مضاد الهيستامين للحكة

ما هي آلية عمل مضاد الهيستامين للحكة؟ وما هي أنواعه؟ وأبرز الآثار الجانبية التي قد يُسببها؟ تعرفوا على كل ذلك وأكثر من خلال هذا المقال.

مضاد الهيستامين للحكة

مضادات الهيستامين (Antihistamines) هي فئة من الأدوية التي تستخدم على نطاق واسع لعلاج الأعراض التي تصاحب الحساسية بما في ذلك الحكة، إلى جانب الحالات الصحية الأخرى، مثل: نزلات البرد، والقلق، ومشكلات المعدة، حيث أنها تعمل على علاج الحالات التي تسببها ارتفاع نسبة الهيستامين في الجسم، وسنتعرف أكثر في هذا المقال على مضاد الهيستامين للحكة: 

مضاد الهيستامين للحكة: كيف يعمل؟

يعاني بعض الأشخاص من ردود الفعل التحسسية عندما يتعامل الجهاز المناعي في الجسم على أن بعض المواد غير الضارة كمسببات الحساسية حبوب اللقاح، ووبر الحيوانات الأليفة، وبعض البروتينات الموجودة في الطعام. ضارة بالجسم.

فعندما تدخل مسببات الحساسية إلى الجسم أو تلامس سطح الجلد فإن خلايا الجهاز المناعي تطلق الهيستامين الذي يرتبط مع مستقبلات معينة موجودة في خلايا الجسم بأكمله، وبمجرد ارتباط الهيستامين بهذه المستقبلات تبدأ ردود الفعل التحسسية بالظهور بما في ذلك توسع الأوعية الدموية المسببة لتقلص أنسجة العضلات الملساء.

ويكمن دور مضادات الهيستامين في منع مستقبلات الهيستامين من إثارة ردود الفعل التحسسية، ما يساعد على التخفيف من أعراض الحساسية، والانفلونزا، والبرد، ودوار الحركة.

مضاد الهيستامين للحكة: الأنواع

يقسم مضاد الهيستامين إلى مجموعتين رئيسيتين، وهما:

  1. مضادات الهيستامين التي تسبب النعاس، مثل: أكريفاستين (Acrivastine)، وهيدروكسيزين (Hydroxyzine)، وكلورفينامين (Chlorpheniramine)، وبروميثازين (Promethazine).
  2. مضادات الهيستامين التي لا تسبب النعاس، مثل: سيتريزين (Cetirizine)، ولوراتادين (Loratadine)، وديفينهيدرامين (Diphenhydramine)، وفيكسوفينادين (Fexofenadine).

مضاد الهيستامين للحكة: كيف يستخدم؟

يجب استخدام مضاد الهيستامين للحكة وفقًا لتعليمات الطبيب أو الصيدلي أو كما هو مرفق بالنشرة الخاصة به، ويجب قبل استخدامه مراعاة الأمور الاتية:

  • كيفية الاستخدام بما فيها وجوب تناوله بالماء او الطعام، أو الطريقة الصحيحة لاستخدامه في حال كان على شكل رذاذ للأنف أو قطرات للعين.
  • الجرعة التي يجب تناولها والتي تختلف بالاعتماد على أمور عدة أبرزها العمر والوزن.
  • الأوقات التي يجب فيها تناول الدواء وعدد المرات التي يمكن من خلالها تناول الدواء فبعض الأنواع تؤخذ قبل النوم.
  • المدة التي يجب في غضونها تناول الدواء، فهناك أنواع يمكن استخدامها لفترة طويلة وأنواع أخرى لا يوصى باستخدامها سوى لبضعة أيام.
  • طريقة التصرف في حال نسيان الجرعة أو تناول جرعة زائدة.

مضاد الهيستامين للحكة: الاثار الجانبية والاحتياطات

إليك كالاتي كلاهما:

  • الاثار الجانبية 

وتشمل:

تتضمن أبرز الاثار الجانبية التي يجب مراقبتها عند استخدام مضاد الهيستامين للحكة ما يأتي:

  1. الدوخة والدوار.
  2. انخفاض الشهية.
  3. تشويش الرؤية والرؤية الضبابية.
  4. النعاس.
  5. جفاف الفم.
  6. الشعور بالانفعال، والتوتر، والإثارة.
  • الاحتياطات

وهي كالاتي:

أما أهم وأبرز الاحتياطات التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند استخدام مضادات الهيستامين في حالات عدة، فتتضمن ما يأتي:

  1. مدى أمان استخدامها للبالغين والأطفال الذين يزيد عمرهم عن عامين.
  2. التأثيرات المحتملة على المرأة الحامل والمرضع، لذا يفضل استشارة الطبيب عما إذا كانت امنة للاستخدام أم لا.
  3. معرفة الطريقة التي تؤثر بها مضادات الهيستامين على الجسم خصوصًا قبل قيادة السيارة أو استخدام الالات.
  4. التأكد من عدم تأثير الدواء على قدرة الطفل على التعلم في حال استخدامه لمضادات الهيستامين.
  • استشارة الطبيب

يجب استشارة الطبيب أولًا قبل استخدام مضادات الهيستامين في حال كان الشخص مصابًا بالمشكلات الصحية الاتية وإلا فإنها قد تؤثر بشكل سلبي على صحة المريض بشكل عام:

  1. السكري.
  2. الصرع.
  3. مشكلات التبول
  4. تضخم البروستاتا.
  5. ارتفاع ضغط العين.
  6. أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.
  7. فرط نشاط الغدة الدرقية.
من قبل دينا الساريسي - الأربعاء ، 27 أكتوبر 2021