخمول، وصدمة.

تبدأ حالة الأطفال المصابين بمتلازمة الصدمة السامة بالتدهور بعد 12 أو 24 ساعة، ويستجيب المعظم للعلاج بالمضادات الحيوية على الفور.

يجب علاج التهاب الحروق التي تؤدي إلى متلازمة الصدمة السامة إذ يمكن أن يتفاقم الالتهاب ويؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي والتنفسي. 

  • إزالة الالتهاب

قد يقرر الطبيب ضرورة إزالة النسيج المتضرر جراء التعرض لالتهابات الحروق وبقايا الأنسجة الموجودة في نفس المكان. من الممكن استخدام مقشر يحتوي على مضاد حيوي مثل كلورهيكسيدين جلوكونيت مع وضع المخدر الموضعي. 

  • الجراحة

يمكن علاج التهابات الجروح خصوصًا عند الإصابة ببكتيريا خطيرة صعبة العلاج عن طريق استخدام الجراحة  لإزالة الجلد المصاب بالحروق تمامًا. 

كما يجب وضع الكريمات أو المراهم المضادة للبكتيريا بعد التخلص من طبقة الجلد المصابة أو حقن المضادات الحيوية عن طريق الوريد. 

  • العناية المنزلية

فيما يلي بعض الخطوات التي يجب اتباعها في المنزل من أجل علاج التهاب الحروق:

  1. تغيير الضمادات بشكل دائم واتباع تعليمات وإرشادات الطبيب في ذلك. عند التصاق الضمادة يجب وضع ماء دافئ على مكان الحرق إلى أن يسهل إزالتها، إذ يؤدي بقاء الضمادة لوقت طويل على الحروق إلى زيادة الالتهاب سوءًا.
  2. غسل المنطقة بالماء والصابون للتخلص من اثار الكريمات والمراهم ومن ثم تجفيف المنطقة جيدًا بمنشفة نظيفة من أجل ملاحظة أي دلالات على تحسن الالتهاب.
  3. وضع الكريمات والمراهم التي تحتوي على المضادات الحيوية بحسب تعليمات الطبيب من أجل تجنب زيادة الالتهاب سوءًا ومنع التصاق الضمادات على الجرح.
  4. الحرص على وضع الضمادات على الحروق الملتهبة والحرص على تغييرها عند تغير لونها. 
  5. تناول الأدوية المسكنة للألم في حالات الألم الشديد، والحرص على استشارة الطبيب للأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة لوصف الدواء المناسب لكل حالة. 
من قبل د. إسراء ملكاوي - الاثنين ، 7 سبتمبر 2020