ما هي عظمة الترقوة؟

ربما سمعت كثيرا عن فوائد عظمة الترقوة التي تحافظ على حركة كتفك، فما هي هذه العظمة وفوائدها الأخرى للجسم؟

ما هي عظمة الترقوة؟

تعتبر عظمة الترقوة من العظام القصيرة التي تقع في مقدمة جدار الصدر، بحيث تلعب دورا مهما في ربط الطرف العلوي بجذع الجسم، فما هي هذه العظمة وأهميتها في الجسم؟

على الرغم من كونها صغيرة إلا أنها قادرة على تحمل قوة كبيرة، حيث أن هناك العديد من العضلات العضلات والاربطة المرتبطة بها.

إن عظمة الترقوة هي من العظام الطويلة، تتكون من عظم إسفنجي محاط بقشرة وعظم أدمي يشبه عظم الجمجمة في تركيبه.

أين تقع عظمة الترقوة؟

تقع عظمة الترقوة في الجزء العلوي من الجدار الصدري أسفل العنق وعلى جانبي عظمة الصدر(القص)، وتتوجد مباشرة فوق الضلع الأول على جانبي جدار الصدر الأمامي.

يرتبط الجزء الداخلي من الترقوة بهياكل وأعضاء أخرى محيطة بها ومنها:

  • خلفها: تكمن غشاء الجنب وقمة كل رئة من الرئتين.
  • تحتها: يقع الضلع الأول بشكل مفصول عن العضلات الوربية والأوعية الدموية والأعصاب.
  • فوقها: تكمن عضلة الصفائح الدموية.

شكل عظمة الترقوة؟

لا تعتبر عظمة الترقوة طويلة ومستقيمة بل أنها منحنية الشكل مما يمنحها القوة والمرونة اللازمة للقيام بوظائفها.

يكون الثلثين الداخليين من عظمة الترقوة محدبين ينحنيان إلى الخارج، وينتهيان عند المفصل القصي الترقوي.

أما الثلث الخارجي وهو مقعر مما يعني أنه ينحني الى الداخل، وينتهي عند لوح الكتف ليشكل المفصل الأخرمي الترقوي.

ما هي وظائف عظمة الترقوة؟

بالرغم من كون عظمة الترقوة من الهيكل العظمي الزائدي الا ان وظائفها تجعل منها أحد أهم عظام الجسم بحيث تساعد في:

  • تمتص القوة وتنقلها إلى الطرف العلوي من الهيكل العظمي المحوري وخاصة القفص الصدري
  • تجعل الطرف العلوي من الكتف قادرا على الحركة بحرية كاملة
  • تحمي أعصاب وأوعية الطرف العلوي التي تمر عبر قناة الابط وعنق الرئة.

مشاكل صحية تصيب عظمة الترقوة

كون عظمة الترقوة من العظام البارزة والظاهرة في الجسم، قد تتعرض لبعض المشاكل منها:

أعراض مشاكل الترقوة

تشترك المشاكل الصحية المذكورة بظهور العديد من الأعراض ومنها:

  • ترهل الكتف وانحناءه إلى الأسفل أو الى الأمام
  • عدم القدرة على رفع الذراع بسبب الألم
  • الاحساس بالطحن عند رفع الذراع للأعلى
  • ظهور كدمات وتورم على عظمة الترقوة

عند الشعور بتلك الأعراض، يرجى مراجعة الطبيب الخاص بك، للبحث عن العلاج المناسب لها.

من قبل مجد حثناوي - الاثنين ، 1 أبريل 2019
آخر تعديل - الأحد ، 14 أبريل 2019