تعرف على مخاطر الغوص

ما هي مخاطر الغوص؟ اعرف تفاصيل أكثر حول ذلك بعد قراءة المقال.

تعرف على مخاطر الغوص

يعد الغوص أحد الرياضات الممتعة التي يستكشف من خلالها الشخص البحر، إلا أن هذا لا ينفي وجود مخاطر الغوص التي سنتعرف عليها أكثر من خلال هذا المقال:

مخاطر الغوص

هناك عدد من مخاطر الغوص التي يمكن الحديث عنها والتي تشمل:

1. زيادة ضغط الغازات

تحتوي الأسطوانة التي يحملها الغواص على كل من غاز الأكسجين والنيتروجين، ويزيد الضغط الجزئي لكلا الغازين بمقدار 1 أتموسفير (Atmosphere) لكل 10 متر، تشكل هذه الزيادة في الضغط خطر على الغواص إذ قد يؤدي زيادته إلى التسمم. 

2. الإصابة بمرض تخفيف الضغط

يعد مرض تخفيف الضغط أو داء الغواص أحد أكثر مخاطر الغوص التي يجب الحذر منها، إذ يقوم الجسم بامتصاص المزيد من النيتروجين عند النزول لأعماق أكبر، لكن تتمثل المشكلة عند انخفاض الضغط السريع أي عند الطفو على السطح، تبدأ فقاعات النيتروجين بالتكون في الأنسجة والخلايا وينتج عن ذلك ألم شديد وربما تلف في الأعصاب أو الموت أحيانًا.

للوقاية من الإصابة بمثل هذا المرض يجب التمرين على الغوص والصعود نحو السطح ببطء.

3. انسداد الشرايين الهوائية

يحدث انسداد الشرايين الهوائية نتيجة لفرق الضغط بين المحيط الذي يتواجد فيه الغواص والرئة، مما يؤدي إلى تكوين فقاعات في الشرايين تمنع تدفق الدم، يمكن الوقاية من هذا من خلال التمرين الجيد على الغوص.

4. التخدير النيتروجيني

يتمثل التخدير النيتروجيني بشعور الغواص كأنه سكران، ويصبح مبتهج لدرجة عدم قدرته على تتبع الوقت وكمية الهواء المتبقية لديه، يحدث مثل هذا التخدير على عمق يتراوح بين 24 - 30 متر.

يمكن الوقاية من هذا من خلال أخذ المزيد من كورسات الغطس عندما يتجاوز العمق 18 متر. 

5. زيادة توسع الرئة

يحدث توسع الرئة عند الصعود للسطح مع حبس النفس، مما يؤدي إلى حبس الهواء داخل الرئة وتمددها، يمكن تفادي ذلك من خلال الصعود ببطئ مع الابتعاد عن كتم النفس.

6. الغرق

يعد الغرق أحد أكثر مخاطر الغوص شيوعًا، يحدث نتيجة الهلع الذي قد يصيب الغواص لعدة أسباب، منها: الخوف من المحيط الخالي من الأكسجين أو نتيجة لمشكلات صحية غير متعلقة بالغوص أو السباحة.

يجب في مثل هذه الحالات استشارة الطبيب قبل الغوص بالإضافة إلى اصطحاب أشخاص مدربين.

7. تسمم الأكسجين

يحدث تسمم الأكسجين عند استخدام تركيز أكثر من 21% لغاز الأكسجين وذلك يتم استخدامه في الأعماق الكبيرة أما الأعماق الطفيفة التي يكون فيها تركيز الغاز 21% فلا خوف منها. 

8. مخاطر أخرى

هناك بعض المخاطر الأخرى، مثل: زيادة الضغط على الأذن عند الغوص أو الصعود مما قد يؤثر على طبلة الأذن أو الجرح بسبب ملامسة رمل البحر أو التعرض لبعض الحيوانات التي قد تلسع.

فوائد الغوص

بعد الحديث عن مخاطر الغوص الأكثر شيوعًا لا بد أن نتطرق للحديث عن فوائدها والتي تشمل:

  • الحفاظ على اللياقة البدنية، حيث تعد السباحة ضد تيار الماء جهد عضلي وقلبي يؤدي إلى بناء جسم سليم.
  • زيادة المرونة وقدرة الجسم على التحمل.
  • علاج الجروح حيث يساعد استخدام الأكسجين في الأعماق على فعل ذلك.
  • الاسترخاء حيث يساهم التنفس بشكل بطيء وهادئ على الاسترخاء والتخلص من الطاقة السلبية.
  • زيادة تدفق الدم وذلك بسبب استخدام العضلات وتحريكها أثناء الغوص.

أمور يجب أن تتجنبها بعد الغوص

هناك بعض الأمور التي يجب الامتناع عن فعلها بعد الانتهاء من الغوص وتشمل:

1. الطيران

يعمل الغوص على أعماق كبيرة على زيادة امتصاص الجسم للنيتروجين، وعند تعرض الجسم إلى ضغط أقل كأن يصعد بسرعة نحو السطح أو مثل الطيران إلى صنع فقاعات من النيتروجين في الأنسجة والخلايا، لذا يفضل انتظار 24 ساعة قبل الطيران بعد الغوص وذلك يساعد الجسم في التخلص من النيتروجين الذي تم امتصاصه. 

2. الانزلاق بالحبل

يجب لنفس السبب الذي يمنع لأجله الطيران منع الانزلاق بالحبل قبل مضي 24 ساعة على الغوص وذلك نظرًا لارتفاع مكان الانزلاق بالحبل.

3. شرب الكحول

يزيد شرب الكحول مباشرة بعد الغوص من أعراض مرض انخفاض الضغط مثل الجفاف، لذا يجب الابتعاد عن شربه مباشرةً كما يفضل شرب الماء قبل وبعد الغوص.

من قبل د. ملاك ملكاوي - الخميس ، 1 أبريل 2021