متلازمة الشعر غير القابل للتمشيط: حالة غريبة ونادرة

ما هي متلازمة الشعر غير القابل للتمشيط؟ ما هي الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب بها؟ ما هي أسبابها؟ معلومات هامة في هذا المقال.

متلازمة الشعر غير القابل للتمشيط: حالة غريبة ونادرة

توجد العديد من المشكلات التي قد تصيب الشعر، ولكن لعل أغرب هذه المشكلات على الإطلاق هي متلازمة الشعر غير القابل للتمشيط (Uncombable hair syndrome) أو بروز قنية الشعر المثلث (Pili trianguli et canaliculi) أوالشعر ذو النسيج الزجاجي (Spun glass hair)، فلنتعرف عليها في ما يأتي:

ما هي متلازمة الشعر غير القابل للتمشيط؟ 

متلازمة الشعر غير القابل للتمشيط هي مشكلة صحية نادرة، وحتى عام 2009 لم تتجاوز عدد حالات الإصابة بها المسجلة أكثر من 100 حالة.

تظهر هذه المتلازمة على هيئة خلل في التركيبة البنيوية لشعر الرأس وهذا الخلل قد يسبب نمو الشعر بحفنات وعقد في مختلف الاتجاهات، مما يجعل ترتيب الشعر وتمشيطه أمرًا صعبًا أو شبه مستحيل، ومن هنا جاءت التسمية فالشعر حرفيًا يكون في حالة قد لا تجعل تمشيطه خيارًا متاحًا.

غالبًا ما تنشأ هذه الحالة نتيجة حدوث خلل أو مشكلة في في عمليات تقرن الشعر (Keratinisation) في منطقة الفروة تحديدًا، فبسبب الخلل الحاصل قد تمر الشعرة أثناء نموها خلال أنبوب غير مرن مما يؤثر على مظهر الشعرة مسببًا تصلبها.

غالبًا ما تظهر هذه الحالة لدى المريض في سنوات الطفولة المبكرة قبل بلوغ الطفل عمر 3 سنوات، ومن الممكن كذلك أن تظهر في مراحل الطفولة المتأخرة قبل أن يصل الطفل عمر 12 عامًا. 

ما من علاج معروف لمتلازمة الشعر غير القابل للتمشيط، ولكنها في غالبية الحالات تتحسن دون أي تدخل طبي مع التقدم في العمر. 

أسباب متلازمة الشعر غير القابل للتمشيط

هذه أبرز الأسباب والعوامل التي قد تلعب دورًا في تحفيز الإصابة بهذا النوع من مشكلات الشعر:

  1. الوراثة والجينات: إذ غالبًا ما تنشأ متلازمة الشعر غير القابل للتمشيط نتيجة وجود طفرات في 3 أنواع من الجينات المسؤولة عن تكوين بروتينات الشعر.
  2. الإصابة ببعض الحالات المرضية: إذ من الممكن أن تترافق هذه المتلازمة مع الإصابة بمشكلات صحية معينة، مثل: خلل التنسج الأديمي الظاهر (Ectodermal dysplasia)، ومتلازمة بورك (Bork syndrome)، والأكزيما، والثعلبة البقعية (Alopecia areata). 

أعراض متلازمة الشعر غير القابل للتمشيط 

هذه أبرز الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب بهذه المتلازمة: 

  1. شعر لونه فضي أو أبيض أو شعر له لون أقرب للون القش. 
  2. جفاف الشعر وخشونته. 
  3. انحناءات طولية في بنية الشعرة. 
  4. اتخاذ الشعر في منطقة الفرق من المنتصف مظهرًا أشبه بالمثلث.
  5. العجز عن تمرير المشط خلال خصلات الشعر. 
  6. وقوف الشعر وتصلبه في مكانه وميل خصلاته للنمو في اتجاهات مختلفة للأعلى بدلًا من النمو للأسفل كما هو الحال في الأوضاع الطبيعية. 
  7. نمو بطيء للشعر في بعض الحالات.

يجب التنويه إلى أن المظهر الجاف لشعر الشخص المريض لا يعني بالضرورة أن الشعر ضعيف أو سهل التكسر. 

تشخيص متلازمة الشعر غير القابل للتمشيط  

يتم تشخيص هذه الحالة المرضية الغريبة عادة من خلال ما يأتي: 

  1. فحص مظهر الشعر عن قرب بالعين المجردة.
  2. فحص الشعر مخبريًا تحت المجهر.

كما من الممكن أن تساعد بعض الفحوصات الجينية على تشخيص المريض. 

علاج متلازمة الشعر غير القابل للتمشيط

هذه هي الحلول العلاجية التي من الممكن اتباعها: 

  1. الانتظار: إذ غالبًا لا تستدعي متلازمة الشعر غير القابل للتمشيط خضوع المريض لأية علاجات لا سيما وأن الحالة غالبًا ما تبدأ بالتحسن لتشفى تلقائيًا مع وصول المريض سن المراهقة والبلوغ.
  2. تناول مكملات البيوتين: إذ من الممكن لهذه المكملات أن تساعد أحيانًا تحسين حالة الشعر بشكل ملحوظ خلال فترة قصيرة، إذ قد تساعد هذه المكملات على: تقوية الشعر، وجعل الشعر أكثر قابلية للتمشيط، وتعزيز نمو الشعر.

كما يفضل على الشخص المصاب أن يحرص على اتباع هذه النصائح: 

  • تجنب أدوات تصفيف الشعر الحرارية والمواد الكيميائية الضارة المستخدمة لفرد الشعر.
  • تجنب تمشيط الشعر بقوة.
من قبل رهام دعباس - الأحد ، 31 يناير 2021