ما هي الأجسام المضادة؟

كثيرًا ما نسمع بمصطلح الأجسام المضادة، لكن هل تعرف ما هي الأجسام المضادة؟ وماذا تفعل في الجسم؟ إليك التفاصيل في هذا المقال.

ما هي الأجسام المضادة؟

الأجسام المضادة (Antibodies) عبارة عن مصطلح علمي شائع وخاصة في الفترة الحالية، دعنا نعرفك ما هي الأجسام المضادة؟ وأهم المعلومات حولها فيما يأتي:

ما هي الأجسام المضادة؟

يتساءل الكثيرون حول ما هي الأجسام المضادة؟ إن الأجسام المضادة تعرف بأنها بروتينات متخصصة في الجسم تدعى الغلوبولين المناعي (Immunoglobulin)، والتي تتكون بشكل أساسي من كريات الدم البيضاء المتخصصة.

إن الأجسام المضادة تكون على شكل حرف Y، وتعمل هذه الأجسام على الارتباط بالأجسام التي تغزو الجسم، مثل: البكتيريا والفيروسات وغيرها من أجل التخلص منها، وتعد بمجموعة البحث والتدمير الخاصة بالجهاز المناعي، حيث أن وظيفتها العثور على مسببات المرض التي تدخل الجسم والارتباط بها من أجل تدميرها والتخلص منها.

ويتم إطلاق هذه الأجسام من خلايا الجسم لتقوم بالاتي:

  • العثور على مسبب للمرض في الجسم لتقوم بالارتباط به، الأمر الذي ينتج عنه تحفيز عمليات أخرى تسبب التخلص من هذا الجسم الغريب.
  • الارتباط بمسبب المرض يمكن الأجسام المضادة من التدخل بعمل الخلايا الخاصة بمسبب المرض وتعطيل مهامها.

وهذا يعني أن الأجسام المضادة تعد جزءًا من الجهاز المناعي، والتي تتعلم مع الوقت كيفية التعرف على مسبب المرض من أجل التعرف عليه لاحقًا والتخلص منه.

ماذا يحدث عند ارتباط الأجسام المضادة مع مسبب المرض؟

بعد أن تعرفنا على إجابة ما هي الأجسام المضادة؟ إليك دورها في الجسم.

إن ارتباط هذه الأجسام مع مسبب المرض من شأنه أن يحفز ردة فعل تفاعلية باتجاهين، وهما على النحو الاتي:

  • تحفيز عملية تعرف باسم المكونات المتممة (Complement system)، والتي تؤثر بشكل مختلف على الجسم من أجل القضاء على مسبب المرض.
  • تنشيط عملية تسمى البلعمة (Phagocytosis)، والتي تعمل على تحفيز عمل خلايا دم بيضاء تدعى الخلايا البلعمية (Phagocytes) من أجل بلع وهضم الأجسام المسببة للمرض.

أنواع الأجسام المضادة

يوجد مجموعة مختلفة من الأجسام المضادة، والتي تتمثل فيما يأتي:

1. أجسام من نوع الغلوبولين المناعي (IgM)

وهي أجسام مضادة يتم إنتاجها فور تعرف الجهاز المناعي على جسم غريب، وبالتالي هي الاستجابة الأولى للجسم، لكنها لا تبقى في الجسم لفترة طويلة من الوقت، بل تحث الجسم على إنتاج أجسام من نوع الغلوبولين المناعي (IgG).

2. أجسام من نوع الغلوبولين المناعي ج

هذا النوع من الأجسام المضادة يبقى يدور في الجسم من أجل محاربة مسبب المرض.

3. أجسام من نوع الغلوبولين المناعي (IgA)

يمكن العثور على هذا النوع من الأجسام المضادة في سوائل الجسم، مثل: العرق، واللعاب، والدموع، وتعمل هذه الأجسام المضادة على منع مسبب المرض من إحداث الضرر أو التسبب بالمرض للجسم.

4. أجسام من نوع الغلوبولين المناعي (IgE)

يتم تحفيز هذا النوع من الأجسام المضادة عن طريق المستضدات، وتستجيب بسرعة كبيرة لها، وتحفز الجهاز المناعي على القيام بأقصى عمل له، وهذا ما يسبب حكة الجلد وسيلان الأنف بسبب أي ردة فعل تحسسية.

كيف تتذكر الأجسام المضادة مسببات المرض؟

وضحنا فيما سبق ما هي الأجسام المضادة؟ ولكن كيف يمكن أن تتذكر الأجسام المضادة مسببات المرض في المرات القادمة التي يتعرض لها الجسم؟

يحتوي الجهاز المناعي على خلايا متخصصة تسمى خلايا الذاكرة (Memory cells)، وهي التي تعمل على تصنيع الأجسام المضادة وتتذكر مسببات المرض المختلفة، وعندما يتم تنشيط هذه الخلايا تعمل على إطلاق أجسام مضادة جديدة، وتبقي بذاكرتها كيف قامت بذلك.

هذا يعني أنه في حال أصبت بجدري الماء على سبيل المثال، سوف يبقى في جسمك خلايا ذاكرة جاهزة لتصنيع أجسام مضادة لمسبب هذا المرض في حال دخوله إلى الجسم مرة أخرى.

من قبل سيف الحموري - الثلاثاء ، 3 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 23 يونيو 2021