أكثر من 11 خطراً قد تسببه السمنة المفرطة

السمنة هي داء العصر، أصبحت تصيب كل كبير وصغير لتزيد من احتمالية خطر الإصابة بمجموعة من الأمراض الخطيرة، دعنا نعرفك على هذه المخاطر وكيفية التخلص منها فيما يلي:

أكثر من 11 خطراً قد تسببه السمنة المفرطة

السمنة هي اكثر من مجرد زيادة في الوزن، فهي تعني وجود نسبة عالية من الدهون في الجسم وحول اعضاءه المختلفة، والتي تشكل ضغطاً على العظام وأعضاءه الداخلية، وترتبط بعدد كبير من المشاكل الصحية الخطيرة.

ما هي المخاطر المرتبطة بالسمنة؟

ترتبط السمنة عادة والوزن الزائد بمجموعة من المخاطر الصحية، فهي بالاضافة الى كونها قد تكون معيقة للشخص في ممارسة حياته اليومية وحركته بشكل طبيعي قد تكون مرتبطة برفع خطر الاصابة ببعض الامراض المزمنة والخطيرة المهددة للحياة. وتتزايد هذه المخاطر بارتفاع مؤشر كتلة الجسم لتشمل:

  • السمنة هي أيضا السبب الرئيسي لداء السكري من النوع 2.
  • رفع خطر الاصابة بالالتهابات وضعف المناعة.
  • رفع خطر الاصابة ببعض انواع السرطان خاصة السرطانات المرتبطة بالجهاز الهضمي كسرطان القولون، بالاضافة الى سرطان الثدي.
  • زيادة خطر الاصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ورفع خطر الاصابة بضغط الدم المرتفع.
  • رفع خطر الإصابة بالسكتات الدماغية.
  • أمراض المرارة.
  • ارتفاع مستوى الدهنيات الثلاثية ومستويات الكولسترول.
  • الاصابة بدهون الكبد.
  • زيادة خطر الاصابة بالتهابات المفاصل والنقرس.
  • توقف التنفس أثناء النوم ومشاكل التنفس الاخرى.
  • تأخر الحمل والعقم.

كيف يتم علاج السمنة؟

إذا كنت تعاني من السمنة المفرطة فبكل تأكيدأنك لن تكون قادراً على فقدان الوزن بنفسك وبمجرد اتباع أي حمية غذائية عشوائية، يجب أن تتوجه الى طلب المساعدة الطبية.

قد تكون الخطوة الاولى باستشارة طبيب العائلة أو طبيب عام ليوجهك الى الحلول المتوفرة ويرشدك الى أخصائي التغذية الذي قد يساعدك.

في حالات السمنة المفرطة قد يتطلب العمل مع فريق من المختصين للتخلص منها، ويشمل هذا الفريق الطبيب العام وأخصائي التغذية ومدرب اللياقة البدنية، ليتم اجراء التغيرات المطلوبة على نمط حياتك، بالاضافة الى ارشادك الى الطرق الأخرى المتوفرة للتخلص من الوزن الزائد كالأدوية أو الجراحات.

صورة بطن يقيس بطنه

1- تغييرات نمط الحياة والسلوك

عادة ما يساعدك اخصائي التغذية في اجراء التغييرات الأكبر على كل من:

  • نمط حياتك وسلوكياتك وتعديلها لمحاربة الوزن الزائد
  • تثقيفك حول أفضل الخيارات الغذائية
  • المساعدة على وضع نظام غذائي مناسب لك

الى جانب النظام الغذائي أنت بحاجة الى ممارسة نشاط بدني منتظم بما لا يقل عن 300 دقيقة في الأسبوع ، اذ ان ذلك سيساعدك على :

  • خسارة الدهون 
  • زيادة القدرة على التحمل
  • تسريع التمثيل الغذائي.

في بعض الاحيان قد يحتاج أصحاب السمنة المفرطة الى استشارة مختص نفسي قد يساعدهم في التعامل مع بعض المشاكل المتعلقة بالاكتئاب والقلق أو مشاكل الأكل العاطفي.

2- الحميات قليلة السعرات الحرارية(VLCD)

في أحيان كثيرة قد تكون الحميات قليلة السعرات الحرارية VLCD هي الحل الأمثل للمصابين بالسمنة الزائدة، والذين يتطلب لهم خسارة الوزن بفترة زمنية سريعة للوقاية من مضاعفات ومخاطر محتملة.

وتعتمد هذه الحميات على بدائل الوجبات الصحية مثل شيك البروتين، أو ألواح البروتينات أو الحبوب الكاملة. وقد ينصح بعض هذه الحميات بتناول مكملات غذائية معينة بالاضافة الى وجبات غذائية صغيرة الحجم وقليلة بالسعرات. ومن امثلة هذه الحميات ما تقدمه شركة نستله (Nestle) من منتجات أوبتيفاست (Optifast) للمساعدة على نزول الوزن وتحسين جودة الحياة.

3- أدوية فقدان الوزن

قد يصف لك الطبيب أحياناً بعض الأدوية المخصصة لفقدان الوزن والتي يتم عادة تناولها إلى جانب اتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني.

تتواجد العديد من الأدوية المتخصصة بخسارة الوزن، وبالطبع يجب ان تكون هذه الأدوية من القائمة الموافق عليها من قبل المنظمات العالمية والمختصين، وان يتم تناولها بوصفة طبية.

يوجد نوعان من أدوية فقدان الوزن بحسب الية عملها:

  1. الأدوية التي تعمل على منع امتصاص الدهون
  2. أدوية قمع الشهية.

وهذه الأدوية يمكن أن يكون لها اثار جانبية  غير مرغوبة مثل: الغازات، تلبكات معوية، سوء امتصاص بعض العناصر الغذائية وغيرها.

4- جراحات التخلص من السمنة

أحد الحلول التي قد يلجأ لها البعض هو جراحات السمنة مثل جراحة تكميم المعدة أو تصغيرها، والتي قد تعتبر أحد أسرع الحلول لخسارة الوزن بشكل سريع، الا انها قد تحمل الى جانب ذلك العديد من المخاطر الصحية. وقد لا  تكون نتائجها دائمة الى الابد ان لم يغير الشخص من سلوكياته وعادته ونمط حياته.

من قبل شروق المالكي - الأربعاء ، 22 نوفمبر 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 8 يناير 2018