مارسي الرياضة للوقاية من سرطان الثدي

كشف بحث جديد أجري في قسم الطب الوقائي في كلّيّة الطّب في جامعة جنوب كاليفورنيا أنّ ممارسة الرياضة تساعد على الوقاية من سرطان الثدي.

مارسي الرياضة للوقاية من سرطان الثدي

شمل البحث 4538 امرأة مصابة بسرطان الثدي، و4649 إمرأة معافاة في مجال الأعمار بين 35 وحتى 64 عاما، خضعن لمقابلات شخصية. كانت ثلث النساء في كلتا المجموعتين أمريكيات من أصل إفريقي. تم استجواب النساء في كلتا المجموعتين حول ما يتعلق بمواضيع مختلفة قد تؤثر على احتمالات الإصابة بسرطان الثدي، مثل التدخين وشرب الكحول، عدد حالات الحمل وهكذا. كما تم بحث المعدل الأسبوعي لممارستهن الرياضة منذ سن العاشرة وما فوق.

دلت نتائج البحث على أن النساء اللواتي كرسن 1,3 ساعة أسبوعية منذ سن العاشرة لممارسة الرياضة نجحن في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 20% مقارنةً بالنساء اللواتي لم يمارسن الرياضة على الإطلاق. تمخضت نتائج البحث عن أنه كلما تمت ممارسة الرياضة أكثر، قل خطر الإصابة بسرطان الثدي، إذ يكمن السبب الأساسي لذلك في أن الهرمونات المفرزة أثناء الممارسة الرياضية تشكل عاملًا وقائيًا من الإصابة بأمراض السرطان.

تم نشر البحث في النشرة الأخيرة من المجلة العلمية التابعة لمعهد السرطان القومي في الولايات المتحدة الأمريكية (journal of the National Cancer Institute).

من قبل ويب طب - الاثنين ، 8 أكتوبر 2012
آخر تعديل - الخميس ، 6 أكتوبر 2016