لهذه الأسباب يجب أن تعرف فصيلة دمك

من المهم أن يعرف كل شخص فصيلة دمه لأنها تساعده في إتباع العادات الصحية التي تناسبه والوقاية من بعض الأمراض.

لهذه الأسباب يجب أن تعرف فصيلة دمك

لا يهتم بعض الأشخاص بمعرفة فصيلة دمهم، على الرغم من معرفتها تجنبك خطر الإصابة بالعديد من الأمراض والمشكلات الطبية.

إليك أهم الأسباب التي تدفعك لمعرفة فصيلة دمك.

1- سرعة العلاج في حالات الطوارئ

يمكن البدء سريعاً في نقل الدم للشخص المصاب على عكس الشخص الذي لا يعرف فصيلة دمه.

وذلك لأن هناك بعض الفصائل التي يصعب الحصول عليها سريعاً، والإنتظار لعمل الفحص ومعرفة الفصيلة يبطئ من إجراءات العلاج.

2- تفادي مخاطر بعض الأمراض

حيث أن بعض الدراسات أثبتت أن الأشخاص الذين لديهم فصائل الدم A,B,AB هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب، أكثر من أصحاب فصيلة دم O.

ولذلك يجب على أصحاب هذه المفاصل الحذر من عوامل الخطر بمشكلات القلب وإرتفاع ضغط الدم ومرض السكري أيضاً.

ولابد من إلتزامهم بإتباع أسلوب حياة صحي والعادات الغذائية السليمة لتجنب فرص الإصابة بهذه الأمراض.

وفي المقابل، فإن أصحاب فصيلة الدم O أسرع في الغضب والتوتر من غيرهم، لأن لديهم مستوى أكبر من هرمون الأدرينالين، لذلك يجب عليهم الإبتعاد عن مصادر القلق والإجهاد العصبي.

كما أن أصحاب فصيلة دم A أكثر عرضة للإجهاد من غيرهم، ويفضل أن يبتعدوا عن الأنشطة التي تسبب لهم التعب والإرهاق، ويمارسوا رياضات الإسترخاء مثل اليوغا.

أيضاً يمكن أن يتعرض الأشخاص بفصيلة دم A للإصابة بسرطان المعدة، وخاصةً المدخنين منهم، ولذلك يجب عليهم الإبتعاد عن التدخين والكحوليات.

كذلك يتعرض أصحاب فصيلة AB بصورة أكبر لأمراض الخرف ومشاكل في الذاكرة، ولذلك يجب الإهتمام بصحتهم والحفاظ على اللياقة البدنية والغذاء الصحي الذي يساهم في تنشيط الذاكرة.

وهناك أيضاً فصيلة دم هي المحببة بشكل أكثر للبعوض وتكثر لدغات الحشرات لديهم، وهي فصيلة دم O، ولهذا يجب عليهم الإبتعاد عن الأماكن التي تتواجد فيها الحشرات وإرتداء ملابس لا تكشف الجسم وخاصةً في موسم الصيف.

3- الخصوبة وفصائل الدم

ذكرت دراسات أن أصحاب فصيلة دم O هم أقل خصوبة من غيرهم، وترتفع الخصوبة لدى الأشخاص من فصيلة دم A.

ولأن فرص الحمل تقل مع تقدم العمر، فينصح أصحاب فصيلة الدم O بمحاولة الحمل في وقت مبكر لأن تأخيرهم يزيد من إحتمالية عدم الحمل.

4- مخاطر الحمل والولادة

من الأمور التي تستدعي معرفة فصيلة الدم هي الحمل والولادة، لأنه عندما تكون المرأة حامل، يجب أن يتأكد الطبيب من عدم وجود تعارض بين دم الأم ودم الجنين.

وذلك لأن التعارض بين فصيلة دم الأم والطفل يمكن أن يجعل خلايا الدم الخاصة بالأم تكون أجسام مضادة تهاجم دم الطفل وتؤدي إلى مشاكل تهدد صحته وصحة الطفل القادم بعده أيضاً في حالة الحمل مرة أخرى.

ولهذا يطلب الطبيب من الأم أن تجري فحص الدم وتعرف الفصيلة الخاصة بها هي وزوجها، لأن الطفل يحمل غالباً ما يحمل فصيلة دم الأب.

وإذا كانت فصيلة دم الأم RH سالب والأب RH موجب، فيجب أن تأخذ الأم حقنة الـRH التي تقلل من فرص الإجهاض للطفل الثاني، ويتم أخذها بعد الولادة مباشرةً.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 27 أغسطس 2018
آخر تعديل - الاثنين ، 2 سبتمبر 2019