متلازمة السيروتونين: تعرف عليها

هل تعلم أن متلازمة السيروتونين قد تسبب الوفاة في حال لم يتم علاجها؟ تعرف على كافة المعلومات حول هذه الحالة الطبية من هنا:

متلازمة السيروتونين: تعرف عليها

سنتعرف في هذا المقال على أهم المعلومات حول متلازمة السيروتونين:

متلازمة السيروتونين

تحدث متلازمة السيروتونين عند تناول الأدوية، التي تؤدي إلى تراكم مستويات عالية من هرمون السيروتونين في الجسم.

يعد هرمون السيروتونين مادة كيميائية ينتجها الجسم، وتحتاجها الخلايا العصبية والدماغ لتعمل بشكل صحيح، لكن إفرط الجسم في إنتاج السيروتونين، قد يسبب بعضًا من الاثار الجانبية التي تتراوح شدتها ما بين أعراض خفيفة مثل القشعريرة والإسهال، إلى شديدة مثل تصلب العضلات، والحمى، والنوبات، قد تصل خطورتها في بعض الأحيان إلى حد الموت إذا لم يتم علاجها.

يمكن أن تحدث المتلازمة عند زيادة جرعة بعض الأدوية، أو إضافة دواء جديد، قد ترتبط بعض الأدوية والمكملات الغذائية المحظورة أيضًا بمتلازمة السيروتونين.

من الممكن أن تختفي الاثار الجانبية الخفيفة من المتلازمة في غضون يوم واحد من توقف الأدوية التي تسبب الأعراض، وفي بعض الأحيان بعد تناول الأدوية التي تمنع تراكم السيروتونين.

أعراض متلازمة السيروتونين

غالبًا ما تبدأ أعراض المتلازمة بعد ساعات من تناول دواء جديد، أو زيادة جرعتك من الدواء الحالي، قد تشمل الأعراض:

  • الأرق.
  • القشعريرة.
  • اتساع حدقة العين.
  • عدم انتظام ضغط الدم.
  • حمى.
  • صداع.
  • غثيان.
  • إسهال.
  • تسارع في نبضات القلب.
  • فقدان السيطرة على العضلات.
  • التعرق الشديد.
  • فقدان الوعي.

من الجدير ذكره، في حال شعرت بأي من هذه الأعراض عليك مراجعة الطبيب، مصطحبًا قائمة بالأدوية التي تحصل عليها.

أسباب متلازمة السيروتونين

عادةً ما تحدث المتلازمة نتيجة الحصول على دواء واحد أو أكثر من الأدوية الموصوفة، أو المكملات الغذائية، أو الأدوية غير المشروعة التي تزيد من مستويات هرمون السيروتونين.

تتضمن أمثلة المواد التي تزيد من مستويات السيروتونين ما يأتي:

  • الأدوية المضادات للاكتئاب، مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs)، ومثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين (SNRIs)، مثبطات أحادي أمين أوكسيديز (MAOIs).
  • أدوية الصداع النصفي المقررة بوصفة طبية، مثل دواء التريبتان.
  • الأدوية المضادة للاختلاج، مثل حمض الفالبرويك، وكاربامازيبين.
  • مسكنات الألم الأفيونية مثل ترامادول، وكسيكودون، وتابنتادول.
  • الأدوية المضادة للغثيان.
  • العقاقير غير المشروعة، مثل الكوكايين والأمفيتامينات.
  • المكملات العشبية، مثل الجينسنغ.
  • أدوية السعال والبرد التي لا تستلزم وصفة طبية.

عوامل خطر الإصابة بمتلازمة السيروتونين

قد يكون أي شخص يتناول دواء يؤثر على مستويات السيروتونين في الجسم، عرضة لخطر الإصابة بمتلازمة السيروتونين.

من المحتمل أن تزيد فرصة إصابتك بأعراض متلازمة السيروتونين إذا كنت:

  • تتناول أكثر من دواء مضاد للسيروتونين، مثل مضادات الاكتئاب وأدوية السعال.
  • حصلت مؤخرًا على جرعة متزايدة من دواء هرمون السيروتونين.
  • تستخدم عشبة الجينسنغ.
  • استخدم بعض الأدوية غير المشروعة.

من الجدير ذكره، أنه عليك مراقبة جميع الأدوية التي تتناولها، وقراءة الاثار الجانية التي تسببها، من المهم أيضًا التحدث مع الطبيب بانتظام حول الأعراض التي تواجهها، يمكن أن تساعدك هذه الاحتياطات في اكتشاف علامات المتلازمة مبكرًا، والحصول على العلاج المناسب.

العلاجات الشائعة لمتلازمة السيروتونين

قد يؤدي إيقاف تناول الدواء، أو تغيير الجرعة إلى إزالة الأعراض الخفيفة، قد تعود مستويات السيروتونين في الجسم إلى طبيعتها في غضون أيام قليلة، لكن يجدر بك عدم تغيير قائمة الأدوية دون استشارة الطبيب.

وقد يصف الطبيب أدوية تمنع جسمك من إنتاج المزيد من هرمون السيروتونين، الأمر الذي يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض متلازمة السيروتونين.

يحتاج بعض المصابين إلى العلاج بالمستشفى في حال إهمالهم لأعراض المتلازمة وعدم علاجها لفترة طويلة، قد تكون متلازمة السيروتونين خطيرة، ومهددة للحياة لدى بعض الحالات.

من قبل سلام عمر - الأربعاء ، 2 ديسمبر 2020