ما هو الطب الالكتروني (Telemedicine)؟

يعرف الطب الإلكتروني (Telemedicine) بأنه عملية تبادل المعلومات الطبية من مكان إلى آخر باستخدام الاتصالات الإلكترونية، الأمر الذي يساعد في تحسين الحالة الصحية للمريض.

ما هو الطب الالكتروني (Telemedicine)؟

مع انتشار فيروس كورونا المستجد، بدأت العديد من العيادات والمستشفيات والأطباء باللجوء إلى الطب الإلكتروني، لكن لم ينشأ هذا النوع من الطب خلال هذه الفترة، بل بدأت نشأته في عام 1950 تقريبًا، حيث كانت بعض المستشفيات تعمل مع المرضى عبر الهاتف في ذاك الوقت.

ماذا يعني الطب الالكتروني؟

يعرف الطب الإلكتروني (Telemedicine) بأنه عملية تبادل المعلومات الطبية من مكان إلى اخر باستخدام الاتصالات الإلكترونية، الأمر الذي يساعد في تحسين الحالة الصحية للمريض. 

للطب الإلكتروني تطبيقات متعددة ويمكن استخدامه لخدمات مختلفة والتي تشمل الأدوات اللاسلكية والبريد الإلكتروني والفيديو والهواتف الذكية.

نشأ الطب الإلكتروني بالأساس من أجل جمع الطبيب الذي يعمل مع مريض في مكان واحد مع مختص في مكان اخر، الأمر الذي يسهل وصول المختصين والأطباء إلى عدد أكبر من الناس في الأماكن التي يصعب الوصول إليها.

على الرغم من أهمية الطب الإلكتروني وفوائده العديدة، إلا أنه استخدامه كان محدودًا، وذلك بسبب أسعار الأدوات باهظة الثمن، إلا أنه وفي وقتنا الحالي وبسبب التطور التكنولوجي الهائل، أصبح من السهل اعتماد الطب الإلكتروني كوسيلة أساسية للأطباء، وخاصة خلال فترة انتشار فيروس كورونا المستجد.

بدأت العديد من الشركات في توفير خدمات الطب الإلكتروني لتلبية احتياجات الأطباء في العمل عن بعد، وتوفير الرعاية الصحية والطبية للمرضى أثناء تواجدهم في المنزل.

إذًا وباختصار، الطب الإلكتروني يشمل التطبيب عن بعد وذلك عن طريق استخدام الاتصالات الإلكترونية والبرمجيات لتقديم الخدمات السريرية للمرضى دون زيارة شخصية. 

كثيرًا ما تستخدم تقنية التطبيب عن بعد لزيارات المتابعة، وإدارة الحالات المزمنة والأدوية، بالإضافة إلى الاستشارة المتخصصة ومجموعة من الخدمات السريرية الأخرى التي يمكن توفيرها عن بعد عبر اتصالات الفيديو والصوت الامنة.

بدورها تقدم ويب طب برو، منصة امنة للأطباء والمرضى، من أجل التواصل عن بعد بسهولة، مما يعود بالفائدة والنفع على الجميع.

ما هي فوائد الطب الإلكتروني؟

كطبيب، استخدام الطب الإلكتروني من شأنه أن يعود عليك بالعديد من الفوائد المختلفة، والتي تشمل:

  • زيادة الأرباح.
  • تحسين كفاءة العيادات.
  • تحسين عملية متابعة المرضى القدامى بهدف تحسين النتيجة الصحية المرجوة بجودة أفضل ووقت أقصر.
  • تقليل عدد المواعيد الفائتة والتي يتم إلغائها من قبل المرضى.
  • تحسين عملية الدفع وتسهيلها.
  • الوصول إلى قاعدة أكبر من المرضى وبدول مختلفة.
  • تقليل فرص الإصابة بالأمراض المعدية بين المرضى المتواجدين في العيادة وفريق العمل.
  • تقليل العمل المكتبي والورقي، وحفظ جميع ملفات المرضى في مكان واحد أون لاين وتسهيل الوصول إليها لاحقًا سواء من قبل الطبيب أو المريض.

ما هي الفوائد التي يقدمها ويب طب برو؟

إلى جانب جميع الفوائد التي تم ذكرها، فإن استخدام الطبيب لويب طب برو من شأنه أن يوفر الفوائد التالية أيضًا:

  • سهولة التسجيل من أي مكان بالعالم.
  • توفير خاصية البحث عن طريق موقع ويب طب الذي يصل إلى أكثر من 27 مليون زائر شهريًا في العالم العربي.

الخلاصة

على الرغم من أن الطب الإلكتروني بدأ منذ وقت طويل، إلا أن التطور التكنولوجي والانترنت واستخدام الهواتف الذكية ساعد في اللجوء أكثر وأكثر إليه. لكن من المهم أن تعرف أن الطب الإلكتروني جاء ليكمل الطب الوجاهي، ويجعل عملية متابعة المرضى أسهل وأفضل، أي أنه لن يقوم بإلغاء أهمية وجود عيادات فعلية على أرض الواقع.

هل بدأت في استخدام الطب الإلكتروني أم لا تزال لديك بعض الشكوك حولها؟ تواصل مع فريق عمل ويب طب برو من أجل مناقشة أفكارك حولها الان.

من قبل رزان نجار - الخميس ، 7 أكتوبر 2021
آخر تعديل - الاثنين ، 22 نوفمبر 2021